قتلى في إنفجار قاعدة صومالية... وحركة الشباب تعلن مسؤوليتها

قتلى في إنفجار قاعدة صومالية... وحركة الشباب تعلن مسؤوليتها

الأربعاء - 13 ذو الحجة 1440 هـ - 14 أغسطس 2019 مـ
صورة لانفجار سابق بالصومال (أ.ف.ب)
مقديشو: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال سكان إن قاعدة عسكرية صومالية بمنطقة شبيلي السفلى شهدت انفجار سيارتين ملغومتين وإطلاق نيران اليوم (الأربعاء) فيما أعلنت حركة «الشباب» المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم.

ووقع الهجوم في بلدة أوديغلي الزراعية الواقعة على نهر شبيلي على بعد 70 كيلومترا جنوب غربي العاصمة مقديشو.

وقال ادن عبد الله، أحد أعيان أوديغلي، لوكالة رويترز للأنباء: «سمعنا انفجارين كبيرين وإطلاق نار من اتجاه القاعدة العسكرية الصومالية. رأيت عدة جنود يفرون من القاعدة لكن لا يمكننا معرفة عدد القتلى».

وأعلنت حركة «الشباب» مسؤوليتها عن الهجوم، قائلة إنه أدى إلى مقتل 50 جندياً واثنين من مقاتليها.

ولم يتسن لـ«رويترز» الاتصال بالمسؤولين الحكوميين على الفور للتعليق على الحادث أو تأكيد الخسائر.

وتشن حركة «الشباب» هجمات بشكل منتظم تستهدف المباني الحكومية والأمنية والمدنية في الدولة المضطربة الواقعة بمنطقة القرن الأفريقي.

وبعد طردها من مقديشو في 2011. خسرت الحركة القسم الأكبر من معاقلها. لكنها ما زالت تسيطر على مناطق ريفية شاسعة تشن منها عمليات واعتداءات انتحارية.

وقد توعدت الحركة بالإطاحة بالحكومة الصومالية التي تدعمها المجموعة الدولية و20 ألف رجل من قوة الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميصوم).
الصومال الصومال سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة