موسكو تودع الصيف باحتفالات كبيرة في عيد ميلادها

موسكو تودع الصيف باحتفالات كبيرة في عيد ميلادها

بمشاركة أكثر من مليون شخص بعضهم رقص على أنغام الموسيقى
الثلاثاء - 11 محرم 1441 هـ - 10 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14896]
رقص وفرح في كل مكان بمناسبة يوم موسكو
موسكو: طه عبد الواحد
لم تخرج العاصمة الروسية موسكو عن تقليدها السنوي بالاحتفال في 8 سبتمبر (أيلول) من كل عام باليوم المعتمد رسميا على أنه «يوم تأسيسها»، والمعروف باسم «عيد يوم المدينة». إلا أن احتفالاتها هذا العام كانت مختلفة تماما، إذ تزامنت مع احتفالات بحدث لا يقل أهمية عن عيد العاصمة ذاتها، حيث شهدت أرض معرض الإنجازات الوطنية غرب موسكو احتفالات أيضاً، ما جعل موسكو تبدو وكأنها كلها ساحة كبيرة تشهد نشاطات ترفيهية وموسيقية ضمن برامج فرح مميزة، إن كان لجهة طبيعة الفعاليات والنشاطات الاحتفالية، أو لجهة أعداد الزوار الذين شكل العيد بالنسبة لهم فسحة أخيرة للاستمتاع بعطلة أسبوع مميزة، بالتزامن مع انتهاء العطلة الصيفية، وبداية العام الدراسي.
الاحتفالات المركزية بعيد موسكو تركزت في شارع تفيرسكايا المطل على الساحة الحمراء، والأحياء القديمة في المدينة. إذ توزعت على أجزاء من الشارع وفي الساحات على جانبيه مجسمات جرى تصميمها بشكل فني رائع، بعضها شكل خشبة مسرح لتقديم عروض فنية وغنائية وراقصة، والبعض الآخر لفعاليات ترفيهية علمية ورياضية وغير ذلك. وبين تلك المجسمات انتشرت الزهور ومساحات خضراء جرى تصميمها أيضا بأسلوب فني يتناسب مع الحدث ويعبر عن الفرحة بالعيد. أما البرنامج الاحتفالي فكان من جزأين، الأول عروض قدمتها فرق فنية مشاركة، والثاني فعاليات ومسابقات متنوعة شارك فيها الزوار. ولعل الفعالية الأكثر جمالا المسير وسط شارع تفيرسكايا الذي كان يشبه الكرنفالات في عواصم دول أميركا اللاتينية.
وخلال يومي السبت والأحد نهاية الأسبوع شارك 3 ملايين شخص سواء أكان من موسكو أو كان زائرا للمدنية في الفعاليات الاحتفالية، التي شملت عروضا مسرحية وغنائية لأشهر المغنيين والفرق الغنائية والراقصة والموسيقية الروسية. توزع هؤلاء على خشبات مسارح انتشرت في أرجاء شارع تفيرسكايا، وفي ساحة مانيج الملاصقة للساحة الحمراء. وفي الوقت ذاته تمكن الزوار من المشاركة بنشاطات متنوعة، منها على سبيل المثال السير على الحبال، وتسلق جدار صخري وُضع خصيصاً في واحدة من الساحة لعشاق وهواة هذه الرياضة. ومن المركز والساحة الحمراء امتدت الاحتفالات إلى جميع الساحة في أرجاء المدينة. وبعد يوم مميز وسط هذا الصخب كله، أعلنت الألعاب النارية التي أضاءت سماء موسكو عن انتهاء الاحتفالات هذا العام.
ليس ببعيد عن شارع تفيرسكايا، بالنسبة للمسافات في موسكو على الأقل، كانت أرض معرض إنجازات الاقتصاد الوطني، تشهد هي الأخرى احتفالات واسعة، بمناسبة مرور 80 عاما على تأسيس ذلك المجمع المعروف باسم «في دي إن خا»، وشكل في الحقبة السوفياتية معرضا رئيسيا لإنجازات الجمهوريات السوفياتية، وفيه 15 جناحا كل منها مخصص لواحدة من تلك الجمهوريات. ولم تكن العروض الفنية والفعاليات الترفيهية على أرض المعارض أقل جمالا من الاحتفالات وسط المدينة، إلا أن الحدث الأهم كان الإعلان عن افتتاح جناح كازاخستان، الذي يشكل واحدا من المعالم التاريخية في أرض المعارض، تمكن فريق هندسي - فني من إعادة الروح له، لا سيما المعالم الرئيسية على واجهته الخارجية، التي تعبر عن فن العمارة التقليدي في كازاخستان، ومعالمه الداخلية التي عادت لتقوم بالهدف الرئيسي الذي شُيد الجناح لأجله، وهو التعريف بالبلد وتراثها وثقافتها، وإنجازاتها.
وشارك في الاحتفالات التي جرى تنظيمها في معرض «في دي إن خا» أكثر من مليون شخص، بعضهم رقص على أنغام الموسيقى، والبعض الآخر وقف يستمتع بموسيقى كلاسيكية من أداء فرق شهيرة، والبعض الآخر كان منهمكا بسباقات السيارات الصغيرة، أو سباق الدراجات الهوائية. وكانت هناك مساحات كبيرة مخصصة لنشاطات «تعليمية» للأطفال، حيث يمكنهم اللهو واللعب، وممارسة نشاطات مثل الرسم، أو المشاركة في تركيب روبوت، وفي ورشات حرفية متنوعة. وعلى صوت موسيقى صاخبة، وإضاءة فنية جعلت المكان مثل ألماسة تتلألأ، أعلنت الألعاب النارية عن ختام الاحتفالات بعرض أضاء السماء بمختلف الألوان على مدار ربع ساعة.
روسيا أخبار روسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة