إدانات خليجية وعربية ودولية للاعتداء الإرهابي على حقل الشيبة بالسعودية

إدانات خليجية وعربية ودولية للاعتداء الإرهابي على حقل الشيبة بالسعودية

الأحد - 17 ذو الحجة 1440 هـ - 18 أغسطس 2019 مـ
حقل الشيبة السعودي (الشرق الأوسط)
أبوظبي - القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»
أدانت الإمارات، الاعتداء الإرهابي الذي تعرضت له إحدى وحدات معمل للغاز الطبيعي في حقل الشيبة البترولي بالسعودية، عن طريق طائرات مسيرة من دون طيار (درون) مفخخة.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات (وام) عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي، عبر بيان، الاستنكار الشديد لهذا العمل الإرهابي، الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار ويشكل خطراً جسيماً على إمدادات الطاقة للعالم أجمع.

وجددت الإمارات تضامنها الكامل مع السعودية، ووقوفها التام إلى جانب الأشقاء في المملكة، وتأييدها ومساندتها لها في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها، ودعمها الإجراءات كافة التي تتخذها في مواجهة التطرف والإرهاب.

وأكد البيان أن أمن الإمارات، وأمن السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار في الإمارات.

كما أدانت مصر بأشد العبارات، عبر بيان صادر عن وزارة الخارجية، هجوم ميليشيا الحوثي في اليمن على حقل الشيبة البترولي جنوب شرقي السعودية.

وأكد البيان مُجدَّداً على تضامُن مصر حكومة وشعباً مع حكومة وشعب السعودية الشقيقة، ودعم كافة الإجراءات اللازمة للحفاظ على أمن واستقرار المملكة ضد محاولات النيل منها. كما حذر البيان من استهداف المنشآت الحيوية في السعودية بما في ذلك المساس بسلامة البنية التحتية للطاقة.

وأدان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبداللطيف الزياني الاعتداء الحوثي ووصفه بـ«الإرهابي الجبان» الذي يهدد الأمن والاستقرار في المنطقة.

وقال الزياني إن مواصلة ميليشيا الحوثي استهداف المنشآت النفطية في المملكة يكشف أهدافهم الخبيثة في تعريض إمدادات الطاقة العالمية للخطر، داعيا المجتمع الدولي إلى إدانة هذه الاعتداءات، واتخاذ إجراءات حازمة لوقفها ومنعها.

كما عبرت الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين للاعتداء على حقل الشيبة السعودي. وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية الكويتية إن "هذا العمل الذي يستهدف أمن واستقرار المملكة العربية الشقيقة وإمدادات الطاقة العالمية يتطلب جهداً عالمياً لوقفه بما يجنب المنطقة أزمات وصراعات ومزيداً من التوتر".  

وأكد المصدر وقوف دولة الكويت التام إلى جانب المملكة العربية السعودية وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات لصيانة أمنها واستقرارها .

وأدانت «رابطة العالم الإسلامي»، الهجوم الإرهابي، قائلة إن «هذا العمل الإجرامي لا يستهدف السعودية وحدها، وإنما يستهدف أمن إمدادات الطاقة للعالم»، مشيراً إلى «أن هذا العمل الإرهابي يُهَدِّد أمن وسلامة الاقتصاد العالمي، وأن عبثه الإجرامي يؤكد مجدداً أن الإرهاب نزعة خبيثة تعتمد كل أساليب الفساد في الأرض، وأنها في سبيل تحقيق ما يدور في خيالها الخاسر تستهدف الجميع بعدما انقلبت على قيم الشرعية، وحاولت قلب ديمغرافية بلدانها، وانعزلت عن عالمها، ودارت مع شياطينها في محور شرهم وحقدهم، وما يراودهم من معتاد اليائس المنهزم من عبثٍ يُخزيه ولا يُجْديه».

من جهته، قال الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، إن «الهجمات الحوثية على حقل الشيبة، ورغم طبيعتها الإعلامية، دليل آخر على ازدراء الميليشيا للجهود السياسية التي تقودها الأمم المتحدة. فتوحيد الصفوف وتعزيز أداء الحكومة ضروري في المرحلة القادمة، ولا شك أن استمرار الاعتداءات الحوثية هو الخطر الأكبر على (استوكهولم)».

كما أعربت أفغانستان عن استنكارها الشديد للهجوم الإرهابي. وأدان مايكل آرون السفير البريطاني لدى اليمن، كل الهجمات على السعودية، وقال لـ«الشرق الأوسط»، أمس: «نسعى إلى تحقيق الاستقرار في منطقة الجزيرة العربية، وتحقيق السلام لكل شعوب المنطقة، ونحن على قناعة تامة بأن تحقيق ذلك يتأتى فقط من خلال المفاوضات، وعليه نحث كل الأطراف للانخراط بشكل كامل والتعاون مع المبعوث الأممي لليمن الذي ندعم جهوده».

وأدان رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل السلمي اليوم "بأشد العبارات" استهداف ميليشيا الحوثي حقل الشيبة النفطي. وأكد في بيان أن استهداف المنشآت الحيوية في المملكة العربية السعودية هو استهداف لإمدادات الطاقة في العالم "الأمر الذي يشكل تهديداً للاقتصاد العالمي".

وشدد السلمي على ضرورة اضطلاع المجتمع العربي بمسؤوليته في التصدي بحزم لممارسات جماعة الحوثي الإرهابية وداعميها ووقف هذه الهجمات المتكررة التي تهدد الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة والعالم، مجدداً تضامن البرلمان العربي التام مع السعودية ووقوقه معها في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها".  

وكانت البحرين أدانت أمس الاعتداء الإرهابي، ووصفت الحادث بأنه يشكل خطراً جسيماً على إمدادات الطاقة للعالم أجمع، ودعت إلى ضرورة اتخاذ خطوات جادة وصارمة لوقف هذه الأعمال والاعتداءات الإرهابية وكل من يدعمها ويمولها.

 
الامارات العربية المتحدة السعودية مصر نفط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة