«الأندلسيات الأطلسية» في بالصويرة... مهرجان للاحتفاء بـ«العيش المشترك»

«الأندلسيات الأطلسية» في بالصويرة... مهرجان للاحتفاء بـ«العيش المشترك»

الدورة الـ16 تشهد برمجة 15 حفلاً موسيقياً
الثلاثاء - 9 صفر 1441 هـ - 08 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14924]
مشاركون في الدورة الـ16 لمهرجان «أندلسيات أطلسية» بالصويرة
مراكش: عبد الكبير الميناوي
تحت عنوان الاحتفاء بمغرب العيش المشترك والإصرار على مواصلة استحضار الماضي المشرق، تحتضن مدينة الصويرة، ما بين 31 أكتوبر (تشرين الأول) الجاري و3 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، فعاليات مهرجان «الأندلسيات الأطلسية»، في دورته الـ16.
ويقول المنظمون إن دورة السنة الحالية ستكون متميزة واستثنائية، وإنّها ستؤكد، في الوقت نفسه، أهمية الاختيار الذي سارت فيه التظاهرة، خصوصاً فيما يتعلق بجمعها بين كبار الموسيقى الأندلسية ورموزها، في شتى تعبيراتها المختصرة للمكونات والروافد الوطنية، سواء تعلق الأمر بالديانتين اليهودية والإسلامية، أو بدعوة موسيقى الفلامنغو، بأبرز أسمائها التي تربط الحاضر بالماضي.
واختار منظمو دورة السنة الحالية من هذه التظاهرة الموسيقية، التي انطلق تنظيمها في 2003، بمبادرة من «جمعية الصويرة موغادور»، برمجة فنية تشتمل على 15 حفلاً موسيقياً، تتميز باقتراح طبق فني متنوع وقوي المضمون، بشكل يلبي انتظارات جمهور هذه التظاهرة المتميزة والفريدة من نوعها عبر العالم.
ويقول المنظمون إنّه «بالنسبة لمن اعترته الشكوك قبل أكثر من 15 سنة، حين ولد مهرجان (الأندلسيات الأطلسية)، فقط في المغرب، بالمنطقة المغاربية، في أرض الإسلام، يضرب كل سنة آلاف المسلمين واليهود موعداً لعدة أيام للغناء والموسيقى بشكل جماعي، والاحتفال البهيج بتاريخهم المشترك، وذاكرتهم المختلطة وموروثهم الغني، كما كان الحال دوما في مدينة الصويرة، باللغتين العربية والعبرية».
وتحدث المنظمون عن الأحاسيس التي ظلت تتركها فعاليات التظاهرة على مستوى «سعادة الاستعادة والإنصات لموسيقى (المطروز)، التي يملك المغرب سرها وتألقها، لتجدرها في عمق وغنى تاريخ حافل».
وربط المنظمون بين دورة السنة الماضية ودورة السنة الحالية، بالحديث عن «أندلسيات صويرية»، باستعراض أسماء نساء سيُحتفى بتجربتهن في 2019، «ليس على سبيل الموضة، بل لأنّ للصويرة فكرة وجيهة في كيف تكون مرآة وصدى لهؤلاء النسوة اللواتي يتزايد عددهن كل سنة لتمَلك ريبيرتوار غني للموسيقى الأندلسية، الشكوري والملحون اليهودي العربي».
ويتضمن برنامج التظاهرة، فقرات غنية بمشاركة الفنانة سميرة أحمد التي ستقترح رحلة موسيقية من تاريخ الأندلس، والفنانة أسماء الأزرق التي ستعيد على طريقتها أداء قصائد من الملحون اليهودي العربي الذي يخترق الفضاءات والأجيال، بحيث «ستحدثنا عن أمس يساعدنا في كتابة مستقبل لهذا التاريخ المغربي الجميل، من خلال قصائد بينها (أنا الكاوي) و(لالة غيثة مولاتي)».
أيضاً، تحضر الفنانة دليلة مسكوب التي ستتحف الجمهور بأغاني لين مونتي وسليم الهلالي وسامي المغربي، علاوة على قصيدة في مدح الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم)، انطلاقاً من نص للشاعر اليهودي عيوش بنمويال الصويري. فيما ستشارك كل من هناء توك وتامار بلوش وشيماء عمران في تكريم عازفة البيانو غيثة العوفير التي توفيت قبل سنوات، والتي طبعت انطلاقا من الرباط، الساحة المغاربية على مستوى الموسيقى الأندلسية.
كما تخصص الدورة مكاناً للشباب، من المسلمين واليهود: إلياد ليفي وأنس بلهاشمي ويوحاي كوهين وصلاح الدين مصباح وحاي كوركوس وهشام دينار، باعتبارهم فنانين صاعدين يتملكهم إصرار على عدم نسيان ما خلفه الأسلاف.
وكما جرت العادة في الدورات السابقة، يحضر الفلامينغو لتأثيث فعاليات دورة هذه السنة من المهرجان، الذي يمنح الصويرة نفحة فنية وجمالية، من خلال ليونور ريال في حفل يجمعها بأوركسترا «روافد»، إحدى أفضل مجموعات الموسيقى الأندلسية بقيادة الأستاذ عمر متيوي.
وأخيراً وليس آخرا، يقول المنظمون، سيكون الموعد مع ريموند البيضاوية، التي ستعود لإتحاف الجمهور في حفلين فنيين، الأول في دار الصويري والثاني في الاختتام الذي سيجمعها بالأستاذ بن عمر الزياني، فيما سيكون الافتتاح فرصة لتكريم الشيخ مويزو.
كما ستفتح الزاوية القادرية أبوابها في أمسية يُحتفى خلالها بالعربية والعبرية، بأجمل القصائد التي طبعت موروث طرب الآلة في المغرب.
ولأن مهرجان «الأندلسيات الأطلسية» هو، أيضاً، فضاء للنقاش والمعارض، فستكون الفرصة، خلال منتدى - أغورا لهذه الدورة، مع مليكة الدمناتي المنصوري لتناول موضوع «العيش المشترك»، الذي يعتبر روحا ومحركا لـ«مدينة الرياح».
ويعيد وصول مهرجان «أندلسيات أطلسية» إلى محطته الـ16، تركيز الحديث على قيمة العمل المنجز والأهداف من تنظيم تظاهرة، ببعد ثقافي وفني، تحتفي بالتعدد والتنوع والتسامح والتعايش بين الديانات والثقافات، سواء عبر مد الجسور بين فضاء جغرافي عريض يضم البحر الأبيض المتوسط، ويمتد حتى الضفة الأخرى للمحيط الأطلسي، الذي يشكل الإرث الأندلسي الرابط الذي يجمع بين مكوناته، أو التشديد على أهمية الاحتفال بالذاكرة ونقل التراث ضمن ثقافة الاختلاف، والتعبير بصوت واحد عن غنى وعمق المغرب المتعدد، الذي يتفاعل، في انسجام، على أنغام موحدة لموسيقى بلا حدود.
وأخذاً بعين الاعتبار أهداف المهرجان، التي يبقى على رأسها توثيق أواصر العلاقات التاريخية العربية الإسلامية اليهودية، فإنه يحسب للتظاهرة أنّها استطاعت أن تبرز نموذجاً فنياً، غنياً ومتفرداً ومتنوعاً، في ماضيه، يمنح مدينة الصويرة في الوقت الحاضر، فرصة استعادة واستحضار تلاقح ثقافي أثرى لحظات مهمة من تاريخ منطقة الغرب الإسلامي، أو كما يقول أندريه أزولاي، مستشار العاهل المغربي الملك محمد السادس، والرئيس المؤسس لـ«جمعية الصويرة موغادور» إنّ «إنعاش الذاكرة واسترجاع نفحات حضارية مشرقة من فترات التعايش والتمازج الثقافي، بدّل الصور الكارثية التي أصبحت تتصدّر وسائل الإعلام».
المغرب مهرجان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة