بومبيو يؤكد ضلوع طهران في هجوم «أرامكو»... وروحاني يطالب بـ«أدلة»

بومبيو يؤكد ضلوع طهران في هجوم «أرامكو»... وروحاني يطالب بـ«أدلة»

ترمب يوقع على قرار منع كبار المسؤولين الإيرانيين وعائلاتهم من دخول الولايات المتحدة
الجمعة - 28 محرم 1441 هـ - 27 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14913]
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يرد على أسئلة خلال مؤتمر صحافي في نيويورك أمس (إ.ب.أ)
نيويورك: هبة القدسي
قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن «إيران ليست مستعدة للتصرف كأمة طبيعية»، مؤكداً ضلوع إيران في الهجوم على منشأتي «أرامكو» في السعودية، فيما قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده «ليست ضالعة في الهجوم، وليست مضطرة لتقديم دليل»، وطالب في المقابل بتقديم الأدلة على مسؤوليتها.
وقال بومبيو في مؤتمر صحافي بنيويورك أمس: «كنا على دراية أنهم قاموا بشنّ هذه الهجمات على (أرامكو) ولم يستخدموا أسلوبهم التقليدي باستخدام وكلائهم واختاروا شنّ هذه التهجمات».
في المقابل، عقد الرئيس الإيراني مؤتمراً صحافياً في التوقيت نفسه لنفي مسؤولية بلاده عن الهجوم على منشأتي النفط في السعودية. وقال: «من يوجه الاتهامات لإيران بشأن الهجوم على (أرامكو) عليه أن يقدم الدليل». وذكر روحاني أنه «يمكن إقامة حوار بناء بين دول المنطقة، وإرساء الأمن البحري عند مضيق هرمز».
وكان روحاني أول مسؤول إيراني هدد بإغلاق مضيق هرمز عقب إعادة العقوبات على إيران في مايو (أيار) 2018. وقال حينها: «إذا لم تصدر إيران النفط فلن تصدر أي دولة أخرى النفط من الخليج».
وقبل ساعات من العودة إلى طهران، خاطب روحاني مرة أخرى الولايات المتحدة قائلاً ان بلاده «مستعدة للدخول في حوار مع واشنطن، إذا توقفت عن فرض الشروط المسبقة ورفعت العقوبات»، مشدداً على أنه «لا تفاوض إلا بعد رفع العقوبات».
في شأن متصل، أعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، باتريك دوغري، أن بعثة الخبراء من الأمم المتحدة التي قامت بالتحقيق في الهجمات التي وقعت على «أرامكو» عادت من السعودية، وسترفع نتائج التحقيقات إلى مجلس الأمن.
وأحجم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عن مناقشة احتمال تبادل السجناء بين الولايات المتحدة وإيران. ورداً على سؤال عن وجود مشاورات حول تبادل سجناء بين واشنطن وطهران، أجاب بومبيو أنه لا يناقش هذه القضايا الحساسة، وأن الإدارة الأميركية تعمل بشكل يومي من أجل إطلاق سراح المعتقلين، مشيراً إلى استمرار حملة الضغط وفرض مزيد من العقوبات على أي طرف أو دولة تساند إيران في تهريب النفط.
وأعلنت الإدارة الأميركية منع كبار مسؤولي الحكومة الإيرانية من دخول الولايات المتحدة. وتأتي هذه الخطوة في إطار الجهود لإجبار إيران على العودة إلى مائدة المفاوضات لإبرام اتفاق جديد.
وأمر ترمب في قراره بحظر منح التأشيرات لكبار مسؤولي الحكومة الإيرانية وأفراد أسرهم ومنعهم من السفر إلى الولايات المتحدة للدراسة أو العمل.
ويتهم البيان إيران بأنها «دولة راعية للإرهاب»، كما يشير إلى دور «الحرس الثوري»، بما في ذلك ذراعه الخارجية «فيلق القدس» في دعم الإرهابيين.
وقال البيت الأبيض، في بيان الأربعاء، إن الحظر المفروض على دخول كبار المسؤولين الحكوميين وأفراد عائلاتهم إلى الولايات المتحدة يرجع إلى رعاية طهران للإرهاب وزيادة الأزمة الإنسانية للشعب الأميركي. وأشار البيان إلى أن هذا الإجراء لا يشمل المقيمين بشكل قانوني ودائم في الولايات المتحدة، والذين حصلوا على حق اللجوء.
ولم يحدد إعلان الإدارة الأميركية أسماء محددة من كبار المسؤولين في الحكومة الإيرانية، وأشارت مصادر أن الأشخاص المستهدفين بهذا الحظر سيتم تحديدهم من قبل وزير الخارجية الأميركي، حسب تقديره الخاص، ويعد هذا الأمر الرئاسي الأميركي هو الأول من نوعه بعد تعيين روبرت أوبراين في منصب مستشار الأمن القومي الأميركي في أعقاب إقالة جون بولتون.
وقد شغل أوبراين سابقاً منصب المبعوث الخاص الأميركي لشؤون الرهائن، وكان قد عقد كثيراً من الاجتماعات مع الأقارب والمحامين المحتجزين في إيران. وأمدّ كثير من المعارضين الإيرانيين الإدارة الأميركية بقائمة من المواطنين الإيرانيين الذين يعيشون في الولايات المتحدة ويدرس أبناؤهم في الجامعات الأميركية، بما فيهم أعضاء في أسرة الرئيس الإيراني حسن روحاني وعلي لاريجاني.
وأشارت تقارير إعلامية إلى أن كثيرين من أبناء المسؤولين الحاليين والسابقين يعيشون في الولايات المتحدة، بما في ذلك علي فريدون ابن حسن فريدون روحاني، شقيق الرئيس الإيراني حسن روحاني، وأيضاً فاطمة أردشير لاريجاني ابنة علي ريجاني رئيس البرلمان الإيراني.
وجاء القرار بعد ساعات قليلة من كلمة الرئيس الإيراني حسن روحاني أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. وأشار مسؤولون أن الوفد الإيراني الذي جاء إلى نيويورك شمل أكثر من 80 شخصاً من كبار الدبلوماسيين الإيرانيين والمساعدين.
واستبعد عدد من المسؤولين الأميركيين أي تحركات ضد الوفد الإيراني الحالي. وتصدر الولايات المتحدة بموجب اتفاق مع الأمم المتحدة تأشيرات سفر للسماح للقادة الأجانب بالحضور إلى مقر الأمم المتحدة بنيويورك، لكن بإمكانها تقييد تحركاتهم أثناء وجودهم في نيويورك.
وقال مسؤول بالخارجية الأميركية للصحافيين، على هامش اجتماعات الأمم المتحدة، مساء الأربعاء، إن النظام الإيراني ظل يهاجم أميركا لعدة سنوات، وفي الوقت نفسه يستغل المسؤولون في النظام الإيراني النظام الأميركي، ويتمتع أفراد أسرهم بما تقدمه أميركا من حرية وازدهار وثقافة وترفيه وفرص تعليمية وفرص عمل، وأشار إلى أن هذه خطوة مهمة للضغط على إيران.
وكانت إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما قد منحت الجنسية الأميركية لـ2500 إيراني، بعضهم أفراد عائلات مسؤولين حكوميين كبار، أثناء التفاوض على الصفقة النووية الإيرانية. وشنّ معارضون إيرانيون حملة موسعة في الصحافة الأميركية طالبت إدارة ترمب بالتحرك لطرد أبناء مسؤولي النظام الإيراني المقيمين في أميركا.
ايران السعودية التوترات إيران أرامكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة