مقتل 24 في انفجار قرب تجمع انتخابي للرئيس الأفغاني بكابل

مقتل 24 في انفجار قرب تجمع انتخابي للرئيس الأفغاني بكابل

«طالبان» تعلن مسؤوليتها عن الهجوم الذي نجا منه غني
الثلاثاء - 18 محرم 1441 هـ - 17 سبتمبر 2019 مـ
قوات الأمن الأفغانية في موقع حدوث هجوم انتحاري بالعاصمة كابل (إ.ب.أ)
كابل: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال مسؤول طبي، إن 24 شخصاً قُتلوا في حين أصيب 31 آخرون في انفجار بالقرب من تجمع انتخابي حضره الرئيس الأفغاني أشرف غني، لكن أحد مساعديه أعلن أنه لم يصب بأذى، وفقاً لـ«رويترز».

وكان مقرراً أن يلقي غني كلمة أمام التجمع الانتخابي في شاريكار عاصمة إقليم باروان شمال كابل عندما وقع الانفجار.

وقال عبد القاسم سانجين مدير المستشفى الإقليمي: «من بين الضحايا نساء وأطفال ومعظمهم مدنيون على ما يبدو. سيارات الإسعاف لا تزال تعمل وعدد الضحايا قد يرتفع».

وأوضح مسؤول في الحكومة المحلية، أن انتحارياً نفذ الانفجار.

وقال مساعد الرئيس غني لـ«رويترز»: «لم يصب الرئيس بأذى». وأعلنت حركة «طالبان» مسؤوليتها عن التفجير.

ونقلت وكالة «خاما برس» الأفغانية عن المتحدث باسم «طالبان»، ذبيح الله مجاهد، القول: إن انتحارياً فجّر المتفجرات التي بحوزته بالقرب من تجمع انتخابي في مدينة شاريكار.

وقال مجاهد، إن التفجير تسبب في وقوع خسائر في صفوف القوات الأمنية.

وفي حادث منفصل، قال مسؤولون في الشرطة، إن ما لا يقل عن ستة أشخاص قتلوا في انفجار بوسط العاصمة كابل.

وهرعت سيارات الإسعاف وقوات الأمن الأفغانية إلى موقع الانفجار.

وتعهد قادة حركة «طالبان» بتكثيف الاشتباكات مع القوات الأفغانية والأجنبية لإثناء الناس عن التصويت في الانتخابات الرئاسية التي تجرى يوم 24 سبتمبر (أيلول) الحالي والتي يحاول غني من خلالها الفوز بفترة ثانية مدتها خمسة أعوام.

وجرى تشديد إجراءات تأمين التجمعات الانتخابية في مختلف أنحاء البلاد بعد تهديد «طالبان» بالهجوم على التجمعات ومراكز التصويت.

وانهارت محادثات السلام بين الولايات المتحدة و«طالبان» الأسبوع الماضي. وكان الجانبان يسعيان لإبرام اتفاق يقضي بسحب آلاف القوات الأميركية من أفغانستان مقابل ضمانات أمنية من الحركة المسلحة.

وكان من المفترض أن تكون المحادثات، التي لم تشارك فيها الحكومة الأفغانية؛ تمهيداً لمفاوضات سلام أوسع نطاقاً لإنهاء الحرب في أفغانستان.
أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة