وزير الداخلية المصري يتعهد استمرار مواجهة «الإرهاب» بمعاونة الجيش

وزير الداخلية المصري يتعهد استمرار مواجهة «الإرهاب» بمعاونة الجيش

السيسي شهد تخريج دفعة جديدة من الشرطة
الأحد - 18 ذو القعدة 1440 هـ - 21 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14845]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
تعهد وزير الداخلية المصري اللواء محمود توفيق، أمس، باستمرار الشرطة في العمل، و«تقديم التضحيات» إلى جانب قوات الجيش لمواجهة «مخاطر الإرهاب والجريمة المنظمة».
ونوه توفيق، في كلمته خلال الاحتفال بتخريج دفعة جديدة من طلبة كلية الشرطة، أمس، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي وكبار المسؤولين في البلاد، بأن قوات الشرطة «حرصت على الأخذ بأحدث آليات وتقنيات العصر لتأسيس منظومة أمنية متطورة».
وتشن قوات الجيش والشرطة في مصر عملية أمنية كبيرة في شمال سيناء ووسطها، منذ فبراير (شباط) 2018، لتطهير المنطقة من عناصر تنظيم «أنصار بيت المقدس»، الذي بايع تنظيم داعش الإرهابي في 2014. وغير اسمه إلى «ولاية سيناء»، وهي العملية التي تُعرف باسم «عملية المجابهة الشاملة - سيناء 2018».
وبحسب مراقبين وخبراء أمنيين، فإن «وتيرة الهجمات الإرهابية ضد قوات الأمن في سيناء قد تراجعت بشكل كبير خلال الفترة الماضية، بفضل الضربات الاستباقية للأمن على مواقع وجود العناصر الإرهابية».
كما تحدث الوزير عما سماه بـ«مؤامرات مدعومة خارجياً»، وقال إن الشرطة تقوم بـ«المواجهة الحاسمة للمؤامرات والدسائس، لإجهاض المحاولات التي لا تنتهي لزرع الفتن ونشر الشائعات، تلك المحاولات التي تهدف إلى زعزعة استقرار هذا الوطن وتحظى بدعم خارجي تقف وراءه أجهزة ودول ومنظمات تعتمد في تنفيذ مخططاتها الإجرامية على توظيف عناصر فاسدة داخل البلاد نقف لهم بالمرصاد لتعلو مصر دائما».
وتطرق توفيق إلى «التحديات الدولية بالغة الصعوبة والمحيط الإقليمي شديد الاضطراب»، مشيراً إلى أن «العالم شهد على مدى ما تتمتع به مصر من استقرار أمني ساهم في نجاح تنظيم المؤتمرات والبطولات الدولية والإقليمية».
وأشار وزير الداخلية إلى «تضحيات الشرطة»، وقال إن ضباط وجنود الداخلية يعملون «ليل نهار، ويبذلون كل التضحيات في التصدي لمحاولات النيل من مسيرتنا الوطنية متسلحين بقوة القانون وعقيدتهم الراسخة أنه (لا بقاء لمفسد على أرض مصر، وإن الموت في سبيل الوطن حياة)، ويقفون إلى جانب رفقاء الدرب بقواتنا المسلحة الباسلة في خندق واحد لمواجهة مخاطر الإرهاب والجريمة المنظمة».
وخاطب توفيق الخريجين الجدد بالقول: «يجب الاستفادة من الدعم التي تقدمه الدولة لهيئة الشرطة للاستمرار في إنجاز برامج تطوير وتحديث شتى مجالات العمل الأمني»، وتابع أن «منظومة التدريب الأمني بالوزارة اعتمدت على تطوير مفهوم التخصص الوظيفي، ونحن نشهد لحظات غالية في حياة صفوة شباب هذا الوطن بعد أن اجتهدوا وثابروا طوال فترة دراستهم». وفي إطار مراسم الاحتفال، كرّم السيسي «أوائل الطلبة الخريجين من كلية الشرطة، وكلية الدراسات العليا، ومركز بحوث الشرطة ومنحهم نوط الامتياز من الطبقة الثانية»، كما منح نوط الامتياز أيضا إلى «أوائل الخريجين من الوافدين، والضباط المتخصصين، وخريجي كلية الدراسات العليا».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة