ترمب يؤكد مقتل حمزة بن لادن بعملية أميركية لمكافحة الإرهاب

ترمب يؤكد مقتل حمزة بن لادن بعملية أميركية لمكافحة الإرهاب

السبت - 15 محرم 1441 هـ - 14 سبتمبر 2019 مـ
حمزة بن لادن (الشرق الأوسط)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم (السبت)، أن حمزة بن لادن نجل مؤسس تنظيم «القاعدة» وزعيمه السابق، قد قتل بعملية أميركية لمكافحة الإرهاب بين أفغانستان وباكستان، بحسب وكالة رويترز للأنباء.

وكانت شبكة «إن بي سي نيوز» أفادت نهاية يوليو (تموز) الماضي، بوفاة حمزة بن لادن، وذلك نقلاً عن ثلاثة مسؤولين أميركيين.

وقال ترمب في بيان «قتل حمزة بن لادن، المسؤول الكبير في القاعدة ونجل أسامة بن لادن، في عملية لمكافحة الارهاب نفذتها الولايات المتحدة في منطقة بين Hفغانستان وباكستان»، من دون أن يحدد تاريخ هذه العملية.

وأضاف أن «مقتل حمزة بن لادن لا يحرم فقط القاعدة من سلطتها ومن ارتباطها الرمزي بوالده، بل يقوض أيضا أنشطة عملانية مهمة للتنظيم».

وتابع ترمب أن «حمزة بن لادن خطط وعمل مع مجموعات إرهابية مختلفة».

ونهاية أغسطس (آب)، كان وزير الدفاع مارك إسبر أول مسؤول أميركي يتحدث علناً عن مقتل حمزة بن لادن. ورداً على سؤال عن مقتل الأخير خلال مقابلة تلفزيونية، قال «هذا ما علمته».

لكنه رفض التوسع في الإجابة، مضيفا «ليس لدي تفاصيل. وحتى لو كنت أملكها ما كنت واثقا بأنني أستطيع أن أكشفها لكم».

واعتبر حمزة بن لادن خليفة لوالده أسامة بن لادن، مؤسس تنظيم القاعدة المسؤول عن اعتداءات 11 سبتمبر (أيلول) 2001. وكانت الولايات المتحدة أدرجته على القائمة السوداء للاشخاص المتهمين بـ«الارهاب».

وحمزة هو الابن الخامس عشر لأسامة بن لادن من زوجته الثالثة، وسُحبت منه جنسيته السعودية في مارس (آذار).

وكانت وزارة الخارجية الأميركية رصدت في فبراير (شباط) مليون دولار مقابل الإبلاغ عن مكان حمزة، ووصفه برنامج «المكافآت من أجل العدالة» التابع للوزارة، عبر حسابه بموقع «تويتر» بأنه «زعيم (القاعدة) الناشئ الذي هدد بشن هجمات ضد الولايات المتحدة وحلفائها».
أميركا القاعدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة