ماذا يحدث داخل غرفة تقنية حكم الفيديو المساعد؟

ماذا يحدث داخل غرفة تقنية حكم الفيديو المساعد؟

القرارات أحياناً تثير الجدل لكن مع تسريع الأحكام والتطوير ستنجح التجربة
الاثنين - 25 ذو الحجة 1440 هـ - 26 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14881]
غرف حكم الفيديو المساعد بمثابة مركز متابعة للتفاصيل الدقيقة بالمباريات
لندن: ماكس راشدين
قال المدير الفني السابق لنادي وست بروميتش ألبيون، توني بوليس، في عام 2015: «ما يتعين علينا القيام به هو إيجاد طريقة ما لمساعدة الحكام. بالتأكيد سأدعو لأن يُسمح لأي مدير فني بإجراء مكالمتين في كل مباراة، مدة كل منها 30 ثانية، ويمكن ربط ذلك بتقنية فيديو مع أشخاص في الطابق العلوي، يمكنهم مشاهدة الحالة المثيرة للجدل مرة أخرى. ومن شأن ذلك أن يقضي على أخطاء الحكام في القرارات المصيرية التي تؤثر في الواقع على نتائج المباريات. وكلما كان ذلك أسرع كان أفضل».
وكان بوليس قد أدلى بهذه التصريحات عقب هزيمة فريقه أمام مانشستر سيتي، وهي المباراة التي شهدت طرد لاعب وست بروميتش ألبيون، غاريث ماكولي، لارتكابه خطأ في وقت مبكر من المباراة. لقد كان القرار الصحيح في كل شيء، باستثناء أمر واحد، وهو أن ماكولي لم يكن هو اللاعب الذي يستحق البطاقة الحمراء؛ لكنه كريغ داوسون الذي كان يستحق العقوبة! وكان الحكم الذي ارتكب هذا الخطأ هو نيل سواربريك.
وقال سواربريك: «اعتقدت أنهما شقيقان توأم. لقد طردت غاريث، وبعد أسابيع قليلة رأيته وقال لي إنه لا داعي للقلق؛ لأن الناس يخطئون بينه وبين كريغ طوال الوقت. وسألته لماذا لم يتقدم بشكوى في ذلك الوقت، فقال إنه طرد في الدقيقة الأولى من عمر المباراة، وكان فريقه يلعب أمام مانشستر سيتي، وبالتالي فقد كان سعيداً لأنه طرد من المباراة!».
يقول سواربريك: «كنت سأفضل الاعتماد على تقنية حكم الفيديو المساعد بكل تأكيد؛ لأنها تفيد حكم المباراة بالطبع. فلا يوجد شيء أسوأ من العودة إلى المنزل بعد مباراة تعلم أنك ارتكبت خلالها خطأ؛ خصوصاً إذا كان خطأ مؤثراً في النتيجة».
ذهبنا في رحلة إلى المقر الرئيسي لتقنية حكم الفيديو المساعد (الفار)، في ستوكلي بارك، غرب العاصمة البريطانية لندن. ويشغل سواربريك الآن منصب المسؤول عن المركز الرئيسي لتقنية حكم الفيديو المساعد. ولم يكن سواربريك يرتدي زي الحكام الكامل، على عكس ما كان يحدث خلال نهائيات كأس العالم في روسيا، فإن حكام تقنية حكم الفيديو المساعد في الدوري الإنجليزي الممتاز يرتدون قمصان بولو وسراويل رياضية.
أما «غرفة الفار» فهي مليئة بأجهزة التلفزيون، وتشبه إلى حد كبير المخبأ السري للشخصيات الشريرة في أفلام جيمس بوند؛ لكن حوائطها مزينة بملصقات بالحجم الطبيعي لحكام مثل بول تيري وكريغ باوسون. ويدير سواربريك كل شيء من داخل هذه الغرفة؛ حيث يشرف على ما يحدث في جميع المباريات. وفي كل مباراة، يكون هناك جهاز لتطبيق تقنية «الفار»، ومساعد، ومشغل لتقنية «عين الصقر» يضغط على الأزرار في الحالات المتعلقة بعبور الكرة لخط المرمى من عدمه.
وقد عبر سواربريك عن سعادته بتطبيق تقنية حكم الفيديو المساعد هذا الموسم، قائلاً: «أعتقد أنها كانت إيجابية حقاً. لقد اتضح جلياً أن العمل الذي قمنا به على مدار عامين ونصف عام كان مفيداً حقاً. إننا لا نشارك في العملية بشكل مبالغ فيه. سيكون هناك دائماً انتقادات لهذه التقنية؛ لأن هناك أشخاصاً لا يحبونها، لذلك فإن دورنا هو أن نحاول تطبيقها بشكل جيد يساعدهم على تغيير وجهة نظرهم، وأن نظهر لهم أننا لا نحاول تعطيل اللعبة».
وقد نظمت اللجنة المحدودة لحكام المباريات بالدوري الإنجليزي الممتاز دورات للمراسلين والصحافيين، للمساعدة في شرح كيفية تطبيق تقنية حكم الفيديو المساعد. ويقول سايمون مورغان، رئيس علاقات كرة القدم في الدوري الإنجليزي الممتاز، إنه سمع أن بعض الناس في مجال كرة القدم يشيرون إلى هذه الدورة التدريبية على أنها «تمرين لغسل الدماغ»، وهذا هو بالضبط المصطلح الذي كنا نطلقه نحن على هذه الدورة التدريبية في حقيقة الأمر! وأنا هنا الآن، مستعد لأن يتم «غسل» الجزء القليل الذي بقي من مخي بالكامل!
وكما هو الحال مع كل مشجعي كرة القدم، فقد نشأتُ وأنا أشك بشكل كبير في الحكام، الذين يشغلون هذه المساحة الغريبة في وعينا؛ لأننا نراهم على شاشات التلفزيون كل أسبوع؛ لكننا لا نراهم أبداً وهو يتحدثون. لذلك، شعرت بخيبة أمل كبيرة عندما أعرب سواربريك، ورئيس اللجنة المحدودة لحكام المباريات بالدوري الإنجليزي الممتاز، مايك رايلي، عن سعادتهما التامة لسماع مقترحاتنا في هذا الشأن، وبكل رحابة صدر، حتى عندما اقترح أحد الصحافيين الاعتماد على جهاز روبوت في القرارات الخاصة بالتسلل!
وكان شرح تقنية حكم الفيديو المساعد يركز على قسمين: القسم الأول يتعلق بالحالات الحقيقية (الأخطاء داخل أو خارج منطقة الجزاء، والتسلل)، والقسم الثاني يتعلق بالحالات الافتراضية (الأخطاء المحتملة، مثل تدخل إريك لاميلا على رودري في نهاية الأسبوع الماضي).
يقول سواربريك: «الحكم هو من يتخذ القرار، ويشرح الأسباب التي جعلته يحتسب ركلة جزاء أو لا يحتسبها، وينقل هذه الأسباب لمسؤولي تقنية حكم الفيديو المساعد، الذين ينظرون بدورهم إلى الحالة، فإذا وجدوا أن ما قاله الحكم ينطبق تماماً على ما يشاهدونه أمامهم على الشاشة، فإن قرار الحكم هو الذي سيعتمد، بغض النظر عن رأي مسؤولي تقنية حكم الفيديو المساعد».
ويضرب سواربريك مثلاً باندفاع فينسنت كومباني على محمد صلاح في إحدى المباريات بين ليفربول ومانشستر سيتي الموسم الماضي، قائلاً: «إن الأمر يتعلق بتفسير حكم المباراة للقرار الذي يتخذه. لقد أشهر الحكم أنتوني تايلور بطاقة صفراء وقدم أسبابه لمنح هذه البطاقة للاعب. ولو كان الحكم قد أشهر البطاقة الحمراء في وجه اللاعب، فإن مسؤولي تقنية حكم الفيديو المساعد سيستمعون أيضاً إلى تفسير الحكم، ولو تطابق مع الحالة فسوف يوافقون على ذلك. لذلك، يمكن أن يكون لديك حالتان مختلفتان في مباراتين مختلفتين بنتائج مختلفة تماماً؛ لكن هذه هي طبيعة كرة القدم في نهاية المطاف».
لكن هذا لا يكون كافياً لتوضيح الأمور للجمهور الموجود في ملعب المباراة؛ خصوصاً أن الشاشات الكبيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز لا تعرض سوى الحالات التي يغير فيها مسؤولو تقنية حكم الفيديو المساعد قرارات حكم الساحة. أما في لعبة الكريكت، على سبيل المثال، فيتم إعادة الحالات على الشاشة الكبيرة فور حدوثها، ويمكن للمشاهد الاستماع إلى القرار من خلال سماعات الأذن، ولا يكون هناك هذا «الانتظار المؤلم» للقرار، كما هو الحال في كرة القدم.
وفي مقر تقنية حكم الفيديو المساعد، استمعنا إلى محادثة بين حكم المباراة ومسؤولي «الفار». وكان ذلك في إحدى مباريات كأس الاتحاد الإنجليزي بين كريستال بالاس وغريمسبي الموسم الماضي. فقد تدخل لاعب غريمسبي، أندرو فوكس، على أندروس تاونسيند، وبدا التدخل قوياً للغاية. وقرر حكم المباراة، مارتن أتكينسون، استمرار اللعب لأن الكرة كانت في حوزة لاعبي كريستال بالاس، وقال إنه سيعطي بطاقة صفراء للاعب الذي ارتكب الخطأ بمجرد أن يتوقف اللعب؛ لكن مسؤول تقنية حكم الفيديو المساعد، جون موس، طلب من أتكينسون أن ينتظر قليلاً، ثم طلب منه أن يمنح اللاعب البطاقة الحمراء، وهو الأمر الذي فعله أتكينسون بالفعل في نهاية المطاف.
لكن هل يأتي اليوم ويتمكن فيه الجمهور من رؤية وسماع ما يحدث بين حكم المباراة ومسؤولي تقنية حكم الفيديو المساعد؟
يقول سواربريك: «في لعبة الكريكت، استغرق الأمر ست أو سبع سنوات لكي يصل الأمر إلى ما هو عليه الآن. ومن الممكن أن يحدث هذا مع كرة القدم أيضاً».
وربما تكون المشكلة الأكبر في هذا الصدد هي احتفال اللاعبين والجمهور بإحراز الأهداف، ثم يأتي «الفار» ليلغيها. لقد تعلم مشجعو لعبة الكريكت التعامل مع القرارات التي يتم إلغاؤها، وسوف يتعلم جمهور كرة القدم هذا الأمر أيضاً بمرور الوقت. صحيح أن هذه التقنية لم تصل إلى مرحلة الكمال بعد؛ لكن اللجنة المحدودة لحكام المباريات بالدوري الإنجليزي الممتاز تبذل قصارى جهدها للتغلب على أي سلبيات في أسرع وقت ممكن. وعندما يستطيع الجميع التحقق من هواتفهم المحمولة ما إذا كان الهدف قد جاء من تسلل أم لا في بضع ثوانٍ، فستكون تقنية حكم الفيديو المساعد قد نجحت في الوصول إلى مبتغاها، أو ربما نُجَن من تعرضنا لـ«غسل دماغ» من قبل نيل سواربريك!
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة