كاتب أميركي يحلل العنصرية البيضاء... نفسياً

كاتب أميركي يحلل العنصرية البيضاء... نفسياً

طبعة جديدة من كتاب لم يثر الاهتمام في وقته
الخميس - 13 ذو الحجة 1440 هـ - 15 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14870]
واشنطن: محمد علي صالح
في عام 1984. نشر جول كوفيل كتاب «العنصرية البيضاء: تحليل نفسي تاريخي»، ولم يهتم بالكتاب كثير من الناس، بما فيهم المثقفون، وذلك لأن الموضوع لم يكن يثار كثيراً في ذلك الوقت. قبل عامين، فكر المؤلف، بعد أن بلغ عمره 80 عاماً، في نشر نسخة جديدة، مع إضافات، بعد أن كثر الحديث عن العنصرية البيضاء، مع زيادة هجمات الرئيس دونالد ترمب على غير البيض.
لكن، توفي كوفيل في العام الماضي، قبل أن يفعل ذلك. وقرر زملاؤه الأطباء النفسيون إعادة إصدار الكتاب القديم كما هو.
ولد كوفيل في عام 1936. وحصل على بكالوريوس علم النفس جامعة ييل (ولاية كونتيتك). ثم الدكتوراه في علم النفس من جامعة كولومبيا (في نيويورك)، ثم صار أستاذاً في نفس الجامعة لعقود.
كتب كتباً كثيرة في هذا المجال، وفي مجالات أخرى، عبرت عن آراء أثارت الاهتمام، فقد عارض وهو اليهودي، الذي هربت عائلته من ألمانيا النازية، النظرية الصهيونية. وذلك في كتاب: «الصهيونية الجديدة: إقامة دولة ديمقراطية واحدة في إسرائيل، فلسطين»، كما كتب مبكراً عن خطورة تلوث البيئة، في كتابه «أعداء الطبيعة: نهاية الرأسمالية، أو نهاية العالم؟». وعرف أيضاً بدعوته لقيام نظام اشتراكي على أنقاض الرأسمالية، معتبراً هذه الأخيرة «عدوة للبشرية»، وهو عنوان أحد كتبه» عدوة البشرية: الرأسمالية». في كتابه الأخير،
عارض العنصرية كنوع من أنواع العاطفة العابرة، وكتب هذا الكتاب: «العنصرية البيضاء: تحليل نفسي تاريخي».
في كتابه الأخير، يرى كوفيل أن العنصرية ليست عاطفة «يسببها غضب عاصف ضد من ينتمي إلى عرق آخر، أو بسبب حماس متطرف لتأييد من ينتمي إلى عرق الشخص، وإنما عقيدة، مثلها مثل عقائد كثيرة شهدها، أو يشهدها العالم (الرأسمالية، الشيوعية، النازية، الإسلام، المسيحية، اليهودية). لكن الانتماء العنصري ليس عقيدة، ولا يجب أن يكون عقيدة، بل هو ميول عاطفية. يعنى هذا أن العنصرية عدائية، لكن الانتماء العنصري هوية.
عندما أصدر المؤلف هذا الكتاب في عام 1984، أهمله كثير من علماء النفس، ومن عامة الناس، ليس فقط لأن الصراع بين البيض وغير البيض لم يكن هاماً في المجتمع الأميركي في ذلك الوقت، وليس فقط لأن الكتاب انتقاد قوى للعرق الأبيض، ولكن، أيضاً، لأن القول بأن العنصرية ليست عاطفة عابرة، ولكن حقيقة تاريخية، لم يكن مقبولاً عند كثير من علماء النفس، وبقية الناس، في ذلك الوقت.
استعمل المؤلف عبارة (انحياز العقل الباطني). ووصف العقل الباطني بأنه أكثر عقلانية من العقل الواعي، وأكثر حياداً، وأكثر أخلاقية، وأقل عاطفة. وأنه «دار وثائق باطنية»، يسجل كل شيء، ليقدر العقل الواعي على أن يعود إليه، أو يهتدي به، وأيضاً، يحلم به. وكان المؤلف قد كتب كتاباً عن التفسيرات النفسية للأحلام، وقال فيه إنها من العقل الباطني، ولا يسيطر عليها العقل الواعي، وإنها من تسجيلات «دار الوثائق الباطنية».
وواحد من تسجيلات العقل الباطني الغربي هو أن الإنسان الغربي (الأبيض المسيحي) يؤمن إيماناً عميقاً أنه أحسن من غيره. بل، أكثر من ذلك، أن رسالته عبر التاريخ هي نشر، وحماية، هذا «الوضع الأحسن» (عرق أحسن، دين أحسن، حضارة أحسن).
يقول: «في نهاية المطاف، ليست العنصرية البيضاء غير عقيدة مغروسة في أعماق الحضارة الغربية، وليس سهلاً التخلص منها.
إنها ليست مجرد وهم بسيط لأقلية متعصبة وجاهلة. العنصرية هي مجموعة من المعتقدات التي ينشأ هيكلها من أعمق مستويات حياتنا، من نسيج الافتراضات التي نراها عن العالم، وعن أنفسنا، وعن غيرنا».
انتقد هذه الآراء بعض علماء النفس. منهم روبرت كولز، الذي كتب عن المثقفين الاستعلائيين الذين يسخرون من الرجل العام، ويصفونه بأنه «عنصري أبيض». وأضاف: «نحن لا نعاني من (عنصريين بيض)، ولكن من أسلوب حياة يولد أكباش فداء للذين يسيطرون على البلاد».
ولكن، كما يضيف، تظل الانتماءات العنصرية المتطرفة) تأكل جسد الحضارة الأميركية من الداخل. ثم، يتساءل كوفيل: «هل توجد طريقة يخرج بها النظام (الرأسمالي المسيحي الأبيض) من هذا المأزق (العنصرية النفسية التاريخية)؟ ثم يجيب على تساؤله: لا بد أن النظام سيجد مخرجاً، دون أن يتغير هو. وفعلاً، وجد النظام مخرجاً. جاء بنظرية «ميتاريسيزم» (العنصرية الثقافية، لا العرقية)... ها هي القوة الثقافية العملاقة تستفيد من الفتنة مرة أخرى، وتدمج الفتنة في نفسها، وتحول نفوس الرجال إلى مزيد من التفاهة التكنوقراطية».
والعنصرية الثقافية تعني أن يقول شخص أبيض لشخص غير أبيض: «عرقك ليس مثل عرقنا، لكننا نقبلك إذا صارت ثقافتك مثل ثقافتنا».
وهذه العنصرية الثقافية، كما يرى، «أقل خطراً من الفاشية. لكنها سوف تحمل معه كثيراً من العدوان على الطبيعة، وعلى الشعوب الأخرى».
إذن، «العنصرية البيضاء ليس فقط توسم طابع الحضارة الغربية فقط، ولكن، هي أكبر من ذلك كثيراً. إنها قادرة على التغلب على تناقضاتها من خلال انتصار «ميتاريسيزم» (العنصرية الثقافية).
أميركا كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة