تنديد تركي بقصف دمشق قافلة عسكرية في ريف إدلب

تنديد تركي بقصف دمشق قافلة عسكرية في ريف إدلب

أنقرة اعتبرته انتهاكاً لاتفاقيات آستانة وسوتشي
الثلاثاء - 19 ذو الحجة 1440 هـ - 20 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14875]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
أدانت وزارة الدفاع التركية استهداف رتل عسكري تابع لها قالت إنه وقع من قبل طيران النظام السوري وروسيا أثناء توجهه إلى نقطة المراقبة التاسعة في منطقة خفض التصعيد في إدلب، مشيرة إلى أنه أدى إلى مقتل 3 مدنيين وإصابة 12 آخرين بجروح.
وأضافت الوزارة، في بيان، أن القصف يعد انتهاكا للاتفاقيات المبرمة حول المنطقة العازلة في إدلب، مع روسيا (في إشارة إلى تفاهمات آستانة وسوتشي)، لافتة إلى أن القصف وقع رغم التحذيرات التي تم إبلاغها إلى المسؤولين الروس.
وشدد البيان على أن مواصلة النظام السوري استهداف المدنيين والأبرياء، يزيد من المأساة الإنسانية (دون إشارة إلى الدعم الروسي).
وتفصيلياً، قال البيان إن قوات النظام استهدفت الرتل العسكري المتوجه إلى نقطة المراقبة، في الساعة 08:55 (بتوقيت إسطنبول) على الرغم من إبلاغ الجانب الروسي بوجهة الرتل ما أدى لمقتل 3 مدنيين وإصابة 12 آخرين بجروح كانوا على مقربة من الرتل العسكري.
وتابع البيان: «ندين بشدة الهجوم على الرغم من الاتفاقيات المبرمة والتعاون والتنسيق القائم مع روسيا الاتحادية، وندعو لاتخاذ جميع التدابير لضمان عدم تكرار الهجوم، مع احتفاظنا بحق الرد».
وتعرض الرتل التركي للقصف الجوي قرب معرة النعمان من قبل النظام السوري لقطع الطريق عليه، بينما دخلت التعزيزات التركية إثر عملية الاستهداف رفقة طائرات حربية وطائرات استطلاع.
كانت تركيا دفعت بتعزيزات من القوات الخاصة ليل الأحد - الاثنين، إلى الشريط الحدودي مع سوريا منطلقة من ولاية هطاي التركية (في الجنوب)، بهدف تقديم الدعم لنقاط المراقبة في إدلب، وسط تصاعد القصف من جانب النظام وروسيا.
وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان، إن قواتها بمنطقة عملية «درع الفرات»، ردّت على هجوم نفذته الوحدات الكردية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري من مدينة تل رفعت.
وأضاف البيان أن القوات التركية العاملة في منطقة عملية «درع الفرات»، تعرضت لنيران تحرش وهجمات من قبل عناصر الوحدات الكردية في تل رفعت، وأن وسائط الإسناد الناري الموجودة في المنطقة، قصفت أهدافا لها، ردا على الهجمات.
ويقع بين الحين والآخر قصف متبادل بين الوحدات الكردية من جهة ومواقع تابعة للجيش التركي وفصائل الجيش الوطني السوري التي تدعمها أنقرة من جهة أخرى، في منطقة عفرين الواقعة غرب تل رفعت والواقعة ضمن ما يسمى بمناطق عملية غصن الزيتون، إضافة إلى مناطق درع الفرات.
وفي 9 أغسطس (آب) الجاري، أعلنت وزارة الدفاع التركية، إصابة جنديين تركيين في قاعدة عسكرية بعفرين إثر إطلاق عناصر الوحدات الكردية المتمركزة في تل رفعت قذيفة مضادة للدروع باتجاه معسكر تركي.
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة