ذكريات إنسانية في متحف 11 سبتمبر

ذكريات إنسانية في متحف 11 سبتمبر

الأربعاء - 12 محرم 1441 هـ - 11 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14897]
من داخل متحف 11 سبتمبر (إدارة المتحف)
واشنطن: محمد علي صالح
يوجد كيس صغير به حلوى «إم آند إم»، وكرة قدم، وعلبة بها رمال بلاج، وحذاءان لراقصات الباليه. قالت مارثا هيل، عن شقيقتها مايل هيل، البالغة من العمر 26 عاماً، عندما حضرت مؤتمراً للتكنولوجيا المالية في الطابق 106 من البرج الشمالي لمركز التجارة العالمي، قبل ساعة من تدميره: «هذا يدل على اعتقادنا بأن دم مايل جزء من هذه الأرض».
عندما زارت مارثا، البالغة من العمر 43 عاماً، النصب التذكاري قبل 8 سنوات وضعت هذه الذكريات.
وتوجد صور عائلية تابعة لكانديس ويليامز، البالغة من العمر 20 عاماً، أحضرتها شقيقتها كوري غاوديسو، البالغة من العمر 28 عاماً. وقالت: «هناك طريقة واحدة فقط لإبقاء الصورة حتى لا تكون في مهب الريح، إذا وضعتها في مكان البرج في الخارج، وهي وضعها هنا داخل المتحف». كانت كانديس طالبة جامعية على متن الطائرة التي تحطمت في البرج الشمالي. وكذلك، يوجد خطاب قصير إلى والدٍ كان في فرقة المطافئ، وكان هرع إلى داخل المبنى، وخرج منه سالماً، لكنه أصيب بمرض السرطان بسبب الغبار الذي تعرض له. يقول الخطاب: «جيم، بنتك كبرت الآن». يبدو أن والدي جيم وضعا الخطاب لأنهما ربيا البنت بعد وفاة والدها بالسرطان. الخطاب في إضافة جديدة إلى المتحف، ليس عن الذين قتلوا وقت الهجوم، ولكن عن الذين قتلوا بسبب أمراض أصابتهم وقت الهجوم. وهناك في المتحف أيضاً خطاب يقول: «لن أنساكِ. لن أنساكِ بعد أن جئت إلى هنا». وضع الخطاب مع صورة كريستين هانسون، التي كان عمرها عامين عندما قتلت في طائرة «أميركان يونايتد». كتبت الخطاب فتاة بريطانية عمرها 15 عاماً، لا تعرفها، ولا تعرف عائلتها، ولا كانت زارت أميركا قبل ذلك.
وأضافت البريطانية: «أمر غريب، أن تكتب خطاباً إلى شخص لم تقابله أبداً، ولن تقابله بعد الآن. لكن، لا بد أن أكتب. أن أقول لك إنني سأتذكرك ما دمت حية. لست الاسم الوحيد هنا، لكن جاء بي القدر إلى اسمك». وتوجد خوذة صفراء ارتداها رجل إطفاء متقاعد من بريطانيا لمدة 3 عقود، تركها هناك مع خطاب قصير. وإلى جانب الخوذة والخطاب، خطاب قصير آخر من الأمير البريطاني ويليام، وزوجته كاترين، دوقة كمبردج، كتبا فيه: «في يوم ممطر في ديسمبر (كانون الأول)، جئنا إلى هنا لنعبر عن إعجابنا بالقدرة على إعادة البناء (بناء مركز التجارة العالمي)».
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة