أبو الغيط يؤكد العمل على تنظيم مؤتمر مانحين للسودان

أبو الغيط يؤكد العمل على تنظيم مؤتمر مانحين للسودان

طالب إثيوبيا بالمرونة في مفاوضات سد النهضة
الأربعاء - 19 محرم 1441 هـ - 18 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14904]
الخرطوم: أحمد يونس
أكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط أنه سيعمل على الدفع لإعفاء ديون السودان، وتنظيم مؤتمر دولي للمانحين لدعم السودان، وطلب من إثيوبيا ممارسة المرونة بشأن مفاوضات «سد النهضة»، بما يحقق مصالح دول الحوض الثلاث.
ووصل أبو الغيط العاصمة السودانية الخرطوم، أمس، في زيارة استغرقت يوماً واحداً، هنأ خلالها السودانيين بتكوين الحكومة الانتقالية، وأجرى مباحثات مع رئيس مجلس السيادة ورئيس الوزراء ووزيرة الخارجية.
وقال أبو الغيط في مؤتمر صحافي عقده بالخرطوم أمس، عقب لقائه رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، إن الغرض من زيارته التهنئة بما تحقق للسودانيين، وللتعبير عن الآمال العربية بنجاح الفترة الانتقالية.
وأوضح أبو الغيط أنه أكد لوزيرة الخارجية السودانية أسماء عبد الله دعم الجامعة ووقوفها مع السودان، وتحويل موقف الجامعة لأولويات مشتركة بين الطرفين، ومخاطبة الصناديق العربية والدولية لتوفير الدعم الاقتصادي والمالي ومسائل الديون بما في ذلك الجانب الأميركي، وقال: «سنبذل جهداً لتحقيق انفراجة في مسألة الديون، والمسائل الخاصة بالعقوبات المفروضة على السودان، والتحدث إلى الدول المانحة، لعقد مؤتمر دولي للمانحين».
وبشأن مفاوضات «سد النهضة الإثيوبي»، طلب أبو الغيط من إثيوبيا التعامل بمرونة تحمي مصالح الأطراف الثلاثة، ونقل عن وزير الخارجية المصري سامح شكري في اجتماعات مجلس وزراء الجامعة العربية، قوله إن القاهرة تشعر أن إثيوبيا لا تتفاوض بالقدر المطلوب من الإخلاص، وتتعامل بقدر واضح من التشدد، مؤكدا تفهم وزراء الخارجية العرب للموقف المصري، وطلبوا من الجانب الإثيوبي التحلي بالمرونة بما يحمي مصالح الأطراف الثلاثة.
وأبدى أبو الغيط ثقته في توصل الأطراف السودانية لتحقيق أهداف المرحلة الانتقالية، وقال: «الحكمة والصبر والبحث عن الوفاق السودان ستؤكد وتؤمّن السلام في السودان»، وتابع: «متفائل باتفاق جوبا مع الحركات المسلحة، وآمل بأن تنتهي المفاوضات المزمعة بين الطرفين في موعدها، ما يساعد على أن ينطلق السودان الجديد في مرحلة الديمقراطية الكاملة، والوصول لانتخابات حرة نزيهة في مواعيدها بنهاية الفترة الانتقالية».
وتعهد أبو الغيط بدعم مفاوضات السلام السودانية، بيد أنه قال إنهم يفضلون ترك الأمر لـ«أهل السودان للتفاوض فيما بينهم، وأن نكون على مقربة منهم، وأن يرد اسم الجامعة في إطار الدول التي توجد على هامش المفاوضات».
من جهته، أكد رئيس الوزراء عبد الله حمدوك حرصه على قيام السودان بدوره الفاعل في إطار المحيط العربي، وذلك وفقا لما نقله وزير مجلس الوزراء عمر مانيس في تصريحات أعقبت لقاء حمدوك أبو الغيط.
وقال مانيس إن أبو الغيط أكد لحمدوك استعداد الجامعة العربية لدعم السودان في المحافل كافة؛ لتحقيق أهداف المرحلة الانتقالية.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة