عضوا كونغرس: الإرهابيون يعانون نفسياً

عضوا كونغرس: الإرهابيون يعانون نفسياً

الأحد - 18 ذو القعدة 1440 هـ - 21 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14845]
واشنطن: محمد علي صالح
في ندوة عن مستقبل الحرب ضد الإرهاب في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية (سي إس آي إس)، في واشنطن، يوم الخميس، قال عضوان في الكونغرس إن الحرب ضد الإرهاب نجحت بسبب جهود الحكومة الأميركية بالتعاون مع الحلفاء في الغرب والشرق». غير أنهما قالا إن الحكومات يجب ألا تهمل «الجانب النفسي» الذي يشجع الناس على أن يكونوا إرهابيين، وخاصة في حالات تنظيمي «القاعدة» و«داعش».

وقال النائب مايكل والتز إنه، بعد مرور 18 عاماً على هجمات 11 سبتمبر (أيلول) عام 2001. «لم نتعرض لهجوم إرهابي رئيسي خارجي على بلادنا». والسبب الرئيسي لذلك هو «عزمنا على ألا يتكرر ما حدث». وأضاف بأن الحرب مستمرة «لأنهم يستمرون في القيام بأعمال إرهابية، وفي جذب مزيد من الإرهابيين نحوهم».

وقال: «أعتقد أن الأشخاص يستلهمون من المجموعات التي يعتقدون أنها منتصرة. وأعتقد أن هذا هو السبب في وجود مجموعات كبيرة من عمليات التجنيد... لقد دمرنا (داعش) بشكل فعال كخلافة وبلد. ولكن ليس كحركة».

وأضاف: «أعتقد، أيضاً، أن وزارة الخارجية، ومجتمع الاستخبارات، ووزارة الدفاع، كلهم يعملون بشكل أفضل في عالم الإنترنت، وفي عالم مكافحة التطرف. لكن، أمامنا طريق طويل لنقطعه بالفعل». وقال إن من المشاكل الرئيسية استمرار التجنيد والتأييد»، و«لهذا، على الأقل، يجب أن نكون قادرين على مواجهة التوظيف. على أي حال، نحن أفضل مما كنا عليه قبل عدة سنوات».

وقالت النائبة أبيجيل سبانبرغر: «عندما تنظر إلى التوظيف الذي يحدث في الخارج، ونتحدث عن طرق سد هذه الثغرات، والقضاء على نقاط الضعف، نلاحظ الجانب الاقتصادي، وأقصد حالات الفقر والمعاناة في تلك الدول». وأضافت أن هناك عاملاً آخر «هاماً» غير الفقر والمعاناة. وقالت: «عندما تنظر إلى مفجري القنابل في لندن، وعندما تنظر إلى الأميركيين الذين تم تجنيدهم، وعندما تنظر إلى الدول الغربية حيث تم تجنيد أشخاص في منظمات إرهابية، لا تقدر على أن تنكر أنهم، عادة، من الطبقة المتوسطة».

وقالت: «كثير من هؤلاء لا يعانون من اليأس الاقتصادي. هنا مربط الفرس. تصبح القضية هي قضية إحساس بالانتماء».

وقالت إن الناس يبحثون عن الانتماء «في جميع أنواع الأماكن. إن الموضوع يشبه جداً التجنيد في العصابات، أو الطوائف، أو المنظمات الأخرى حيث يجدون هوياتهم». وأضافت بأن الإرهابيين الذين يجندون غيرهم يقولون لكل واحد: «أنت هنا. أنت مع إخوانك. أنت شخص هام. أنت لست تافهاً أو مجرماً أو عاصياً». وقالت: «كل شيء من أجل إعطاء كل واحد من هؤلاء المجندين أهمية الانتماء والثقة بالنفس». وأضافت بأن القضية ليست فقط اقتصادية، ولكن، أيضاً، اجتماعية وثقافية. وقالت: «كلما نراقب مجتمعاتنا تنقسم وتنعزل، كلما قل ما نقوم به بإبعاد الناس في الهامش عن أهمية مجتمعنا، وأهمية الانتماء إليه، كلما نبعد هؤلاء أكثر عنا، نجدهم يبحثون عن انتماءات خارج مجتمعنا». وقالت: «الناس تحتاج إلى نوع من الانتماء، وليكونوا جزءاً من شيء أكبر منهم. وهذا هو ما يلعبه هؤلاء المجندون، يخاطبون الإحساس بعدم الانتماء وسط الإرهابيين الجدد». وأشارت إلى تجنيد المنظمات العالمية المتطرفة، مثل الشيوعية. وأشارت إلى تنظيمات مثل «الطريق اللامع» في بيرو، و«الفصائل الحمراء» في أوروبا. وقالت: «كانت لدينا مجموعات إرهابية مستوحاة من الشيوعية تقوم بالتجنيد طوال الستينيات والسبعينيات والثمانينيات. لماذا لم يعد بإمكانهم التجنيد؟ لأن آيديولوجيتهم قد انتهت. هذه هي وجهة نظري. يجب علينا أن نتعامل مع المتطرقين لتقويض وتشويه آيديولوجيتهم، وهدمها. وبمجرد حدوث هذا، لن يكون لهذه المجموعات أساس للتجنيد».
أميركا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة