ماريو بالوتيلي يصالح الشباك من جديد

ماريو بالوتيلي يصالح الشباك من جديد

المهاجم الإيطالي يواجه تحدياً جديداً في بريشيا مسقط رأسه
الجمعة - 5 صفر 1441 هـ - 04 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14920]
رأسية بالوتيلي (وسط) في طريها لشباك نابولي
لندن: نيكي بانديني
تمكن ماريو بالوتيلي من تسجيل هدفه الأول لصالح نادي مسقط رأسه، الأحد، رغم أنه لم يكن بحاجة ليتصدر اسمه العناوين الرئيسية لوسائل الإعلام. كان اللاعب قد خطف الأنظار بالفعل بمجرد خروجه من الممر المخصص للاعبين باتجاه أرض الملعب في استاد سان باولو معقل فريق نابولي، حاملاً طفلته، بيا، البالغة 6 أعوام. وظلت ابنته برفقته طوال الفترة السابقة لانطلاق المباراة عندما كان يصافح لاعبي الفريق الخصم، وذلك قبل بدء المباراة بين بريشيا ونابولي، لتعود بيا للانضمام إلى والدتها رافاييلا فيكو في المدرجات.

بدأ المشهد عاطفياً للغاية على نحو يسلب القلوب، لكن دلالته تضاعفت بالتأكيد بالنظر إلى الخلفية التاريخية له، ففي عام 2014 بكى بالوتيلي من أجل بيا أثناء جلوسه في مقاعد البدلاء داخل نفس الاستاد، عندما غمرته العاطفة في أسبوع تأكد فيه من أبوته لها عبر إجراء اختبار الحامض النووي. آنذاك، كانت هناك الكثير من الأمور المختلفة عن الوضع اليوم، فقد كان بالوتيلي يشارك في صفوف ميلان، بجانب أنه كان قد بدأ المشاركة بانتظام في التشكيل الأساسي للمنتخب الوطني الإيطالي. وتسلطت الأضواء ذلك الوقت على بالوتيلي وكانت علاقته المتوترة مع فيكو قد تحولت إلى مادة دسمة ومفضلة لدى المجلات الصفراء. وقبل أيام، خصصت صحيفة «لاغازيتا دي لا سبورت» صفحتها الأولى بأكملها للحديث عن قصة شعر بالوتيلي.

ورغم أنه لا يمكن القول بأن الأضواء انحسرت اليوم عن بالوتيلي، لكن الإطار العام تغير بالتأكيد، فقد تراجعت نجوميته خلال المواسم الصعبة المتعاقبة التي خاضها مع ليفربول، ثم من جديد في ميلان. وعايش المهاجم الإيطالي أوقاتاً ألطف في نيس ومارسيليا، لكنه ظل بعيداً عن أنظار وأذهان الكثير من الإيطاليين. ومن بين المباريات الدولية الـ36 التي خاضها بالوتيلي مع المنتخب الإيطالي، كان ثلاث منها فقط خلال الأعوام الخمسة الأخيرة.

جدير بالذكر أن بيا تعيش مع فيكو في نابولي. وفي مارس (آذار)، قال بالوتيلي في تصريحات لصحيفة «لا بروفنس» إن نابولي النادي الوحيد في إيطاليا الذي رغب في اللعب لحسابه. وكان ذلك قبل أن يصعد بريشيا إلى الدوري الممتاز. وربما كانت فكرة تمثيل بالوتيلي ذات يوم لمدينته لتبدو خيالية في وقت مضى عندما كان النادي يجابه صعوبات في دوري الدرجة الثانية. في الواقع، لا يزال الفريق يواجه صعوبات حتى بعدما أنجز بطولة دوري الدرجة الثانية في المركز الأول.

إلا أن بريشيا يخضع هذه الأيام لملكية ماسيمو سيلينو، رجل يعشق فكرة أن يتصدر اسمه العناوين الرئيسية. وعمد سيلينو إلى محاولة التأثير عاطفياً على بالوتيلي وأوضح أنه على استعداد لتحطيم هيكل الأجور في النادي. وكان ذلك كافياً لدفع بالوتيلي للتغلب على تردده. وسرعان ما وجد بالوتيلي نفسه سعيداً في مكان مألوف لديه. وقال في تصريحات لمحطة «دزان» الإذاعية: «الأمر الأجمل أنني أتناول الغداء والعشاء مع والدتي. وكانت آخر مرة تناولت الوجبات باستمرار برفقة والدتي عندما كنت في الـ14».

إلا أن بالوتيلي تعرض للإيقاف على مدار المباريات الأربع الأولى بالموسم بسبب تلقيه بطاقة حمراء لتدخله على نحو خطير مع لاعب آخر خلال آخر مشاركة له مع مارسيليا. وجاءت أولى مشاركات بالوتيلي مع ناديه الجديد، الثلاثاء، خلال مباراة على أرضه انتهت بهزيمة ناديه أمام نابولي. وشكلت المباراة تحدياً كبيراً أمام بالوتيلي باعتبارها عودة جديدة له إلى الدوري الإيطالي الممتاز.

الملاحظ أن حظ بريشيا السيئ أوقعه بالفعل في جدول مباريات صعب، مع خوضه مباراة واحدة فقط على أرضه من بين أول أربع مباريات له بالموسم الجديد. ومع هذا، نجح الفريق في تقديم أداء تنافسي قوي حتى دون مشاركة بالوتيلي. جدير بالذكر أن ألفريدو دوناروما - الهداف الأول لدوري الدرجة الثانية الإيطالي الموسم الماضي - أحرز بالفعل ثلاثة أهداف خلال أربع مباريات قبل أن يضيف هدفاً جديداً أمام يوفنتوس. أيضاً، قدم ساندرو تونالي أداءً متألقاً في وسط الملعب، ونجح اللاعب البالغ 19 عاماً في تقديم أداء سريع وقوي، كما لو أنه يفعل ذلك منذ سنوات طويلة.

وتألق الأخير من جديد خلال مباراة الأحد. كان نابولي قد نجح في تسجيل هدف التقدم في وقت مبكر من مواجهته أمام بريشيا. وبحلول منتصف الوقت، نجح دريس ميرتنز من تحويل كرة رديئة أطلقها خوسيه كاييخون إلى فرصة ذهبية أمام كوستاس مانولاس - الذي كان قد ألغي له بالفعل (عن صواب) هدف سجله ـ - أحرز منها هدفاً لتصبح النتيجة 2 - 0. ومع هذا، أبى بريشيا التداعي أمام خصمه القوي. وظن تونالي أنه نجح أخيراً في تقليل الفارق عندما أطلق كرة رائعة من طرف منطقة المرمى سكنت الشباك بعد انطلاق الشوط الثاني بدقائق قليلة، لكن مراجعة حكم الفيديو خلصت إلى أن ديمتري بيسولي ارتكب مخالفة بحق نيكولا ماكسيموفيتش للفوز باستعادة الاستحواذ على الكرة خلال الفترة السابقة مباشرة للهدف.

وبعد ذلك، كان الهدف التالي من نصيب بالوتيلي، وذلك من ركلة ركنية أطلقها تونالي. وكان هذا أول هدف له في الدوري الإيطالي الممتاز منذ 1468 يوماً. واحتفل بالوتيلي بالهدف بذات الأسلوب الهادئ الذي احتفل به عند إحراز كثير من الأهداف السابقة، ذلك أنه اكتفى برفع إصبع الإبهام لأعلى باتجاه زملائه أثناء عودته نحو دائرة منتصف الملعب. ومن المتوقع أن يسهم الهدف الذي أحرزه بالوتيلي واندماجه الهادئ والسلس مع الفريق في توفير دفعة تشجيع لفريق ظل متمسكاً بفكره الهجومي وهويته الطموحة تحت قيادة أوجينيو كوريني.

فيما يخص بالوتيلي نفسه، فإن أكثر ذكرى ستظل عالقة بالأذهان من هذه المباراة لحظة نزوله أرض الملعب حاملاً ابنته. وبعد يوم من المباراة، نشر صورته حاملاً إياها وكتب عليها: «حلم يتحقق». ومن بين علامات الإعجاب التي نالتها صورة، جاءت واحدة من مدرب المنتخب الإيطالي، روبرتو مانشيني، والذي يتشارك مع اللاعب في تاريخ رائع عندما فازا معاً باللقب في صفوف مانشستر سيتي. والآن في سن الـ29. يأمل بالوتيلي في أن يكون ما يزال أمامه متسع من الوقت لتعود علاقتهما للازدهار والنجاح من جديد.
إيطاليا Italy Football

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة