كيف يتناغم الحوثيون مع «القاعدة» و«داعش»؟

كيف يتناغم الحوثيون مع «القاعدة» و«داعش»؟

اتهام لانقلابيي اليمن بمحاربة الموسيقى وتحويل حياة الأطفال إلى محارق
الجمعة - 22 ذو الحجة 1440 هـ - 23 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14878]
صنعاء: «الشرق الأوسط»
ليس ثمة فرق بين ما تقوم به الجماعة الحوثية من جرائم وانتهاكات بحق اليمنيين وممتلكاتهم وما تقوم به الجماعات الأخرى المتطرفة كتنظيمات «داعش» و«القاعدة» و«أنصار الشريعة». هذا ما خلص إليه سكان في صنعاء تحدثت معهم «الشرق الأوسط»، وأظهروا غضباً من أن ميليشيات الحوثي بأفعالها وجرائمها وانتهاكاتها المستمرة لا تختلف كثيراً عما تقوم به تلك التيارات الإرهابية المتشددة والمتطرفة.
بدوره، أشار أكاديمي في جامعة صنعاء إلى تعدد الجرائم الحوثية الشبيهة تماماً بالجرائم التي ترتكبها معظم الجماعات الإرهابية المنتشرة في طول العالم وعرضه.
وأكد الأكاديمي اليمني والباحث في الشأن الاجتماعي، تنوع تلك الجرائم والانتهاكات الحوثية الإرهابية في حق الأطفال والطفولة والنساء، التي دائماً ما تتصدر المشهد، لتليها سلسلة كبيرة من الانتهاكات في حق آثار وتاريخ اليمن وغيرها من الجرائم الإرهابية التي ترتكبها الميليشيات بحق أبناء اليمن. وقال: «على رأس تلك الجرائم تفخيخ الأطفال وتحويلهم إلى محارق من خلال الزج بهم في جبهات القتال، وإدراج المرأة اليمنية في انتهاك سافر ضمن قواتها وجماعاتها العسكرية المسلحة».
عزز ذلك منذ فترة وجيزة اتهام منظمات محلية للمسلحين الحوثيين بتفخيخ الأطفال واستخدامهم في المواجهات المسلحة، حيث نددت تلك المنظمات بما قالت إنها عمليات «تفخيخ للأطفال الأبرياء لحمل المتفجرات» التي ثبت تورط الانقلاب الحوثي فيها. وعرضت المنظمات سابقاً قضية طفل يدعى أكرم أحمد ثالبه، في العاشرة من عمره، قالت إن الحوثيين حمّلوه 20 صاعقاً للألغام، بالإضافة إلى أسلاك كهربائية تستخدم لتفجير الألغام والمتفجرات قاموا بلفها حول جسده.
واعتبر الباحث اليمني، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه خوفاً من بطش الميليشيات، أن تلك الممارسات الحوثية بحق الأطفال والنساء في اليمن تمثل جرائم وانتهاكات سافرة لحقوق الأطفال والنساء وتجاوزاً خطيراً ينافي كل الأعراف والمبادئ والأخلاق الإسلامية. وأضاف: «وكما تقوم الميليشيات بحملات ميدانية لدعوة أولياء الأمور لإرسال أطفالهم للمشاركة بالمراكز الصيفية والدورات الثقافية الطائفية، يحرص تنظيم داعش في الوقت نفسه على حث أولياء الأمور في المناطق التي يسيطر عليها بالعراق وسوريا وليبيا وغيرها على إرسال أطفالهم للالتحاق بمعسكرات التدريب، للزج بهم في جبهات القتال وإقناعهم بتنفيذ عمليات تفجيرية». وكان تقرير حكومي سابق قد كشف وجود علاقة وطيدة بين ميليشيا الحوثي وتنظيمي «القاعدة» و«داعش» الإرهابيين، والتي تتزعم شبكات تهريب والمخدرات والآثار والاتجار بالبشر. وأكد التقرير، الذي أصدرته السفارة اليمنية بواشنطن منتصف الشهر قبل الماضي، أن هناك علاقة بين ميليشيا الحوثي الانقلابية وداعمها الرئيسي من النظام الإيراني مع التنظيمات الإرهابية بالمنطقة، وفي مقدمتها تنظيما «داعش» و«القاعدة».
من جهته، أكد ناشط حقوقي بصنعاء أن الميليشيات الحوثية لا تختلف في أساليبها عما تقوم به الجماعات الإرهابية الأخرى، مثل «داعش» و«القاعدة» و«أنصار الشريعة»؛ خصوصاً ما يتعلق باستغلال الأطفال والنساء وتجنيدهم في المناطق التي يسيطرون عليها. وقال الناشط، الذي فضل عدم ذكر اسمه لـ«الشرق الأوسط»، «إنه لا فرق بين ما قامت به ميليشيات الحوثي في اليمن، وما قامت به الجماعات الإرهابية في سوريا والعراق وليبيا». وأضاف: «ليست جماعة الحوثي بمنأى عن هذه الجماعات الإرهابية التي تعتمد على تجنيد النساء والأطفال، لأنهم أكثر طاعة في تنفيذ الأوامر والتوجيهات، وأسهل في غسل أدمغتهم وتنفيذ كل المهام الموكلة إليهم». وفيما يتعلق بجرف الميليشيات المدعومة من إيران لتاريخ وآثار اليمن، فقد أكد موظف في الهيئة العامة للمتاحف والآثار بصنعاء، أن ميليشيات الحوثي تمشي بأفعالها الإرهابية على خطى تنظيم داعش، خصوصاً فيما يتعلق بجرف آثار اليمن وتدميرها والقضاء عليها. وقال الموظف وهو باحث بمجال التراث والآثار وفضل عدم ذكر اسمه، لـ«الشرق الأوسط»، إنه تم مؤخراً وعبر منظمات محلية معنية بالآثار والمعالم التاريخية حصر ورصد مواقع أثرية متضررة في 9 محافظات يمنية معظمها واقعة تحت سيطرة الانقلابيين الحوثيين.
وكشف الباحث عن تدمير الميليشيات مئات المعالم والمواقع الأثرية في المناطق الخاضعة لسيطرتها. وقال إن الأضرار التي لحقت بتلك بالمواقع الأثرية التي طالها عبث وتدمير الميليشيات وصلت إلى نسب مرتفعة جداً.
وقال إن الآثار التي سلمت من الاستهداف المباشر للميليشيات، حولتها من جهة ثانية لمراكز وثكنات عسكرية. وتابع أن معظم الأضرار التي لحقت بالآثار والمواقع الأثرية، جاءت نتيجة تحويلها من قبل الميليشيات إلى ثكنات عسكرية ومستودعات ومخازن للأسلحة.
ومن بين الممارسات المتطرفة التي نفذتها وتنفذها ميليشيات الحوثي في حق المجتمع اليمني، محاولة نشر أفكارها المتشددة والمتطرفة وفرضها بقوة السلاح في أوساط اليمنيين في العاصمة صنعاء وبقية المدن الخاضعة لسيطرتها.
وفي المقابل، كشف طلاب بكلية المجتمع بالعاصمة صنعاء أن ميليشيات الحوثي أصدرت قبل فترة تعميماً يلزم طلاب الكلية بشكل محدد للحلاقة.
التعميم الحوثي، وفق مجموعة من الطلاب تحدثوا مع «الشرق الأوسط»، أثار موجة استياء وسخرية واسعة في الكلية وعلى مستوى منصات التواصل الاجتماعي. واعتبر الطلاب ذلك التعميم تدخلاً سافراً وغير مبرر في الحريات الشخصية. وقالوا إن «التعميم مؤشر على استبداد الميليشيات ومنهجها الكهنوتي. وسبق للميليشيات الحوثية». وفي مشهد مطابق تماماً لما تفعله التنظيمات المتطرفة وتحديداً «داعش»، اقتحمت ميليشيات الحوثي قبل أشهر قليلة عدداً من المقاهي والمطاعم السياحية بصنعاء، واعتدت على النزلاء بمن فيهم النساء قبل أن يتم إغلاقها بمزاعم منع الاختلاط بين الذكور والإناث، رغم أن كثيراً منها تخصص أجنحة مستقلة للفتيات والعوائل.
كما منعت الجماعة الحوثية الشهر الماضي، مجموعة من الشباب والأطفال من الرسم على الجدران في صنعاء ضمن فعالية اليوم المفتوح للفن. وقال مشاركون بفعالية الرسم في تصريحات، إن مسلحين حوثيين منعوا بقوة السلاح، مجموعة من الأطفال والشباب من تنفيذ فعالية فنية وشبابية للرسم على الجدران، مشترطين أن تكون الرسومات منددة بالتحالف أو الحكومة اليمنية الشرعية، وممجدة ومعظمة لقادتها وقتلاها الذين لقوا حتفهم في مختلف الجبهات. وأشاروا إلى أن ما قامت به الميليشيات يعد سلوكاً معبراً عن منهجها الإرهابي المتطرف الذي يرتكز على العنف والقتل والحقد والكراهية.
وفي منتصف العام الماضي، أصدرت الميليشيات تعميماً للمدارس الحكومية والأهلية في صنعاء والمحافظات الخاضعة لسيطرتها بمنع الغناء والفرق الموسيقية والاستعراضية أثناء الاحتفالات المدرسية. وشددت الميليشيات بتعميمها على ضرورة أخذ إذن مسبق بإقامة الاحتفالات من قبلها.
وأظهرت وثيقة الميليشيات شروط إقامة الحفلات المدرسية، ومن بينها: «في احتفال التخرج، يتم فصل البنين عن البنات وعمل حفل تخرج كل على حدة؛ برنامج الحفل يجب أن يكون بعيداً عن الفرق الموسيقية الغنائية والاستعراضية الراقصة، وإظهار الفقرات بمواهب دينية ووطنية واجتماعية، ولبس الزي الشعبي وتجنب الفقرات التي تحمل في طياتها الثقافة الغربية».
وتزامن ذلك مع استمرار الميليشيات الحوثية وبدعم وتمويل من إيران في فرض دروس طائفية على معظم المؤسسات التعليمية بغية تكريس الفكر الطائفي والعقائدي في أوساط السكان بمناطق سيطرتها.
وتأتي معظم تلك الممارسات الحوثية الإرهابية وسط تزايد مخاوف اليمنيين من خطورة الأفكار الدينية المتشددة والممارسات المتطرفة التي تحاول ميليشيا الحوثي الإيرانية فرضها عليهم بقوة الترهيب والسلاح. ولم تكتفِ الجماعة الحوثية بحملات المداهمة للمقاهي ومنع المدارس من الاحتفالات، حيث شنت حملات أخرى متعددة لطمس صور الفتيات من على اللوحات الدعائية التي تتصدر واجهات محلات النساء والكوافيرات في شوارع العاصمة صنعاء. وهددت الميليشيات حينها مالكي المحال بعقوبات وغرامات في حال إلصاقهم صور فتيات على واجهات محلاتهم.
وفي مقابل ذلك، وصف مراقبون محليون، لـ«الشرق الأوسط»، ممارسات الجماعة المختلفة بأنها انتهاكات سافرة تكشف عن حقيقة الآيديولوجيا والفكر المتشدد الذي ينطلق منه الحوثيون، رغم محاولاتهم البائسة للتستر طيلة السنوات الماضية. وقالوا المراقبون إن «الآيديولوجية الحوثية تصل إلى حد التطابق مع تنظيمات (داعش) و(أنصار الشريعة) و(القاعدة) وغيرها من الجماعات والتيارات المتطرفة». ووصفوا ذلك بالأمر الخطير وعواقبه ستكون وخيمة على المجتمع بشكل عام. وطالبوا بضرورة التحرك الجاد والمسؤول لوضع حد لمثل تلك الممارسات الإرهابية الحوثية التي ترتكب بشكل يومي بحق مختلف شرائح المجتمع اليمني.
اليمن صراع اليمن داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة