وزير الداخلية يهنئ القيادة السعودية بنجاح خطة الحج

الحجاج يصلون إلى المدينة المنورة... وتجهيزات لاستقبالهم على الأصعدة كافة
الخميس - 13 ذو الحجة 1440 هـ - 15 أغسطس 2019 مـ Issue Number [14870]
مكة المكرمة - المدينة المنورة: «الشرق الأوسط»

أعلن الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية السعودي رئيس لجنة الحج العليا، نجاح موسم حج هذا العام، وفق انضباطية تامة ومراقبة دقيقة لأوضاعهم، وتنقلاتهم، وفي بيئة صحية خالية من الأمراض والأوبئة، مع تنفيذ كل الخطط الأمنية، والوقائية، والتنظيمية، والخدمية، والمرورية، مبيناً أن أعداد الحجاج هذا الموسم بلغ 2.489.406 حجاج.
وأكد أن الحالة الأمنية كانت مستقرة ولم تشهد وقوع أي حوادث تمس أمن الحجيج أو تعكر صفو الحج «وسط منظومة متكاملة من الخدمات والتسهيلات والرعاية الأمنية والصحية والحركة المرورية المنتظمة».
جاء ذلك ضمن برقيتين رفعهما وزير الداخلية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، ضمنهما تهانيه للقيادة السعودية بمناسبة عيد الأضحى المبارك ونجاح موسم الحج.
وأشار وزير الداخلية إلى أن نجاح خطط هذا الموسم، جاء إنفاذا لتوجيهات القيادة الرشيدة، ووفق ما تتطلع إليه، من رعاية وتهيئة لكل الخدمات والتسهيلات للحجاج، ومن ذلك «مبادرة طريق مكة» التي انطلقت منذ ثلاثة مواسم «وكانت إحدى ثمار التوجيهات السديدة».
وأضاف أن الموسم هذا العام، اتسم بنجاح تنفيذ جميع الخطط الأمنية، والوقائية، والتنظيمية، والخدمية، والمرورية، حيث اكتمل وصولهم إلى مشعر عرفات، ومن ثم النفرة إلى مشعر مزدلفة ثم إلى مشعر منى في وقت قياسي وفق تنظيم دقيق وانسيابية تامة، وصولاً إلى الجمرات والتوافد إلى المسجد الحرام لأداء طواف الإفاضة واستكمال مناسك حجهم اتباعا لهدي المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.
من جانبه، قدم الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، ونائبه الأمير بدر بن سلطان، التهاني لخادم الحرمين الشريفين وولي العهد، ووزير الداخلية، بمناسبة نجاح موسم حج هذا العام.
كما قدم أمير منطقة مكة المكرمة، شكره وتقديره لجميع الجهات العاملة في خدمة الحجاج لهذا الموسم، وأشاد بجهود رجال الأمن: «الذين كانوا مثالاً يقتدى به في حسن التعامل وعكس الصورة الحقيقية عن الإنسان السعودي»، وأكّد ضرورة مواصلة الجهات أعمالها وتقديم الخدمات لضيوف الرحمن خلال الجزء المتبقي من موسم الحج حتى تمام مغادرتهم وعودتهم لبلادهم سالمين غانمين.
وبمغيب شمس أمس، انتهت شرعياً مناسك الحج في منطقة المشاعر المقدسة، حيث غادر الحجاج مشعر منى بعد أن رموا الجمرات الثلاث تباعاً، ولم يتبق من المناسك، سوى أداء طوافي الإفاضة والوداع والسعي لمن لم يؤد هذه المناسك، وقد غادرت جموع منهم إلى المدينة المنورة قادمين من مكة المكرمة، وشرعت مختلف القطاعات والأجهزة الحكومية في المدينة المنورة في تنفيذ خطتها لموسم ما بعد الحج، بإشراف ومتابعة من الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج بالمدينة المنورة ونائبه، ليتمكنوا من أداء زيارتهم وتنقلاتهم في راحة واطمئنان.
ووصلت طلائع الحجاج إلى المدينة المنورة عبر قطار الحرمين ومطار الأمير محمد بن عبد العزيز وعدد من الحافلات بعد أن أتموا حجهم وسط منظومة متكاملة من الخدمات التي سهلت عليهم أداء النسك بيسر وسهولة في ظل الخدمات التي وفرتها الحكومة السعودية.
وشرعت مختلف القطاعات والأجهزة الحكومية في المدينة المنورة وبإشراف ومتابعة من الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج بالمدينة المنورة لتنفيذ خطتها لموسم ما بعد الحج وتهيئة جميع الخدمات للعناية بحجاج بيت الله الحرام زوار المسجد النبوي الشريف، ووصلت إلى المدينة المنورة اليوم أولى رحلات قطار الحرمين السريع المخصصة لضيوف الرحمن خلال الموسم الثاني للحج وعلى متنها أكثر من 1200 حاج وحاجة من مختلف الجنسيات.
وواكب وصول الحجاج إلى المدينة المنورة استكمال الجهات العاملة في الحج لجميع التجهيزات لمتابعة وصول الحجاج إلى مساكنهم، بالتنسيق مع مكاتب الخدمة الميدانية، ضمن منظومة الخدمات والأعمال الميدانية التي يقدمها منسوبو مختلف الجهات الأمنية والخدمية والصحية والتطوعية بالمدينة المنورة بمتابعة لجنة الحج بالمنطقة، وتشمل مختلف محاور الخدمة بدءاً باستقبال ضيوف الرحمن القادمين براً عبر طريق الهجرة السريع، وتهيئة النقاط الأمنية الدائمة والمؤقتة للحفاظ على الجانب الأمني، وتسهيل وصول الحافلات إلى المنطقة المركزية ومناطق سكن الحجاج في وقت وجيز.
ويتركّز جزء كبير من عمل الجهات المعنية حالياً على تطبيق خطة المغادرة لموسم ما بعد الحج بشكل دقيق عبر المنفذ الجوي (مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي) الذي يشهد حركة مغادرة كثيفة للحجاج، وتسيير رحلات على مدار الساعة إلى مختلف دول العالم، تستمر حتى الـ20 من محرم المقبل، والحرص على ضمان دقة مواعيد المغادرة واتخاذ جميع التدابير المصاحبة لمغادرة الحجاج مساكنهم عبر الحافلات، ووصولهم إلى المطار قبل وقت كافٍ لتسهيل إجراءات سفرهم جواً إلى بلدانهم، لضمان نجاح مرحلة التفويج في الموسم الثاني استمراراً لما تحقق من نجاح خلال الفترة الماضية من موسم الحج، يشار إلى أن أكثر من 900 ألف حاج قدموا إلى المدينة المنورة خلال موسم حج هذا العام، كما تواصل وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي الشريف التي تمثل أحد القطاعات الحكومية بالمدينة المنورة تقديم خدماتها لزوار مدينة الرسول لموسم الحج من خلال خططها التشغيلية والتنفيذية التي وضعتها قبل حج هذا العام ليتمكنوا من أداء عبادتهم في راحة واطمئنان.

إقرأ أيضاً ...