تنظيم «القاعدة» يؤكد احتجاز الجيش الباكستاني عائلة الظواهري

تنظيم «القاعدة» يؤكد احتجاز الجيش الباكستاني عائلة الظواهري

تحدث عن فشل جهود لإقناع إسلام آباد بالإفراج عن أفراد من عائلات قيادييه
السبت - 23 ذو الحجة 1440 هـ - 24 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14879]
أيمن الظواهري
إسلام آباد: جمال إسماعيل
كشفت قيادة تنظيم {القاعدة}، في بيان أول من أمس، أن الجيش الباكستاني يحتجز نساء عربيات خرجن من منطقة وزيرستان بعد المعارك التي دارت فيها بين الجيش الباكستاني وتنظيمات مسلحة، بينها تنظيم {القاعدة} وحركة «طالبان باكستان».
واتهم بيان «القاعدة» السلطات الباكستانية بـ {أسر }عدد من الأسر العربية منذ قرابة السنة، مشيراً إلى أن الجهود لم تفلح في إقناع إسلام آباد بالإفراج عن النساء المحتجزات وهن من أرامل أو زوجات قياديين في التنظيم.
وأشار البيان المنسوب إلى {القاعدة} إلى أن القوات الباكستانية احتجزت السيدة هاجر نزيه نصحي راشد، أرملة سفيان المغربي، الذي قتل في مواجهات لم يذكر البيان مكانها ولا زمانها، وكانت برفقة أطفالها تحاول الخروج من منطقة وزيرستان. وحسب البيان، فإن السيدة هاجر وأطفالها خرجوا من وزيرستان قبل 4 أعوام وتم توقيفهم العام الماضي. ولم يذكر البيان مكان إقامتهم خلال المدة المذكورة، ولا المكان الذي اعتقلوا فيه.
كما أشار البيان إلى {أسر} القوات الباكستانية السيدة سيدة محمد أحمد حلاوة، زوجة الدكتور أيمن الظواهري، زعيم تنظيم {القاعدة}، موضحاً أنها محتجزة مع أبنائها منذ عام، لكنها كانت قد خرجت من منطقة وزيرستان قبل 4 أعوام، بسبب القصف الذي قام به الجيش الباكستاني وسلاح الجو في المنطقة أيام المواجهات مع الجماعات المسلحة في وزيرستان، خصوصاً حركة «طالبان باكستان».
وحمّل البيان المنسوب لتنظيم القاعدة الحكومة والجيش في باكستان، والإدارة الأميركية، مسؤولية الاعتقال، واصفاً الجيش الباكستاني بأنه «جيش يعمل بأوامر (أسياده الأميركان)»، حسبما جاء في البيان.
ولم يتحدث بيان تنظيم القاعدة عن عدد الأطفال المحتجزين مع أمهاتهم المعتقلات، ولا مكان اعتقالهم. كما لم يذكر البيان شيئاً عن مكان إقامتهن قبل الاعتقال، حيث غادرن، حسب البيان، منطقة وزيرستان بسبب القصف قبل 4 سنوات، لكن عملية الاعتقال التي ذكرها البيان وقعت قبل عام. كما لم يأتِ البيان على ذكر شيء عن الوساطات ومحاولات التفاوض مع الجيش الباكستاني للإفراج عنهن، ولا من قام بهذه الوساطة بين تنظيم القاعدة والجيش الباكستاني. وكان الظواهري قد فقد زوجته الأولى وعدداً من أبنائه وبناته في قصف أميركي عام 2002، بعد سقوط حكومة طالبان، وسيطرة القوات الأميركية على أفغانستان، حيث أغارت طائرات أميركية على قافلة سيارات كانت تضم عدداً من العوائل العربية في أفغانستان في ولاية بكتيا، كما ذكرت مصادر مقربة من «القاعدة».
ثم تزوج الظواهري بالسيدة سيدة محمد أحمد حلاوة، التي كانت أرملة أحد مقاتلي «القاعدة» الذين قضوا في المواجهات مع القوات الأميركية في أفغانستان.
وكانت السلطات الباكستانية قد احتجزت عائلة أسامة بن لادن، بعد مقتله في مواجهة مع فريق من القوات الخاصة من البحرية الأميركية في مايو (أيار) 2011، في مجمع كان يسكنه في مدينة أبوت آباد (شمال غربي إسلام آباد)، ثم ما لبثت أن أفرجت عنهن بعد عدة أشهر.
ويأتي البيان المنسوب لتنظيم القاعدة حالياً بعد قرابة عام على عملية الاعتقالات ليزيد من التخوفات الباكستانية من إمكانية قيام تنظيم القاعدة وحلفائه من الجماعات المسلحة بعمليات داخل باكستان، في ظل التوتر الذي يخيم على العلاقات الباكستانية الهندية بسبب إجراءات الهند في كشمير.
وكانت مدينة ديرة إسماعيل خان، القريبة من منطقة وزيرستان، قد شهدت اليوم إطلاق نار من مسلحين على دراجة نارية على نقطة تفتيش للشرطة، أسفر عن مقتل اثنين، أحدهما حارس يعمل في شركة أمنية خاصة، فيما لاذ المسلحون بالفرار.
Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة