خبيرا أرصاد: الأمطار لن تخمد حرائق الأمازون لأسابيع

خبيرا أرصاد: الأمطار لن تخمد حرائق الأمازون لأسابيع

الثلاثاء - 26 ذو الحجة 1440 هـ - 27 أغسطس 2019 مـ
مزارع برازيلي في أحد الأجزاء التي التهمتها النيران بغابات الأمازون (أ.ف.ب)
برازيليا: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال خبيران في مجال الأرصاد الجوية إنه من غير المرجح أن تخمد الأمطار الضعيفة الحرائق الهائلة المستعرة في غابات الأمازون عما قريب، وهطول الأمطار في مناطق معينة حتى العاشر من سبتمبر (أيلول) قد يطفئ بعض الحرائق، وفقاً لوكالة «رويترز».
وتلتهم النيران أكبر غابات استوائية مطيرة في العالم، حيث أفادت وكالة أبحاث الفضاء البرازيلية بأن عدد الحرائق المسجلة في جميع أنحاء الأمازون ارتفع 79 في المائة هذا العام حتى 25 أغسطس (آب).
ولا تقتصر الحرائق على البرازيل فحسب، إذ أتت النيران على ما لا يقل عن عشرة آلاف كيلومتر مربع في بوليفيا بالقرب من حدودها مع باراغواي والبرازيل.
وقال الخبراء إنه في الوقت الذي أطلقت فيه الحكومة البرازيلية مبادرة لمكافحة الحرائق بنشر قوات وطائرات عسكرية، فإن هذه الجهود لن تؤدي إلا إلى إخماد الحرائق الأصغر وستساعد في منع نشوب حرائق جديدة. لكن الحرائق الأكبر لن يخمدها سوى هطول الأمطار.
ويبدأ موسم الأمطار في الأمازون عادة في أواخر سبتمبر، ويستغرق الأمر أسابيع حتى تهطل الأمطار على نطاق واسع.
وتقول ماريا سيلفا دياس أستاذة علوم الغلاف الجوي بجامعة ساو باولو إن توقعات هطول الأمطار في الخمسة عشر يوما المقبلة تتركز في المناطق التي لا تحتاج إلى الأمطار بالقدر ذاته. وأضافت أنه من المتوقع انخفاض هطول الأمطار في مناطق الأمازون التي تشهد أسوأ الحرائق.
ووفقا لبيانات شركة «رفينيتيف»، فسيشهد أقصى شمال غربي وغرب غابات الأمازون المطيرة البرازيلية مزيدا من الأمطار في الأسابيع المقبلة، لكن الأجزاء الشرقية ستبقى شديدة الجفاف.
وقالت دياس: «في بعض الجيوب، يمكنك إخماد بعض الحرائق، لكن هذه جيوب معزولة وليست مناطق بأكملها».
وأضافت «المنطقة بأكملها بحاجة إلى أمطار بصورة أكثر انتظاما، وهذا لن يحدث إلا في وقت لاحق، في شهر أكتوبر (تشرين الأول) تقريبا».
وقال ماتياس ساليس خبير الأرصاد الجوية في شركة «كلايمت تيمبو» البرازيلية لمعلومات الطقس: «في بعض المناطق يمكن أن تقلل الأمطار الحرائق، ولكن ليس بشكل عام».
برازيل برازيل سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة