مهمة سهلة لآرسنال أمام ستاندارد لييج وصعبة ليونايتد ضد ألكمار

مهمة سهلة لآرسنال أمام ستاندارد لييج وصعبة ليونايتد ضد ألكمار

إشبيلية مرشح لتخطي أبويل نيقوسيا وثلاثة اختبارات لأندية ألمانية في الدوري الأوروبي اليوم
الخميس - 4 صفر 1441 هـ - 03 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14919]

يسعى كل من آرسنال الإنجليزي، وصيف بطل الموسم الماضي، وإشبيلية الإسباني، حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب، إلى تأكيد بدايتهما القوية في الموسم الجديد من الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ»، فيما يخوض القطب الإنجليزي الآخر مانشستر يونايتد رحلة هولندية محفوفة بالمخاطر لمواجهة ألكمار.

وبعد أن حسم ما اعتبر أقوى مواجهات دور المجموعات بفوزه الكبير في الجولة الأولى خارج قواعده على آينتراخت فرنكفورت بثلاثية نظيفة للاعبي الأكاديمية جوزيف ويلوك وبوكايو ساكا والهداف الغابوني بيار - إيميرك أوباميانغ، يبدو آرسنال مرشحا بقيادة خبير المسابقة المدرب الإسباني أوناي إيمري إلى إضافة فوز ثان اليوم في المجموعة السادسة على حساب ضيفه ستاندارد لييج البلجيكي.

ويدخل النادي اللندني اللقاء ضد ضيفه البلجيكي الذي خسر جميع مواجهاته الأربع السابقة مع «المدفعجية»، إحداها بسباعية نظيفة في الدور الثاني من كأس الكؤوس الأوروبية موسم 1993 - 1994 بمعنويات مرتفعة بعد أن حافظ على سجله الخالي من الخسارة لسبع مباريات متتالية ضمن جميع المسابقات بتعادله الإثنين خارج ملعبه مع مانشستر يونايتد 1 - 1 في الدوري الممتاز.

ومن المؤكد أن وجود آرسنال في «يوروبا ليغ» للموسم الثالث تواليا ليس من أهدافه، بل هو يرمي للعودة إلى مسابقة دوري الأبطال التي شارك فيها دون انقطاع من موسم 1998 - 1999 حتى 2016 - 2017. وسيتحقق هذا الهدف بغض النظر عن ترتيبه في الدوري في حال خلف مواطنه تشيلسي في إحراز اللقب الذي أفلت منه الموسم الماضي، بعد أن خرج أيضا في الذي سبقه من نصف النهائي على يد أتلتيكو مدريد الإسباني المتوج لاحقا باللقب.

ويبدأ المسعى الجدي لآرسنال نحو اللقب اعتبارا من مباراة اليوم لأن فوزه بها سيمنحه أفضلية مهمة لحسم إحدى بطاقتي المجموعة إلى الدور الثاني بما أن ستاندارد لييج فاز أيضا بمباراته الأولى 2 - صفر على فيتوريا غيمارايش البرتغالي الذي يستقبل بدوره آينتراخت فرنكفورت.

وفي المجموعة الأولى، يأمل إشبيلية التحضر بأفضل طريقة لرحلته الأحد إلى «كامب نو» من أجل مواجهة برشلونة في الدوري المحلي، وذلك عندما يتواجه للمرة الأولى على الإطلاق مع ضيفه أبويل نيقوسيا القبرصي.

ويبدو صاحب الرقم القياسي بعدد ألقاب يوروبا لييغ (خمسة بينها ثلاثة تواليا بين 2014 و2016) مرشحا لإضافة فوز ثان بعد الذي حققه في الجولة الأولى على حساب مضيفه المتواضع قره باغ الأذربيجاني (3 - صفر)، بما أن أبويل نيقوسيا خسر مباراته الأولى أمام الفريق الأكثر تواضعا في المجموعة دولانج اللوكسمبورغي 3 - 4.

وفي المجموعة الثانية عشرة، يواجه مانشستر يونايتد بطل 2017 اختبارا صعبا جديدا لخط هجومه عندما يحل ضيفا على ألكمار الهولندي.

ويعاني يونايتد الأمرين هذا الموسم ما جعله يتقهقر للمركز العاشر محليا بعد فشله في ترجمة الفرص الكثيرة التي حصل عليها الاثنين أمام ضيفه آرسنال، ما سمح للأخير بالعودة وإدراك التعادل.

وبعد أن استهل الموسم بشكل واعد باكتساحه تشيلسي 4 - صفر، فشل يونايتد في تسجيل أكثر من هدف في مبارياته الثماني التالية في جميع المسابقات، بينها مباراة الجولة الأولى من المسابقة القارية، حين أفلت رجال المدرب النرويجي أولي غونار سولسكاير من فخ التعادل أمام ضيفهم آستانة الكازاخستاني، وفازوا بهدف يتيم في وقت متأخر للمراهق مايسون جرينوود.

وتطرق سولسكاير إلى وضع فريقه بعد المباراة ضد آرسنال بالقول: «نتقدم 1 - صفر ثم نفشل في تسجيل الهدف الثاني الذي نحن بحاجة إليه. هذا ما يجب أن نتعلم منه حاليا. أن نكون أكثر فاعلية. خضنا الكثير من المباريات التي كنا متقدمين فيها 1 - صفر» على غرار مباراة الدور الثالث من كأس الرابطة المحلية حين احتاج إلى ركلات الترجيح لتخطي فريق الدرجة الثانية (الثالثة فعليا) روتشدايل بعد أن كان متقدما أيضا 1 - صفر.

وتقام مباراة اليوم في دن هاغ وليس على ملعب «آي إف آي إس شتاديون» الخاص بألكمار لأن سقف ملعب الأخير انهار الشهر الماضي دون أن يؤثر ذلك على نتائج الفريق الذي يحتل المركز الثالث محليا بفارق نقطة فقط عن أياكس وإيندهوفن، وهو خرج أيضا من الجولة الأولى بالتعادل مع مضيفه بارتيزان بلغراد الصربي 2 - 2. ما يؤشر إلى أن يونايتد أمام مهمة صعبة في هولندا.

وما سيزيد من صعوبة مهمة «الشياطين الحمر» أن نجم وسطهم الفرنسي بول بوغبا قد يغيب عن اللقاء بسبب تفاقم إصابته في كاحله، لينضم بذلك إلى مواطنه أنطوني مارسيال وآرون وان - بيساكا ولوك شو.

وتشهد جولة اليوم ثلاثة اختبارات لأندية ألمانية حيث يحل آينتراخت فرنكفورت ضيفا على فيتوريا غيمارايش البرتغالي وفولفسبورغ ضيفا على سانت إيتيان الفرنسي وبوروسيا مونشنغلادباغ على إسطنبول باشاك شهير التركي.

وفي مدينة إسطنبول التركية، يستضيف بشكتاش فريق وولفرهامبتون الإنجليزي، وسيسعى الفريقان لتعويض الخسارة في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الحادية عشرة.

كذلك يبحث طرابزون سبور، ثالث فريق تركي يشارك في الدوري الأوروبي، عن نقاطه الأولى في المجموعة الثالثة عندما يلتقي بازل السويسري، الذي حقق بداية قوية بالفوز على كراسنودار الروسي 5 - صفر في الجولة الأولى.

وفي المجموعة السابعة يأمل رينجرز الاسكوتلندي، الذي فاز في الجولة الأولى على فينورد الهولندي 1 - صفر، في تحقيق انتصاره الثاني عندما يحل ضيفا على يانغ بويز السويسري، بينما يلتقي فينوورد مع بورتو البرتغالي.

ويستعد سلتيك الاسكوتلندي، الذي تعادل في مباراته الأولى بالمجموعة الخامسة مع رين الفرنسي 1 - 1 لمواجهة كلوج الروماني الذي فجر مفاجأة في الجولة الأولى بفوزه على لاتسيو الإيطالي 2 - 1.

وتشهد مباريات اليوم أيضا لقاء مالمو السويدي مع كوبنهاجن الدنماركي، وكان الأخير فاز على لوغانو السويسري 1 - صفر بالجولة الأولى بينما خسر مالمو أمام دينامو كييف الأوكراني صفر - 1.


أوروبا كرة القدم الأوربية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة