«إشاعات الموت» تلاحق مشاهير مصر

«إشاعات الموت» تلاحق مشاهير مصر

مواقع التواصل الاجتماعي تسهم في انتشار الظاهرة
الأحد - 19 ذو القعدة 1440 هـ - 21 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14845]
النجم المصري عادل إمام (غيتي)
القاهرة: محمد نبيل حلمي
من دهاليز السياسة إلى كواليس الفن وصولاً إلى جلسات قُراء القرآن الكريم، تتحرك بخفة «إشاعات موت» المشاهير في مصر، ممتطية حسابات بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، ومُصيبة أسماء رنانة منها الرئيس الأسبق حسني مبارك، والفنان عادل إمام، وأيضاً نقيب القُراء محمود الطبلاوي.

ومبارك الذي تجاوز التسعين عاماً لم يعد ضيفاً جديداً على ساحة «إشاعات الوفاة» في مصر؛ لكن بدا أن عائلته ضاقت بذكر اسمه ضمن هذا السياق المُربك، ونفى نجله الأكبر، علاء، مساء أول من أمس، القصة برمتها.

وتساهم المشاركة الكثيفة للمصريين على مواقع التواصل الاجتماعي في انتشار ورواج إشاعات عدة، وقال «الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء» (جهة رسمية)، في مارس (آذار) الماضي، إن 34.5 مليون مصري يملكون حسابات على موقع «فيسبوك» وحده.

وفي حين تحمل «إشاعة وفاة مبارك» طيفاً من تجاذب سياسي بين مؤيدين ومناوئين للرجل الذي حكم مصر زهاء 30 عاماً، فإن النجم المصري البارز عادل إمام (80 عاماً)، كان لأكثر من مرة ضحية لإشاعة الرحيل. وازدهرت «الأخبار الزائفة» بشأن رحيل إمام، أخيراً، بعد غيابه لأول مرة منذ 7 سنوات عن المنافسة في الموسم الرمضاني الماضي.

وكذلك وجد نقيب قُراء القرآن الكريم في مصر، الشيخ محمد محمود الطبلاوي، نفسه، أخيراً، مادة لإشاعة رحيل باغتته بموازاة صدمته بوفاة شقيقته، وفيما كان الرجل يشيع أخته لمثواها الأخير، اضطرت النقابة، أول من أمس، إلى نفي خبر رحيل الطبلاوي.



المزيد....
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة