روحاني: إيران ستخفض التزاماتها النووية مجدداً «اليوم أو غداً»

روحاني: إيران ستخفض التزاماتها النووية مجدداً «اليوم أو غداً»

الأربعاء - 5 محرم 1441 هـ - 04 سبتمبر 2019 مـ
الرئيس الإيراني حسن روحاني (إ.ب.أ)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم (الأربعاء) إن إيران ستعلن «اليوم أو غدا» عن تخفيض جديد في التزاماتها تجاه المجتمع الدولي في المجال النووي.

وبما أن الجهود الدبلوماسية التي تبذلها فرنسا لمحاولة تجنب هذه التدابير الإيرانية الجديدة لن تنجح على الأرجح قبل الموعد النهائي الذي حددته طهران، قال روحاني خلال انعقاد مجلس الوزراء إن هذا الإعلان سيركز على «تفاصيل (...) المرحلة الثالثة» من الاستراتيجية الإيرانية للحد من هذه الالتزامات التي بدأت في مايو (أيار)، وفق ما جاء في بيان للرئاسة الإيرانية.

وكان روحاني قد استبعد التوصل لاتفاق مع الأطراف الأوروبية في غضون الأيام المقبلة بشأن الحفاظ على الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

ونقلت وكالة فارس الإيرانية للأنباء عن روحاني القول خلال اجتماع الحكومة اليوم (الأربعاء): «أعتقد أنه من المستبعد التوصل لنتيجة مع أوروبا اليوم أو غداً. سنمنح أوروبا شهرين آخرين للوفاء بالتزاماتها»، مشيراً إلى أن الخطوات المقبلة التي ستتخذها طهران لتقليص التزاماتها بموجب الاتفاق النووي سيكون لها تأثيرات «غير عادية»، وستسرع أنشطتها النووية. وأوضح قائلاً: «الخطوة الثالثة (في تقليص التزامات إيران) ستكون الأهم وستكون لها تأثيرات غير عادية، وستتضمن محتوى مهماً جداً وتضفي على أنشطة منظمة الطاقة النووية الإيرانية تسارعا مميزا».

وفي سياق متصل، قالت وكالة فارس إن عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني، أكد اليوم أن طهران ستعود للالتزام الكامل بالاتفاق النووي إذا حصلت على 15 مليار دولار من مبيعات النفط على مدى أربعة شهور، وذلك وفق ما جاء في مسودة خطة فرنسية لإنقاذ الاتفاق.

واقترحت فرنسا تقديم خطوط ائتمان بنحو 15 مليار دولار لإيران حتى نهاية العام بضمان إيرادات نفط في مقابل عودة طهران إلى الامتثال الكامل بالاتفاق النووي، لكنه عرض متوقف على عدم معارضة واشنطن له.

ونقلت وكالة فارس عن عراقجي قوله: «عودتنا للالتزام الكامل بالاتفاق النووي مرهونة بالحصول على 15 مليار دولار على مدى أربعة أشهر، وإذا لم يحدث ذلك فإن عملية تقليص التزامات إيران ستستمر».

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب كان قد أعلن انسحاب بلاده من الاتفاق النووي في مايو (أيار) 2018 وقام بفرض عقوبات قاسية عليها.

ورداً على ذلك، تخلت إيران عن التزامات ينص عليها الاتفاق، وهددت بخطوات إضافية في هذا الإطار ما لم يتم التجاوب مع مطالبها. لكن الشركاء الأوروبيين يواصلون حض إيران على الاستمرار بالالتزام بالاتفاق.
ايران النووي الايراني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة