تركيا لتشغيل «إس 400» في أبريل بعد تسلمها الدفعة الثانية

تركيا لتشغيل «إس 400» في أبريل بعد تسلمها الدفعة الثانية

ارتفاع طالبي اللجوء الأتراك إلى سويسرا بـ130 %
الاثنين - 17 محرم 1441 هـ - 16 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14902]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
انتهت تركيا من تسلم الدفعة الثانية من معدات منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس400»، التي لا تزال تثير توتراً مع الولايات المتحدة. وقالت وزارة الدفاع التركية، أمس، إنه تم الانتهاء من تسلم معدات البطارية الثانية من المنظومة الروسية، مشيرة إلى أن المنظومة ستدخل الخدمة في أبريل (نيسان) المقبل.
وتسلمت تركيا معدات البطارية الأولى في يوليو (تموز) الماضي، رغم التحذيرات الأميركية بفرض عقوبات عليها إذا ما نفذت الصفقة مع روسيا. وعلقت واشنطن مشاركة تركيا في مشروع إنتاج المقاتلة «الشبح» من طراز «إف35» بسبب تنفيذ الصفقة مع روسيا، كما ألغت صفقة مع أنقرة لبيعها 100 من هذه المقاتلات.
وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إنه سيناقش مع نظيره الأميركي دونالد ترمب إمكانية شراء تركيا صواريخ «باتريوت» الأميركية، خلال لقاء متوقع بينهما على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة أواخر الشهر الحالي.
في غضون ذلك، ذكرت تقارير إعلامية تركية أن لقاءً استضافته العاصمة الروسية موسكو جمع مسؤولين أتراكاً وروساً للتباحث حول شراء أنقرة مقاتلات «سو57» الروسية، في رد على رفض الولايات المتحدة بيعها مقاتلات «إف35».
وقالت صحيفة «أكشام» التركية مؤخراً إن مستشار الصناعات الدفاعية التركية إسماعيل ديمير، عقد مباحثات مع رئيس «الخدمة الاتحادية للتعاون العسكري الفني» ديمتري شوغاييف، وذلك على هامش زيارة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى روسيا أواخر أغسطس (آب) الماضي؛ حيث تفقد معرض «ماكس» الروسي للصناعات الدفاعية.
على صعيد منفصل، كشفت تقارير إعلامية عن ازدياد في عدد طالبي اللجوء الأتراك في سويسرا، هرباً من حملة القمع التي يشنها نظام الرئيس رجب طيب إردوغان ضد المعارضين. وقالت صحيفة «نيوزوريشر» السويسرية أمس: «لقد سجلت سويسرا زيادة كبيرة في عدد طالبي اللجوء الأتراك»، لافتة إلى أن عدد الذين طلبوا اللجوء هرباً من القمع في تركيا ارتفع بنسبة 130 في المائة خلال الأعوام الثلاثة الماضية. وأضافت: «ارتكبت إدارة الرئيس التركي مجموعة كبيرة من انتهاكات حقوق الإنسان منذ يوليو (تموز) 2016، بعد محاولة الانقلاب الفاشلة»، موضحة أن «تلك التطورات في تركيا كان لها أثر كبير على عدد طالبي اللجوء في سويسرا».
وأشارت الصحافية إلى أنه بعد فرض حالة الطوارئ في تركيا، عمل إردوغان على تعطيل دولة القانون، وطرد عشرات الآلاف من موظفي الحكومة من وظائفهم، ووضع الآلاف من معارضيه في السجون «بشكل تعسفي».
ونقلت الصحيفة عن بيير آلت ألتشنجر، المتحدث باسم وزارة الخارجية السويسرية، قوله إن «الوضع في تركيا لم يتحسن بعد»، مضيفاً أن بلاده لا تزال قلقة من أوضاع حقوق الإنسان هناك.
ولم تذكر الصحيفة في تقريرها إحصاءات شاملة عن طالبي اللجوء الأتراك، واكتفت بنسبة الزيادة في أعدادهم.
وتشن السلطات التركية بشكل منتظم حملات اعتقال طالت الآلاف منذ المحاولة الانقلابية الفاشلة في 2016، التي نسبتها السلطات إلى «حركة الخدمة» التابعة لفتح الله غولن.
تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة