ذوو ضحايا «مجزرة المسجدين» يودعون مكة بتلويحة «السلام»

ذوو ضحايا «مجزرة المسجدين» يودعون مكة بتلويحة «السلام»

آية العمري: المطر في عرفات غسل ألمي وحزني على شقيقي
الخميس - 14 ذو الحجة 1440 هـ - 15 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14870]
الحاجة رنا وهي تودع المسجد الحرام أمس (الشرق الأوسط)
الرياض: فتح الرحمن يوسف
أتمت آية العمري، حجها ونسكها وذلك ضمن مبادرة خادم الحرمين لجرحى ومصابي وذوي ضحايا «مجزرة المسجدين»، في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية لتبدأ بشدّ رحال العودة إلى نيوزيلندا وهي ما زالت تردد أنها لم تصدق أنها حجت وطافت بالبيت العتيق ووقفت بصعيد عرفات.
الشابة آية العمري التي فقدت أخاها حسين في المجزرة التي هزت العالم تقول: «طوال أيامي بمكة، داومت على الصلاة في الحرم الشريف قبل توجهي إلى منى، وقد شعرت بالراحة الكبرى بعد أن أديت العمرة لأخي الشهيد حسين العمري، أما السكن في منى والإقامة في عرفات والتنقل بينهما فقد كان منظماً ومؤمناً لضيوف خادم الحرمين الشريفين بصورة تدعو إلى الدهشة».
وأضافت: «أسهم المطر الذي انهمر بعرفات في غسل ألمي وحزني وهمّي فضلا عن دعوة خادم الحرمين الكريمة التي كانت مفاجأة كبيرة لنا، لم نكن نحلم بها، وكان لها وقع روحي ونفسي طيب جدا، أسهم في تخفيف ألمنا وحزننا».
وقالت العمري: «لن أنسى الانطباع الذي تركه فينا الاستقبال البهيج بنا، منذ أن هبطت الطائرة السعودية التي أقلتنا من نيوزيلندا إلى جدة، إذ تم ابتداء الترحيب بنا منذ لحظة الوصول، مرورا بتهيئة السكن اللائق عند وصولنا لمكة المكرمة، وانتهاء بتقديم الخدمات المعدة لنا مع توفر المأكولات بأنواع مختلفة والمرتبة بطريقة جيدة».
وأضافت العمري: «هذه الاستضافة، جعلتني أشعر أن البلد بلدي، والبيت بيتي لما لمست من حرص مسؤولي حملة الحج الخاصة بأهالي ضحايا شهداء مسجدي نيوزيلندا أفرادا ومجموعات، ورعايتهم واهتمامهم بمتطلباتنا، ووجدت حسن الضيافة وجودتها، وهذا ليس بغريب على الشعب السعودي الطيب والكريم».
تستعد آية للمغادرة وهي ما زالت تتذكر أن أخاها حسين كان محقاً حينما كان يناديها بالحاجة آية.
أما الحاجة رنا فرج، الأردنية الأصل، والتي شملتها مبادرة خادم الحرمين للحج، بسبب فقدانها زوجها أحد ضحايا «مجزرة المسجدين»، في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية في مارس (آذار) الماضي، فتحيا الشعور ذاته، وهي تنهي حجها وتستعد للمغادرة، معبرة عن فرحتها بأن أتمت الركن الخامس من الإسلام بكل يسر وسهولة، مبتهجة وداعية الله بأن يتقبل منها ويرحم زوجها.
السعودية نيوزيلندا الحج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة