إيميه صياح: خلال السفر أحن إلى طبخ أمي وأطباقها اللذيذة

إيميه صياح: خلال السفر أحن إلى طبخ أمي وأطباقها اللذيذة

الـ«لازانيا» من أكلاتها المفضلة
الأحد - 2 محرم 1441 هـ - 01 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14887]
بيروت: فيفيان حداد
تعد إيميه صياح من الممثلات الصاعدات اللاتي تركن أثرهن الإيجابي على الشاشة الصغيرة من خلال عدة مسلسلات شاركت فيها، كان أولها «وأشرقت الشمس» وأحدثها «ثورة الفلاحين». لفتت إيميل صياح المشاهد بأدائها المحترف بحيث استطاعت أن تكون بطلة أكثر من عمل درامي. كما أن الجمهور العربي يعرفها من خلال تقديمها برنامج «ذا فويس كيدز» الذي زودها بشهرة واسعة في عالم التلفزيون. اليوم نطل مع إيميه على ناحية جديدة في شخصيتها تتعلق بالمطبخ وبأحب الأكلات إلى قلبها.

- طبقي المفضل هو الـ«لازانيا» فهذا الطبق أجده لذيذاً جداً، سيما وأنه ينبع من المطبخ الإيطالي الذي أحبه كثيراً ولدي ضعف أمام مأكولاته. وأحب أن يكون غنياً بالجبن وأفضله بنكهة السبانخ.

- مطعمي المفضل هو مطبخ أمي، فبحكم سفري الدائم خارج البلاد كوني أستقر مع زوجي بدبي في الإمارات العربية، أشعر دائماً بالحنين إلى «مطعم أمي»، الذي أفضله على غيره وأتشوق كثيراً لزيارته بعد غياب. وأول ما أصل بيروت تجدني أزور أمي وأقف على برنامجها في الطهي لأسبوع كامل لأطلب منها الأكلات التي أحبها.

- خلال السفر لا أحب أن أقوم بتجارب قد تفاجئني. ولذلك أقصد مطاعم أعرف طبيعة مأكولاتها مسبقاً. وأتناول طعامي، أما في مطعم إيطالي أو ياباني ولبناني. فبذلك أكون في أمان وأعلم بأني سآكل ما أحب.

- مطبخي المفضل هو المكسيكي وكذلك الإيطالي فهما يقدمان أطباقاً لذيذة كما أنهما لديهما مروحة كبيرة، مما يجعلني أمارس هواية الأكل مع التنويع بعيداً عن التكرار.

- آخر مطعم زرته هو «زوما» في دبي الذي يقدم أطباق السوشي الشهية. فهو مكان رائع يتمتع بديكورات وخدمة جميلتين، وكذلك بطعم أكلات لا يمكن تفويتها لأنه يحضرها على الأصول وبرقي ملحوظين.

- عادة ما أدعو أصدقائي إلى المطعم الذي أنا أحبه وأفضله على غيره. وهناك كم كبير منها أزورها بين لبنان ودبي ولا أستطيع اختصارها بواحد أو اثنين.

- أفضل تناول الأطباق المؤلفة من السمك وثمار البحر بعيداً عن اللحوم الحمراء والبيضاء. فعادة ما تكون هذه الأطباق خفيفة على المعدة من نوع الـ«لايت» ولا تزعجني في طريقة هضمها.

- علاقتي مع المطبخ في حال تطور وهي تتحسن يوماً بعد يوم، وذلك ليس من حبي الكبير له، بل لأن الحاجة تصبح ضرورة في مواقف كثيرة. وبعدما تزوجت كان علي أن أحضر الطعام لزوجي الذي يعشق الأطباق اللبنانية الشعبية. وعادة ما أطهو أكلات يحبها تتألف غالبيتها من اليخاني، ولا سيما الفاصولياء والمجدرة و«الكفتة بالصينية» مع البطاطس. كما أركن أحياناً إلى تحضير أطباق من المطبخ الإيطالي كالـ«لازانيا» و«الباستا» على أنواعها.

- بطبيعتي أحب السكريات والحلويات العربية والأجنبية. فإذا كانت مصنوعة من الشوكولاته أفضلها عن غيرها ولكني كذلك أحب الكيك والـ«تارت» مع الكريمة والفواكه. ومن الحلويات العربية أحب العثملية والكنافة بالجبن فهذه الأخيرة لذيذة جداً.

- لا أتناول أي طبق لا أعرفه أو تكون له رائحة لا تروق لي حتى في أطباق السوشي التي أفضلها عن غيرها أكون انتقائية ودقيقة كي لا أقع بالمحظور.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة