حرائق صيف 2019... صورة قاتمة لمستقبل الأرض

حرائق صيف 2019... صورة قاتمة لمستقبل الأرض

تغير المناخ... هل تتحقق معادلة 30 - 30 - 30؟
الأحد - 30 محرم 1441 هـ - 29 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14915]
بيروت: «الشرق الأوسط»
يُعتبر تغيُّر المناخ بالنسبة لكثير من الناس مفهوماً بعيداً ومجرداً. ولكنه، بالنسبة للرجال والنساء الذين يخوضون معارك غير متكافئة مع حرائق الغابات في شمال أميركا وأوروبا وفي حوض الأمازون ووسط أفريقيا وفي جنوب شرقي آسيا وأستراليا، دليل على ارتفاع حرارة الكوكب يوماً بعد يوم.

وتواجه فرق الإطفاء في أكثر من مكان تسارعاً غير مسبوق في اندلاع الحرائق، التي تنتشر على مساحات أوسع وتدوم لفترات أطول ولا يمكن التنبؤ بحصولها مسبقاً.

وترتبط هذه الحرائق بارتفاع درجات الحرارة وتناقص الهطولات المطرية والثلجية وتكرار حالات الجفاف القاسية.

وبينما تعد الغابات مصدر رزق لمليار ونصف المليار من البشر، وتمثل نظماً طبيعية غنية بالتنوع الحيوي، فهي في الوقت ذاته خط دفاع هش ضد تغير المناخ، لا سيما أنها تتعرض لأضرار متزايدة قد لا تستطيع التعافي منها في مرحلة ما. لذلك يخشى كثيرون أن تكون الحرائق الواسعة التي اجتاحت غابات الأمازون والدائرة القطبية هذه السنة أحداثاً مفصلية في تغير المناخ العالمي.

ولعل هذا ما جعل المفوضة السامية للأمم المتحدة ميشيل باشيليت تؤكد أن العالم لم يشهد أبدا «تهديداً بهذا الاتساع لحقوق الإنسان».

واعتبرت باشيليت في كلماتها المحذرة، خلال افتتاح دورة مجلس حقوق الإنسان في سبتمبر (أيلول) 2019، أن الحرائق التي تشهدها غابات الأمازون تعني أن العالم يحرق مستقبله.

لماذا حرائق 2019 مقلقة؟

في صيف 2019، رصدت وكالة الفضاء البرازيلية حصول أكثر من 75 ألف حريق في حوض الأمازون، وما يمثل رقماً قياسياً غير مسبوق. كما شهدت مناطق أخرى من العالم هذا الصيف حرائق واسعة، بما في ذلك في أماكن غير معتادة مثل بريطانيا.

في إندونيسيا، يقوم المزارعون بإشعال النيران في الغابات لتوفير أراض من أجل زراعة أشجار زيت النخيل، وفي أحيان كثيرة تخرج الأمور عن السيطرة فتطال مناطق واسعة. وقد تكون حرائق هذه السنة في جنوب شرقي آسيا سيئة للغاية كما كانت الحال في 2015 عندما أدت النيران إلى تصاعد أعمدة من الدخان عمّت نصف الكوكب الشمالي.

وفي هذه السنة أيضاً، كان عدد الحرائق التي طالت المحاصيل في هولندا وألمانيا ولوكسمبورغ غير مسبوق، خاصة مع تسجيل درجات الحرارة في هذا الصيف أرقاماً قياسية اقتربت من 40 درجة مئوية في أكثر من بلد أوروبي. وكذلك عرفت مناطق السافانا جنوب الصحراء الكبرى حرائق واسعة. وفي الدائرة القطبية الشمالية وعلى محيطها، تسببت الحرائق في إطلاق كميات غير مسبوقة من ثاني أكسيد الكربون، لا سيما في شمال روسيا وألاسكا وغرينلاند وكندا، وفقاً لما تظهره الصور الفضائية.

وحصل هذا على نحو خاص في الأراضي الرطبة التي تتكون تربتها بالكامل من مادة عضوية ناتجة عن المخلفات النباتية الميتة والمتحللة، التي تسمّى «خثّية». وهي تنتشر على نطاق واسع على محيط الدائرة القطبية الشمالية، وتلعب دوراً بالغ الحيوية في الحفاظ على النظام الإيكولوجي للكوكب، إذ تختزن من الكربون ما يعادل ضعف الكمية الموجودة في جميع غابات الأرض.

خطورة حرائق هذه السنة ليست ناجمة عن عددها، بل المواقع التي حصلت فيها. فحرائق الغابات والأراضي الخثّية شمالاً لا سابق معروفا لها، وكان من نتيجتها انبعاث 173 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون حتى الآن. هذه الكمية تقترب من مجمل كمية الانبعاثات السنوية لبلد مثل هولندا، وهي تفوق بشكل كبير الرقم القياسي السابق لانبعاثات الكربون الناجم عن الحرائق القطبية خلال سنة 2004، الذي يبلغ 110 ملايين طن.

الغابات والأراضي الخثية في محيط الدائرة القطبية هي بمثابة صندوق كبير من القش، الذي لا يحترق عادة بسبب برودة الجو وارتفاع الرطوبة. لكن تغير درجات الحرارة جعل المنطقة دافئة وجافة بما يكفي لاندلاع الحرائق وانتشارها. وإذا تواصل ارتفاع درجات الحرارة وتراجعت الهطولات وزاد الجفاف في هذه المنطقة، كما هو متوقع، فإن واحداً من أضخم مخازن الكربون على الأرض مهدد بالاحتراق.

وفي الأمازون، كانت الحرائق موضع تجاذب سياسي واهتمام إعلامي واسع. ويغطي حوض الأمازون 30 في المائة من مساحة الغابات الرئيسية على وجه الأرض، بما يعنيه ذلك من كونه مخزناً ضخماً للكربون (90 إلى 140 مليار طن). وهو يمثل أيضاً ملاذاً لنحو 10 إلى 15 في المائة من الأنواع الحية العالمية. وتقع معظم حدود هذا الحوض ضمن الأراضي البرازيلية، حيث خسرت غابته خلال السنوات الخمسين الماضية نحو خُمس مساحتها، أو ما يعادل مساحة تركيا، بفعل الأنشطة البشرية.

ويحذر الصندوق العالمي للطبيعة من تسارع عملية إزالة الغابات منذ وصول الرئيس البرازيلي جائير بولسونارو إلى سدّة الرئاسة في العام الماضي. وبحسب ما تقوله الوكالة الوطنية للبحوث الفضائية في البرازيل، تضاعفت عملية إزالة الغابات بمقدار 4 مرات في شهر يوليو (تموز) هذه السنة، مقارنة بما حصل في الشهر ذاته من سنة 2018. ويربط كثيرون بين الحرائق الواسعة التي حصلت هذا الصيف والتعديات الواسعة على غابات الأمازون نتيجة تخفيف القيود الحكومية الخاصة بحمايتها، حيث يؤكد خبراء ناسا هذا الأمر استناداً إلى توقيت وموقع كثير من الحرائق المسجلة.

ولا يقتصر ضرر الحرائق الحالية في حوض الأمازون على تحرير كميات هائلة من الكربون إلى الجو فحسب، إذ تصبح المشكلة أسوأ إذا ما علمنا أن كثيرا من الأشجار التي نجت من النيران ستموت في غضون ثماني سنوات، وقد تستغرق المنطقة آلاف السنين لاستعادة قدرتها الحالية على تخزين الكربون.

واستناداً إلى دراسة أنجزها باحثون من جامعات بريطانية وبرازيلية وأميركية، يمكن لشجرة معمرة من أشجار الأمازون أن تختزن 4.4 طن من ثاني أكسيد الكربون. ويتم إطلاق كل ذلك الكربون عندما تحترق الأشجار وتموت، مما يساهم في تغير المناخ. ولا تتمتع أشجار الجيل الثاني التي تنمو في المواقع المحترقة بالقدر ذاته من تخزين الكربون. فحتى لو استطاعت شجرة جديدة النمو بسرعة، فإنها ستتطلب نحو 4000 سنة لامتصاص كمية الكربون التي نتجت عن احتراق الشجرة السابقة.



حرائق الغابات وتغيُّر المناخ

يتوقع رجال الإطفاء حصول حرائق في الغابات عندما تتحقق معادلة 30 - 30 - 30. ويقصد بذلك أن تكون درجة الحرارة أعلى من 30 درجة مئوية وسرعة الرياح أكبر من 30 كيلومتراً في الساعة ونسبة الرطوبة في الجو أقل من 30 في المائة. ومن هذه المعادلة البسيطة يمكننا أن ندرك الصلة البسيطة بين الحرائق وحالة الطقس. كما تؤدي درجات الحرارة الأكثر دفئاً إلى مزيد من الصواعق، مما يزيد من فرص حصول حرائق الغابات المدمرة. وكانت دراسة نشرت قبل عدة سنوات خلصت إلى ارتفاع معدل الصواعق التي تضرب الأرض بمقدار 12 في المائة مع كل زيادة مقدارها درجة مئوية واحدة في الحرارة العالمية. كما أن ذوبان الثلوج قبل أوانه يجعل موسم النار أطول. وكلما كان الجو أكثر دفئاً، كانت الرياح عاصفة أكثر وتنقل النيران إلى مساحات أكبر ومسافات أبعد.

ورغم أن تغير المناخ يجلب مزيداً من الأمطار في بعض المناطق، فإن الرطوبة الزائدة قد لا تكون كافية لتعويض الزيادة في درجات الحرارة. وتشير دراسة قام بها باحثون كنديون سنة 2015 إلى أن تعويض مخاطر الحريق المتزايدة بفعل ارتفاع الحرارة بمقدار درجة مئوية واحدة يستلزم زيادة مقدارها 15 في المائة في معدل الهطول المطري.

ويشير تقرير «احترار عالمي بمقدار 1.5 درجة مئوية»، الذي صدر في 2018 عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، إلى أن منطقة «التندرا» في القطب الشمالي تشهد مزيداً من الحرائق التي تترافق مع زيادة العواصف وتفشي الآفات تحت تأثير تغير المناخ. وتواجه كثير من المناطق، خاصة في أميركا الوسطى والجنوبية وحوض البحر الأبيض المتوسط وجنوب أفريقيا وجنوب أستراليا، زيادة في مخاطر الجفاف. ويشير التقرير إلى وجود أدلة إضافية على ارتباط زيادة حدوث حرائق الغابات في أميركا الشمالية مع تغير المناخ الناتج عن النشاط البشري خلال الفترة بين 1984 و2015، مما يضاعف منطقة حرائق الغابات في غرب الولايات المتحدة مقارنة بما كان متوقعاً بغياب التغير المناخي.

إن زيادة خطر الحرائق يتطلب تغييراً في طريقة إدارتها، خاصة إذا ما علمنا أن الزيادة في حجم الحرائق بمقدار 15 في المائة يستلزم زيادة في ميزانية مكافحة الحرائق بأكثر من الضعف. ومن الخيارات المتاحة السماح بمزيد من الحرائق المسيطر عليها التي تلتهم مخلفات النباتات من دون أن تأتي على الغابة بأكملها. كما يمكن بناء نماذج الذكاء الاصطناعي التي يمكنها أن تتنبأ بالأيام الحارة والجافة والعاصفة التي تشهد انتشار الحرائق.

ومن الخيارات المعقولة الأخرى انتقاء نوع الغطاء النباتي المزروع بالقرب من المناطق الحضرية، وقطع الأشجار عن عمد لإنشاء خطوط تعيق النار، إذ تقسم الغابات إلى مساحات منفصلة وتمنع انتشار الحرائق. ومهما تكن الإجراءات المتخذة، فسيتعين علينا قبول فكرة حصول مزيد من الحرائق نتيجة تغير المناخ. وهذا يعني ارتفاعاً في كمية ثاني أكسيد الكربون المنبعث إلى الجو، ومزيداً من الدخان، مع ما يرافقه من مشاكل صحية ورماد وهباب أسود يغطي المناطق الجليدية ويتسبب في ارتفاع الحرارة وذوبان الثلوج.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة