«يوروستات»: اتساع فائض التجارة مع أميركا والعجز مع الصين

«يوروستات»: اتساع فائض التجارة مع أميركا والعجز مع الصين

السبت - 15 محرم 1441 هـ - 14 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14900]
بروكسل: عبد الله مصطفى
زاد الفائض في تجارة الاتحاد الأوروبي للسلع مع الولايات المتحدة، والعجز فيها مع الصين، في أول 7 أشهر من 2019. وهي بيانات قد تعزز التوترات العالمية.

وقال مكتب الإحصاءات، التابع للاتحاد الأوروبي (يوروستات)، أمس (الجمعة)، إن الفائض التجاري للاتحاد الأوروبي مع الولايات المتحدة نما إلى 90.9 مليار يورو (100.8 مليون دولار) في الفترة من يناير (كانون الثاني) إلى يوليو (تموز) 2019 من 80 مليار يورو في الفترة نفسها من 2018. ومع الصين، اتسع العجز التجاري للاتحاد الأوروبي إلى 109.2 مليار، من 98.8 مليار يورو.

وفرضت الولايات المتحدة رسوماً جمركية على الاتحاد الأوروبي، وهددت بالمزيد، بينما تشكو من الميزان التجاري. وشكت واشنطن وبروكسل أيضاً من أن الصين تريد تجارة حرة دون أن تلتزم النزاهة. وإجمالاً، تحول الميزان التجاري لدول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 28 دولة إلى تسجيل عجز بقيمة 10.2 مليار يورو في الفترة بين يناير ويوليو 2019 من ملياري يورو قبل عام. وكانت واردات الطاقة، على الأخص من روسيا والنرويج، السبب الرئيسي للعجز.

وبالنسبة لدول منطقة اليورو، البالغ عددها 19 دولة، زادت الصادرات 6.2 في المائة على أساس سنوي في يوليو، والواردات بنسبة 2.3 في المائة، ما أدى إلى اتساع الفائض التجاري للمنطقة إلى 24.8 مليار يورو في يوليو من 16.9 مليار قبل عام. وبلغت صادرات البضائع من منطقة اليورو إلى بقية العالم 205.5 مليار يورو (227.87 مليار دولار) في يوليو الماضي، ووصلت قيمة الواردات 181.7 مليار يورو.

وفي الوقت نفسه، ارتفع حجم التجارة داخل منطقة اليورو إلى 165.6 مليار يورو في يوليو، بزيادة 1 في المائة مع الفترة المقارنة.

وأوضح مكتب الإحصاء أن صادرات منطقة اليورو خلال الفترة من يناير إلى يوليو، ارتفعت إلى 1.369.3 مليار يورو، بزيادة قدرها 3.6 في المائة، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. بينما ارتفعت الواردات إلى 1.243.2 مليار يورو، بزيادة قدرها 3.5 في المائة، عن الفترة نفسها من العام الماضي. ونتيجة لذلك، سجلت منطقة اليورو فائضاً بلغ 126.1 مليار يورو.

وارتفعت التجارة البينية داخل منطقة اليورو خلال الفترة من يناير إلى يوليو من العام الحالي، لتصل إلى 1.168.7 مليار يورو، بارتفاع قدره 1.9 في المائة، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

وخلال الفترة من يناير إلى يوليو، ارتفعت صادرات دول الاتحاد الأوروبي كلها، إلى بقية العالم، لتصل إلى 1.179.7 مليار يورو، بزيادة قدرها 4.5 في المائة، مقارنة مع الشهور نفسها من العام الماضي. وارتفعت الواردات إلى 1189.8 مليار، بزيادة قدرها 5.2 في المائة مع الفترة نفسها من العام الماضي. ونتيجة لذلك، سجّل الاتحاد الأوروبي عجزاً بقيمة 10.2 مليار يورو، بالمقارنة مع ملياري يورو في الفترة نفسها من العام الماضي.

وارتفعت التجارة البينية في الاتحاد الأوروبي خلال الأشهر من يناير إلى يوليو، لتصل إلى 112.9 مليار يورو، بزيادة قدرها 2.3 في المائة، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.
Economy

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة