هدوء حذر مع دخول الهدنة حيز التنفيذ في ادلب

هدوء حذر مع دخول الهدنة حيز التنفيذ في ادلب

السبت - 2 ذو الحجة 1440 هـ - 03 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14858]

شهدت محافظة إدلب ومحيطها في شمال غربي سوريا هدوءاً حذراً مع توقف الغارات، منذ دخول الهدنة التي أعلنت دمشق الموافقة عليها ورحّبت بها موسكو حيز التنفيذ، عند منتصف ليل الخميس - الجمعة، بعد ثلاثة أشهر من التصعيد.
وفي أول تعليق لها، حذرت «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة سابقاً) التي تسيطر على محافظة إدلب، في بيان، من أنها لن تلتزم بوقف إطلاق النار في حال تعرض مناطق سيطرتها للقصف.
ولم تحل الهدنة التي تزامن إعلانها مع جولة جديدة من محادثات آستانة، دون خروقات «محدودة»، في وقت يشكّك فيه محللون في جديّة هذه الهدنة وقابليتها للاستمرار، مع تكرار دمشق عزمها استعادة كافة الأراضي الخارجة عن سيطرتها.
وأفاد مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان» رامي عبد الرحمن، الجمعة، بـ«استمرار هدوء حذر في اليوم الأول من وقف إطلاق النار، بعد غياب الطائرات الحربية السورية والروسية عن الأجواء منذ قبيل منتصف الليل (21:00 ت.غ) وتوقف الاشتباكات المباشرة» على الجبهات.
وسجّلت مراصد الطيران في إدلب التي تعاين حركة الطائرات من أجل تنبيه المدنيين، آخر قصف جوي لقوات النظام على جنوب مدينة خان شيخون، قبل دقيقتين من دخول الاتفاق حيّز التنفيذ ليلاً، وفق مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.
ولم يسرِ توقف الغارات والاشتباكات على تبادل القصف المتقطع بين الطرفين، إذ أفاد المرصد بإطلاق قوات النظام عشرات القذائف على ريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، مقابل إطلاق الفصائل قذائف على ريف المحافظة الغربي وريف محافظة اللاذقية الساحلية المجاورة لإدلب.
وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) صباحاً، بمقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين بجروح، جراء سقوط خمسة صواريخ على بلدة قريبة من القرداحة، مسقط رأس عائلة الرئيس بشار الأسد.
وتعرضت محافظة إدلب ومناطق مجاورة؛ حيث يعيش نحو ثلاثة ملايين نسمة، لقصف شبه يومي من طائرات سورية وأخرى روسية، منذ نهاية أبريل (نيسان)، لم يستثنِ المستشفيات والمدارس والأسواق، وترافق مع معارك عنيفة في ريف حماة الشمالي.
وشددت «هيئة تحرير الشام» على أن «أي قصف أو اعتداء يطال مدن وبلدات الشمال المحرر سيؤدي إلى إلغاء وقف إطلاق النار من جهتنا، ويكون لنا حق الرد عليه». وبدأت الهدنة بعد إعلان مصدر عسكري سوري، الخميس، «الموافقة على وقف إطلاق النار» في إدلب، «شريطة أن يتم تطبيق اتفاق سوتشي الذي يقضي بتراجع الإرهابيين بحدود 20 كيلومتراً بالعمق من خط منطقة خفض التصعيد بإدلب، وسحب الأسلحة الثقيلة والمتوسطة»، وفق ما نقلت «سانا».
ونص اتفاق سوتشي الذي توصلت إليه روسيا وتركيا في سبتمبر (أيلول)، على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام والفصائل، على أن تسحب الأخيرة أسلحتها الثقيلة والمتوسطة وتنسحب المجموعات الجهادية منها.
ولم يُستكمل تنفيذ الاتفاق، رغم أنه نجح في إرساء هدوء نسبي في المنطقة لأشهر عدة. وتتهم دمشق تركيا بالتلكؤ في تطبيقه. وتسبب التصعيد الذي طال منشآت مدنية في مقتل نحو 790 مدنياً منذ نهاية أبريل وفق المرصد. ودفع أكثر من 400 ألف شخص إلى النزوح. وأعلنت الأمم المتحدة ليل الخميس أنها ستحقق في عمليات «التدمير والأضرار» التي لحقت بمنشآت تدعمها في المنطقة. وتزامنت موافقة دمشق على الهدنة مع انعقاد الجولة الـ13 من المحادثات حول سوريا في عاصمة كازاخستان، برعاية حليفتي دمشق روسيا وإيران، وتركيا الداعمة للمعارضة.
وهاجم المفاوض السوري بشار الجعفري من العاصمة الكازاخستانية نور سلطان، الوجود التركي في شمال غربي سوريا، واعتبر أن القرار السوري، الخميس، الموافقة على هدنة في إدلب «امتحان واختبار للنوايا التركية». ودعا الجعفري «الضامنين» الآخرين، و«الحاضرين في آستانة» إلى «تحمل مسؤولياتهم في الضغط على الجانب التركي» لتنفيذ شروط اتفاق تم التوصل إليه في سوتشي العام الماضي.
وقال الجعفري إن «الإعلان في دمشق عن وقف إطلاق النار مشروط بتطبيق الجانب التركي لتفاهمات سوتشي وتفاهمات آستانة، وسحب الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من يد الإرهابيين».
وتؤكد دمشق تمسكها بالخيار العسكري في حال فشل الاتفاقات الدبلوماسية.
وقال مدير الإدارة السياسية في الجيش السوري اللواء حسن حسن، وفق ما نقلت صحيفة «الوطن» المقربة من دمشق، الخميس: «عندما يمكن البناء على الدبلوماسية الروسية (...) أو علاقة الأصدقاء الإيرانيين مع تركيا، فهذا أمر جيد. عندما تصل الأمور إلى حائط مسدود فإن الجيش (...) لن يتوقف على المطلق، لا عند إدلب ولا عند أي منطقة تنتشر فيها المجموعات الإرهابية. وبالتالي لن يبقى شبر واحد إلا وستتم استعادته».
ومع تمسك دمشق باستعادة كافة المناطق الخارجة عن سيطرتها، يرجّح محللون أن تكون روسيا هي من تقف خلف الهدنة.
ويقول الباحث المتابع للشأن السوري سامويل راماني، لوكالة الصحافة الفرنسية: «لا أرى أن وقف إطلاق النار سيكون دائماً، ذلك أن الأسد لن يتساهل إطلاقاً مع بقاء إدلب خارج دائرة نفوذه». ويعرب عن اعتقاده بأنها «حيلة ذكية بإيعاز روسي على الأرجح، بهدف تعزيز مصداقية وفعالية محادثات آستانة، في وقت كان قد بدأ فيه التشكيك جدياً بفعاليتها».
وشكّك الموفد الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف، الخميس، في مدى قدرة الفصائل المتطرفة على الالتزام بالاتفاق. وقال، وفق ما نقلت وكالة «إنترفاكس» للأنباء: «من المرجح ألا يتوقفوا عن بعض الاستفزازات ضد القوات الحكومية».
وتبدو خيارات الفصائل في إدلب - عملياً – محدودة، بينما يخشى المدنيون استئناف التصعيد في أي لحظة.
وقال أبو عبدو (61 عاماً)، أحد سكان مدينة أريحا، والذي خسر زوجته واثنين من أطفاله في قصف روسي سابق، لوكالة الصحافة الفرنسية: «كم هدنة حصلت وكم آستانة؟ هؤلاء غشاشون، ففي كل هدنة يأخذون منطقة ويخدعوننا».
وأكد أبو محمد (50 عاماً) من سكان أريحا، أن «لا مصداقية للنظام، ولا ثقة لنا به على الإطلاق».
ويرى الباحث في مركز عمران للدراسات، ومقره إسطنبول، نوار أوليفر، أن الفصائل «بين مطرقتين». ويقول: «إذا لم توافق فهذا يعني استمرار روسيا في قصف المناطق المدنية وارتكاب المجازر في ظل صمت دولي، وإذا وافقت فهي غير قادرة على الثقة بروسيا التي يحفل سجلها بعدم الالتزام بالاتفاقات».


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

فيديو