طائرات حوثية تستهدف حقل الشيبة السعودي ولا تأثير على إنتاج النفط

طائرات حوثية تستهدف حقل الشيبة السعودي ولا تأثير على إنتاج النفط

الفالح: الحادثة تمثل تهديداً لاقتصاد وأمن إمدادات الطاقة للعالم
الأحد - 17 ذو الحجة 1440 هـ - 18 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14873]
وزير الطاقة السعودي خالد الفالح (رويترز)
الرياض: عبد الهادي حبتور- الدمام: إيمان الخطاف
أكد المهندس خالد الفالح وزير الطاقة السعودي، أن الميليشيات الحوثية، المدعومة من إيران، تهدد الاقتصاد العالمي وإمدادات البترول، بأعمالها الإرهابية، وذلك بعد اعتداء جماعة الحوثي، صباح أمس، على إحدى وحدات معمل للغاز الطبيعي في حقل الشيبة البترولي (شرق السعودية)، وتم السيطرة عليه في حينه.

وأوضح الفالح، في بيان، أنه عند الساعة 6:20 بتوقيت مكة المكرمة، من أمس (السبت)، تعرضت إحدى وحدات معمل للغاز الطبيعي في حقل الشيبة البترولي لاعتداء عن طريق طائرات مسيرة من دون طيار (درون) مفخخة، ونجم عن ذلك حريق تمت السيطرة عليه، بعد أن خلَّف أضراراً محدودة، ودون أي إصابات بشرية، مؤكداً أن إنتاج المملكة، وصادراتها من البترول، لم يتأثرا من هذا العمل الإرهابي.

وشدد وزير الطاقة السعودي، على أن المملكة تدين بأشد العبارات، هذا الهجوم الجبان، وتؤكد أن هذا العمل الإرهابي والتخريبي ما هو إلا امتداد لتلك الأعمال التي استهدفت مؤخراً سلاسل إمداد البترول العالمية، بما في ذلك أنابيب النفط في السعودية، وناقلات النفط في الخليج العربي، وغيرها، و«أن هذا الاستهداف لمنشآت حيوية لا يستهدف المملكة فحسب، وإنما يستهدف أمن إمدادات الطاقة للعالم، وبالتالي يمثل تهديداً للاقتصاد العالمي». وأضاف: «يُبرز هذا الهجوم الجبان، مرة أخرى، أهمية تصدي المجتمع الدولي لجميع الجهات الإرهابية التي تنفذ مثل هذه الأعمال التخريبية، بما في ذلك ميليشيات الحوثي في اليمن، المدعومة من إيران».

وقالت شركة «أرامكو» أيضاً، في بيان لها، إن فرق الاستجابة في «أرامكو السعودية» سيطرت على حريق محدود وقع صباح اليوم (أمس)، في أحد مرافق معمل شيبة للغاز، ولم يتسبب الحادث في وقوع أي إصابات. وأكدت الشركة أن إمدادات عملائها من النفط الخام لم تتأثر نتيجة لهذا الحادث.

ويعد استهداف الميليشيات الحوثية لإحدى وحدات معمل للغاز الطبيعي في حقل الشيبة النفطي، هو الاستهداف الثاني لموقع نفطي في السعودية، إذ تعرضت، في مايو (أيار) الماضي، محطتا ضخ لخط الأنابيب شرق - غرب، الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، لهجوم بطائرات «درون» مفخخة، ونجم عن ذلك حريق في المحطة رقم 8، تمت السيطرة عليه، بعد أن خلَّف أضراراً محدودة.

من جهتها، استنكرت البحرين، الاعتداء الإرهابي، ووصفت الحادث بأنه يشكل خطراً جسيماً على إمدادات الطاقة للعالم أجمع، ودعت إلى ضرورة اتخاذ خطوات جادة وصارمة لوقف هذه الأعمال والاعتداءات الإرهابية وكل من يدعمها ويمولها.

وأعرب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية عن إدانة واستنكار بلاده للاعتداء، موضحاً أن هذا العمل يتطلب جهداً عالمياً لوقفه بما يجنب المنطقة أزمات وصراعات ومزيداً من التوتر، مؤكداً وقوف دولة الكويت التام إلى جانب المملكة، وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات لصيانة أمنها واستقرارها.

من جهته، قال الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، إن «الهجمات الحوثية على حقل الشيبة، وبرغم طبيعتها الإعلامية، دليل آخر على ازدراء الميليشيا للجهود السياسية التي تقودها الأمم المتحدة. فتوحيد الصفوف وتعزيز أداء الحكومة ضروري في المرحلة القادمة، ولا شك أن استمرار الاعتداءات الحوثية هو الخطر الأكبر على ستوكهولم».

كما أعربت أفغانستان عن استنكارها الشديد للهجوم الإرهابي.

وأدان مايكل آرون السفير البريطاني لدى اليمن، كل الهجمات على السعودية، وقال لـ«الشرق الأوسط»، أمس، «نسعى إلى تحقيق الاستقرار في منطقة الجزيرة العربية وتحقيق السلام لكل شعوب المنطقة، ونحن على قناعة تامة بأن تحقيق ذلك يتأتى فقط من خلال المفاوضات، وعليه نحث كل الأطراف للانخراط بشكل كامل والتعاون مع المبعوث الأممي لليمن الذي ندعم جهوده».

من جهته، يرى كامل الحرمي، المحلل النفطي الكويتي، أن هذه الحادثة تشكل تهديداً مباشراً على المنشآت النفطية في السعودية، مضيفاً: «السعودية لديها طاقات إنتاجية فائضة، ومن الممكن لو حدث أي خلل في أحد الحقول النفطية السعودية أن تعوضه في حقول أخرى». وأضاف «وقد لا يؤثر ما حدث إطلاقاً على الإمدادات النفطية السعودية من خارج المملكة والمصدرة إلى دول العالم».

إلى ذلك، ذكر اللواء المتقاعد محمد القبيبان، وهو خبير عسكري سعودي، أن حقل الشيبة يبعد مئات الكيلومترات عن اليمن، وأن إيران تمد الجماعات الحوثية «بأسلحة وتقنيات نوعية» لاستهداف منشآت الطاقة، مؤكداً أن المجتمع الدولي مطالب بالتحرك، وأفاد بأهمية دعم الولايات المتحدة لإنشاء قوة بحرية لحفظ أمن الطاقة وأمن البحار وأمن الخليج العربي، مردفاً: «هذا الحادث يؤكد أن هناك مخاطر كبيرة على أمن الطاقة، ولا بد أن نرى تحركاً دولياً».
السعودية صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة