سنوات السينما: الحرام

سنوات السينما: الحرام

الجمعة - 28 محرم 1441 هـ - 27 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14913]
فاتن حمامة في «الحرام»
الحرام
• إخراج: هنري بركات
• مصر (1965)
• تقييم: (جيد)

حلال وحرام الفلاحة عزيزة
من بين كل ما قام المخرج المصري الراحل هنري بركات بتحقيقه من أفلام بطلتها الممثلة البديعة الراحلة فاتن حمامة، يقف «الحرام» نموذجاً لعلاقة من نوع خاص بين المخرج وبطلته. علاقة يستند فيها كل منهما إلى الآخر طمعاً في إنجاز الأفضل.
ليس أن فاتن حمامة لم تعمل مع مخرجين آخرين ذوي قدرة فنية وحنكة مهنية كبيرة، ولا أن بركات كان من المخرجين الذين لم يحققوا أفلاماً تثير الاهتمام من دون الاستعانة بفاتن حمامة، لكن الاثنين صنعا، في تاريخ السينما المصرية ومن بين أعمالهما المشتركة، هذا الفيلم الذي استطاع أن يعيش طويلاً وما زال يبدو لليوم كما لو أنه من صنع أمس قريب.
هذا مردّه إلى بساطة المنهج الذي يقوده بركات من ناحية عامداً إلى لغة تعبير رقيقة وصورة تلامس الواقع في الوقت الذي تزخر فيه المادة القصصية بمواقف متأزمة وصعبة. كذلك بسبب سهولة الفيلم في الوصول إلى مراتب المشاهدين مسجلاً القبول بين فئاتهم المختلفة.
اقتبس سعد الدين وهبة السيناريو من رواية يوسف إدريس حول المرأة القروية المتزوّجة التي تعمل في التراحيل (العمّال المنتقلين من ريف إلى آخر) والمتزوّجة من رجل يوقفه المرض عن العمل. تبقى عزيزة (فاتن حمامة) وحيدة في مشاقها تعمل خارج البيت وداخله وتحاول تأمين متطلبات الحياة التي، على بساطتها، صعبة وغير متوفرة. كل هذا الوضع هو خلفية يمهد لها الفيلم لما سيقع فيما بعد.
في إحدى الليالي تتعرض عزيزة للاغتصاب من قِبل صاحب حقل رآها تحاول قطف البطاطا. لم تكن البطاطا ولا سرقتها ما أثاره، بل الفرصة المواتية للانقضاض على الفلاحة وإشباع نهمه. الحادث غير موقوت في عالمها يضع تلك المرأة في مواجهة مباشرة على أكثر من جبهة: الآن هي حامل وعليها أن تداوم العمل لكي تعيش وتعتاش، وعليها أن تخفي ما في بطنها لكي تفعل ذلك. لاحقاً ستواجه الوضع الأقسى: عليها أن تلد ما في بطنها ثم تتساءل عن مستقبله ومستقبلها معاً. إذ تختار أن تتخلص منه تفتح الباب، من حيث لا تدري، على نهايتها هي. لقد تم العثور على الجنين لتبدأ التحريات لمعرفة من هي المرأة التي قتلت طفلها. الحل الماثل أمام عزيزة، في الرواية كما في الكتاب، هو أن تنتحر عزيزة، وبذلك تنهي سلسلة عذاباتها.
يمكن بسهولة إرجاع فيلم «الحرام» إلى تلك الأعمال التعاطفية التي عادة ما تستدعي قبول الجمهور العريض وتبنيه قضية بطلها البؤس والتباين الاجتماعي والإقطاعي. لكن في هذا الانتماء المبرر تكمن مشكلة ما إذا كان فيلم بركات سعى بالفعل لرفع القيمة الفنية لفيلمه ذاك، أو اكتفى بسرد حكاية مؤثرة تدين المجتمع والتفاوت بين مالكي الأراضي والفلاحين وما تعرضت إليه بطلة الرواية - الفيلم من إجحاف وبؤس.
الجواب هو أن القيمة الفنية هي من تلك التي تتسرب طبيعياً عبر الفيلم وعلى مختلف أصعدته. هناك النص الجيد ليوسف إدريس والفحوى الاجتماعية التي يحافظ عليها كاتب السيناريو، والتمثيل الممتاز لفاتن حمامة تجسيداً للقضية التي تنتقد ما هو الحرام وما هو الحلال عندما يكون الفرد الواحد ضحية غير قادرة على التصرف حيال تراث من التقاليد التي تواجهها وحيال جبل من الظروف غير المواتية.
بعض النقاد المصريين وصفوا هنري بركات بأنه جورج كيوكر السينما العربية. مرد ذلك أن كيوكر كان من بين أفضل وأشهر من تعامل مع الممثلات (إلى درجة أن كلارك غايبل رفض أن يقوم كيوكر بإخراج «ذهب مع الريح» كما كان مقرراً). بركات بدوره لديه تاريخ طويل في هذا المضمار وفيلمه «الحرام» أهم ركن فيه.
مصر سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة