روسيا تستدعي دبلوماسياً أميركياً للاحتجاج على عدم إصدار تأشيرات

روسيا تستدعي دبلوماسياً أميركياً للاحتجاج على عدم إصدار تأشيرات

الثلاثاء - 25 محرم 1441 هـ - 24 سبتمبر 2019 مـ
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (إ.ب.أ)
موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»
ذكرت وكالات أنباء روسية أن موسكو استدعت، اليوم (الثلاثاء)، دبلوماسياً أميركياً للاحتجاج على ما وصفته برفض واشنطن غير المقبول إصدار تأشيرات لأعضاء وفد روسي كان من المقرر سفره للمشاركة في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.
ووصفت روسيا في وقت سابق اليوم مشكلة التأشيرات بأنها انتهاك لالتزامات واشنطن الدولية، وقالت إن وزير الخارجية سيرغي لافروف سيبحث الأمر مع نظيره الأميركي مايك بومبيو في نيويورك، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.
واتّهم الكرملين واشنطن، الثلاثاء، بخرق التزاماتها الدولية، عبر منع إصدار تأشيرات دخول للوفد الروسي، مهدداً بالرّد «بقوّة». وقال ديميتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، للصحافيين إن «الوضع مقلق، وهذا النوع من التصرّفات غير مقبول»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وأضاف: «إنه خرق مباشر لالتزامات واشنطن الدولية... هذه ليست زيارة ثنائية»، مشدداً على أن خطوة واشنطن تستدعي «رداً قوياً» من موسكو. وحضّ الأمم المتحدة التي تعقد جمعيتها العامة في مقرّها في نيويورك، على الردّ كذلك.
وأفادت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، على «فيسبوك» في وقت سابق (الثلاثاء)، بأن «عدداً من أعضاء الوفد الرسمي الروسي» لم يحصلوا على تأشيرات أميركية.
وذكرت وسائل إعلام روسية أن موسكو قدّمت احتجاجها للسفارة الأميركية في موسكو، التي لم تعلّق بدورها بعد على المسألة.
وتدهورت العلاقات بين موسكو وواشنطن في أعقاب اتهام روسيا بالتدخل في انتخابات 2016 الرئاسية في الولايات المتحدة. ولا تزال العلاقات متوترة، رغم مساعي بوتين ونظيره الأميركي دونالد ترمب لتحسين العلاقات الثنائية.
وانتقدت إدارة ترمب مراراً موسكو حيال ما تصفها بانتهاكات لحقوق الإنسان، وخاصة سياساتها في أوكرانيا وسوريا.
وفي وقت سابق هذا العام، رفضت روسيا منح تأشيرات دخول لأساتذة مدرسة أميركية في موسكو.
روسيا الولايات المتحدة وروسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة