واشنطن: لدينا أدلة على نقل «أدريان» نفطاً إلى سوريا

واشنطن: لدينا أدلة على نقل «أدريان» نفطاً إلى سوريا

جبل طارق أوضحت أنها أفرجت عن الناقلة الإيرانية بدافع حسن النية
السبت - 15 محرم 1441 هـ - 14 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14900]
صور التقطتها الأقمار الصناعية تظهر ناقلة النفط الإيرانية «أدريان داريا 1» قبالة ميناء طرطوس السوري (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط»
قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة لديها أدلة على أن ناقلة النفط الإيرانية «أدريان داريا 1» نقلت حمولتها من النفط الخام للحكومة السورية وخالفت التعهدات بألا تبيع نفطاً لسوريا. وكانت قوات كوماندوس بريطانية قد احتجزت الناقلة التي كانت تعرف باسم «غريس» في الرابع من يوليو (تموز) للاشتباه بأنها كانت متجهة إلى سوريا خرقاً لعقوبات الاتحاد الأوروبي. وأفرجت سلطات جبل طارق عن الناقلة في منتصف أغسطس (آب) بعد تأكيدات إيرانية مكتوبة بأنها لن تفرغ حمولتها البالغة 2.1 مليون برميل في سوريا.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية يوم الثلاثاء إن الناقلة باعت نفطها الخام لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد رغم هذه التأكيدات، وإن النفط نُقل إلى سوريا. وفي اليوم التالي، قال السفير الإيراني في لندن، الذي استدعته الخارجية البريطانية بسبب هذا الأمر، إن شحنة «أدريان داريا 1» بيعت في البحر لشركة خاصة، نافياً أن تكون طهران قد خالفت ما قدمته من تأكيدات. لكنه قال أيضاً إن المشتري الخاص «يحدد جهة البيع». ولدى سؤال مورجان أورتاجوس المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية عما إذا كانت لدى الولايات المتحدة أدلة على أن الناقلة وجّهت حمولتها من النفط الخام لسوريا قالت: «أجل... النظام الإيراني سلّم النفط إلى سوريا، وذلك الوقود يتجه مباشرة إلى صهاريج القوات التي تذبح سوريين أبرياء».

وحين سُئلت مرة أخرى عما إن كانت لديها أدلة قالت: «لم نكن لنقول لو لم يكن هذا هو الحال».

من جهة أخرى، قال وزير شؤون الملاحة في جبل طارق إن المنطقة تحركت بدافع حسن النية حين أفرجت عن الناقلة «أدريان داريا 1»، وإن إيران لم تلتزم بتعهداتها. وقال جيلبرت ليثودي الوزير المسؤول عن شؤون الموانئ والملاحة: «أفرجنا عن الناقلة بدافع من حسن النية، وبناء على تعهدات قدمتها دولة ذات سيادة». وتابع قائلا لـ«رويترز» خلال زيارة للندن: «المعلومات المتوفرة لدينا هي أنه رغم الضمانات التي حصلت عليها حكومة جبل طارق بأن السفينة لن تفرغ حمولتها في سوريا فإن هذا هو ما حدث بالفعل على ما يبدو».

وقال ليثودي إنه لا يستطيع أن «يجزم» بما إذا كانت السفينة أفرغت حمولتها في البحر. ومضى قائلاً: «ليس بالضرورة أن يكون ذلك في ميناء يمكن أن يجري النقل من سفينة إلى سفينة في صورة كميات مختلفة من الشحنات ثم يتم تسليمها».

وأظهرت بيانات «ريفينيتف» أن آخر موقع مسجَّل للناقلة قبالة ساحل سوريا كان في الثاني من سبتمبر (أيلول)، قبل أن تغلق أجهزة التعقب. ورفضت جبل طارق طلباً أميركياً بالتحفظ على الناقلة في أغسطس (آب) قائلة إنها لا تستطيع التنفيذ لأنها ملتزمة بقوانين الاتحاد الأوروبي. وقال ليثودي إن جبل طارق اتخذت قرار اعتراض السفينة في يوليو (تموز)، ومضى قائلاً: «لم يكن هناك بالتأكيد ضغط من الولايات المتحدة أو أي جهة أخرى أو حتى بريطانيا. هذا قرار كان يجب اتخاذه من منطلق مسؤولياتنا الدولية والتزاماتنا الدولية».
ايران سوريا عقوبات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة