مِزاج العشرينات يُنعش المشهد التشكيلي في القاهرة

مِزاج العشرينات يُنعش المشهد التشكيلي في القاهرة

معرض «+20» يضم 13 فناناً وفنانة
الاثنين - 17 محرم 1441 هـ - 16 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14902]
القاهرة: منى أبو النصر
يكشف عنوان معرض «+20»، الذي يستضيفه غاليري خان المغربي بالقاهرة، عن فكرته الرئيسية، فالمعرض مُخصص بالكامل لعرض أعمال فنانين شباب تتراوح أعمارهم في حدود العشرين، حيث مُقتبل حياتهم الفنية بعد الدراسة الجامعية.

يُشارك في المعرض نحو 13 فناناً وفنانة، بعضهم يشارك لأول مرة في معارض جماعية وآخرين لهم تجارب سابقة، يقدمون من خلاله ألواناً متعددة من الفنون، أبرزها الفنون التصويرية، التي تحمل فلسفتهم الخاصة التي ترتبط بطبيعة الحال برؤيتهم المُبكرة للحياة والفن، من خلال وجهات نظرهم عن العالم والمجتمع والأسرة وحتى تعقدات النفس البشرية.

وتبرز في المعرض، الذي يستمر حتى 23 سبتمبر (أيلول) الجاري، العديد من الفنون التعبيرية كالتصوير والغرافيك، وكذلك النحت الذي تعددت وسائطه ما بين استخدام الحجر والألباستر والسيراميك واستخدام المعادن في تشكيل الحُلي كالنحاس الأصفر والأحجار المُلونة، وذات الطراز المُستمد من حضارة مصر القديمة مثل حجر «الجُعران» الأزرق.

ورغم تقارب أعمار المشاركين، فإن المعرض الجماعي يشهد تنوعاً في المدارس الفنية التي انحاز لها الفنانون الشباب، فتظهر في المعرض أعمال تجريدية وأخرى معاصرة ترتكز إلى فن الغرافيك، وأخرى تشكيلية تستمد من التراث ثيماتها الرئيسية، فتظهر في المعرض ملامح الصحراء الجميلة، وأخرى تستلهم مفردات حية من الطبيعة كالأزهار ومحيط أوراقها الأخضر، فيما تناقش بعض الأعمال قضايا اجتماعية، على غرار ما طرحته الفنانة ميران سمير عبر لوحاتها الست المشاركة في المعرض.

تقول ميران سمير لـ«الشرق الأوسط» إن «الأعمال التي أشارك بها في المعرض أحاول بها طرح قيمة الترابط الأسري من وجهة نظري، صنعت ذلك من خلال تتابع حكايات اللوحات الست التي قدمتها، وتحكي مشاهد يمكن أن يمر مرور الكرام دون أن نتوقف عند مدى دفئها وخصوصيتها، وربما رأيت ذلك من خلال أسرتي، وقد اخترت الصعيد تحديداً وأنا أطرح تجربتي كإطار عام، لأنه من وجهة نظري فإن رجال الصعيد هم رمز الصلابة والقوة، وكذلك سيدات الصعيد».

استخدمت ميران سمير في لوحاتها تقنية الطباعة البارزة على «اللينوليوم» عبر الاستعانة بقوالب مجزأة، وتبرز في اللوحات الحضور المميز لتراث الزي الصعيدي وألوانه وهيئة أبطال لوحاتها.

ومن محاولة العودة للجذور الاجتماعية في مشروع ميران إلى محاولة للتعبير عن خبايا النفس من خلال استخدام تقنية الوسائط المتعددة التي طرحها الفنان عبد الرحمن محمود عبر 21 بورتريهاً، يقول عنها لـ«الشرق الأوسط»: «حاولت من خلال أعمالي التعبير عما يحدث في منطقة اللاوعي، كأحلام اليقظة والأحلام، وكل ما لا يستطيع الإنسان التعبير عنه بالكلام، تماماً كالأمنيات التي تظل أسيرة العقل الباطن».

ويضيف عبد الرحمن أنه حاول في أعماله مزج فن البورتريه بحلول تشكيلية أخرى، ويقول: «منحت فكرة المعرض لجيلنا الثقة في التعبير عن أفكارنا الفنية، وعادة ما استعمل الحبر والألوان الفلوماستر والأكريليك، وأسعى لاكتشاف خامات أخرى دائماً خلال عملي».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة