أوروبا تدين احتجاز طهران الناقلة {ستينا إمبيرو} بريطانية وتطالبها بخفض التوتر

أوروبا تدين احتجاز طهران الناقلة {ستينا إمبيرو} بريطانية وتطالبها بخفض التوتر

البحرين أدانت بشدة التصرفات العدائية المتكررة من إيران
الأحد - 18 ذو القعدة 1440 هـ - 21 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14845]
لندن: «الشرق الأوسط»
انضمت فرنسا وألمانيا إلى بريطانيا والاتحاد الأوروبي في إدانة احتجاز الناقلة {ستينا إمبيرو} بشدة، وطالبت إيران بالإفراج عن ناقلة النفط فورا وخفض التصعيد. وبالتزامن، أدانت البحرين بشدة احتجاز إيران لناقلة النفط مطالبة طهران بالكف عن التصرفات العدائية الخطيرة والمتكررة.

ودعت ألمانيا وفرنسا الموقعتان على الاتفاق النووي مع إيران، السلطات الإيرانية إلى الإفراج بلا تأخير عن الناقلة. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية إن أي تصعيد آخر في التوتر بالمنطقة «سيكون خطيرا للغاية... وسيقوض كل الجهود القائمة لإيجاد سبيل للخروج من الأزمة الحالية».

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية «علمنا بقلق بالغ باحتجاز قوات إيرانية لسفينة بريطانية... ندين الأمر بقوة ونعبر عن تضامننا الكامل مع المملكة المتحدة» وأضافت أن مثل هذا الإجراء يضر بجهود خفض التصعيد في المنطقة... وذكرت في بيان «ندعو السلطات الإيرانية إلى الإفراج في أسرع وقت ممكن عن الناقلة وطاقمها واحترام مبادئ حرية الملاحة في الخليج»، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

ودعا الاتحاد الأوروبي إيران إلى الإفراج الفوري عن ناقلة النفط البريطانية المتبقية لديها والتي احتجزتها في مضيق هرمز، محذرا من أن تلك التطورات تحمل بين طياتها خطر المزيد من التصعيد في وضع متوتر بالفعل.

وقال متحدث باسم شؤون السياسة الخارجية الاتحاد الأوروبي: «إن احتجاز سفينتين على أيدي السلطات الإيرانية في مضيق هرمز هو محل قلق شديد»، مضيفا أنه «في وضع متوتر بالفعل، ينذر هذا التطور بخطورة مزيد من التصعيد ويقوض العمل الجاري لإيجاد سبيل لحل التوترات الحالية». وتابع «ندعو إلى الإفراج فورا عن السفينة الباقية وطاقمها، وندعو لضبط النفس لتفادي مزيد من التصعيد. يجب احترام حرية الملاحة في جميع الأوقات».

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمعة إنه سيتحدث مع بريطانيا بشأن احتجاز الناقلة.

إقليميا، أدانت وزارة خارجية البحرين أمس بشدة احتجاز إيران لناقلة النفط البريطانية، مطالبة إيران بالكف عن هذه التصرفات العدائية الخطيرة والمتكررة والإفراج عن الناقلة (ستينا إمبيرو) فوراً. كما أكدت وقوف البحرين «إلى جانب المملكة المتحدة الصديقة وتضامنها معها ضد كل ما يهدد مصالحها، وفي الحفاظ على كافة حقوقها»، حسبما أفادت وكالة الأنباء البحرينية «بنا».

وشددت المنامة على «ضرورة توقف إيران عن هذه الأعمال غير المسؤولة، وعن تهديداتها المتواصلة لحركة الملاحة البحرية»، داعية المجتمع الدولي إلى «اتخاذ خطوات حازمة لردع إيران والتصدي لها، وإلزامها بالقوانين والمعاهدات الدولية المتعلقة بالسلامة البحرية، حفاظاً على الأمن والسلم الدوليين».
أوروبا أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة