3 أطفال يعثرون صدفة على بقايا ماموث عمره أكثر من 10 آلاف عام

3 أطفال يعثرون صدفة على بقايا ماموث عمره أكثر من 10 آلاف عام

الأربعاء - 20 ذو الحجة 1440 هـ - 21 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14876]
التلاميذ الثلاثة يحملون عظمة الماموث التي عثروا عليها
موسكو: طه عبد الواحد
كانوا يسبحون في نهر «آي» عندما صرح أحدهم «أي» واكتشفوا أن سبب صراخه عظمة، لكن لم يدركوا أنها لفيل ماموث وعمرها أكثر من 10 آلاف عام. هذه خلاصة قصة اكتشاف مثيرة للدهشة، عاشها في آخر أيام العطلة الصيفية ثلاثة تلاميذ هم: إيغور فيدوروف، ورومان غلادخيك، ويان بوريلوف، بينما كانوا يلهون على ضفاف نهر «آي» بالقرب من منطقة سالافاتسك في جمهورية باشكيريا عضو الاتحاد الروسي. في روايتها لمغامرة الأطفال الصيفية، وعثورهم على تلك العظمة قالت العالمة البيولوجية بولينا بوليجانكينا لوكالة «تاس» إن «ثلاثة أطفال كانوا يسبحون على شاطئ نهر آي، وقفوا على جسم صلب داخل الماء، ظنوا بداية أنه حجر كبير. لكن عندما تعاونوا ثلاثتهم على إخراجه من الماء اكتشفوا أنه عبارة عن عظمة». لم يعر الأطفال اهتماما للأمر، ولم يدركوا أهمية ما عثروا عليه، لذلك تركوا العظمة مرمية في الحقل قرب المنزل طيلة شهرين.

وقالت وكالة «باشكير إنفو» إن الأطفال الثلاثة قرروا التبرع بعظمة الماموث لصالح «حديقة» مجموعة الحفريات البيولوجية في المنطقة، إلا أنها لم توضح كيف أدركوا بعد كل هذا الوقت حقيقة وأهمية ما عثروا عليه. ويبلغ وزن عظمة فيل الماموث 15 كغ، قالت العالمة البيولوجية إنها تعود لفيل ماموث عاش منذ أكثر من 10 آلاف عام، وأوضحت أن بقايا هذه الفيلة تكون عادة تحت طبقات التربة، وتظهر على السطح في بعض الأحيان نتيجة تيارات الماء التي تجرف التربة. ويبدو أن الأمطار الغزيرة التي شهدتها تلك المنطقة من روسيا خلال الفترة الماضية، أدت إلى ارتفاع منسوب نهر «آي» واشتداد تياره، ما تسبب بانهيار حوافه، وظهور عظمة فيل الماموث التي عثر عليها التلاميذ الثلاثة خارج طبقات التربة. ولم يشكل الاكتشاف مفاجأة لسكان تلك المنطقة من باشكيريا، لأنها تشتهر بوجود الكثير من بقايا تلك الفيلة، وبقايا نوع من حيوان وحيد القرن مغطى بالفرو مثل الماموث، فضلا عن حيوانات أخرى، عاشت هناك في حقبة البليسستوسين أو العصر الحديث الأقرب، الذي تتوافق نهايته مع نهاية العصر الجليدي.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة