أميركا تتوعد بإسقاط أي طائرة مسيرة إيرانية تقترب من سفنها

أميركا تتوعد بإسقاط أي طائرة مسيرة إيرانية تقترب من سفنها

الجمعة - 17 ذو القعدة 1440 هـ - 19 يوليو 2019 مـ
السفينة الأميركية «يو إس إس بوكسر» (أرشيفية - أ.ف.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، اليوم (الجمعة)، إن الولايات المتحدة ستدمر أي طائرات إيرانية مسيرة تحلق على مقربة من سفنها. وأضاف أن بلاده لديها أيضاً «دليل واضح» على أنها أسقطت طائرة مسيرة إيرانية، أمس (الخميس).
وذكر المسؤول للصحافيين، في إفادة: «إذا حلقت أي طائرة على مسافة أقرب من اللازم من سفننا، فسنستمر في إسقاطها».
ونفت طهران، الجمعة، أن تكون الولايات المتحدة أسقطت إحدى طائراتها المسيرة، مؤكدة أن كل طائراتها سليمة، ورجحت ساخرة أن تكون واشنطن ضربت عن طريق الخطأ طائرة أميركية.
ويأتي الحادث الأخير في مضيق هرمز الاستراتيجي وسط تصاعد التوتر بين الخصمين، وبعد إسقاط إيران طائرة مسيرة أميركية الشهر الماضي.
وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أمس (الخميس)، أن سفينة حربية أميركية أسقطت طائرة مسيرة إيرانية هددت السفينة لدى دخولها المضيق، وهو ما نفته إيران بشدة.
ورفضت القوات المسلحة الإيرانية تصريحات ترمب، بوصفها «مزاعم لا أساس لها ووهمية»، بينما أقرت بأن إحدى طائراتها المسيرة كانت تحلق قرب السفينة الأميركية.
وذكر «الحرس الثوري الإيراني» أنه سينشر «قريباً» صوراً التقطتها إحدى طائراته المسيرة للسفينة «يو إس إس بوكسر».
يأتي ذلك بعد إسقاط طهران في يونيو (حزيران) طائرة استطلاع مسيرة أميركية، قالت إنها خرقت أجواءها، وهو ما نفته الولايات المتحدة.
وقال ترمب إنه تراجع في اللحظة الأخيرة عن شن ضربات انتقامية في أعقاب الحادثة.
ورفضت إيران بدورها الاتهامات الأميركية لها بالوقوف خلف سلسلة الهجمات الأخيرة على ناقلات، قبالة سواحل دولة الإمارات، وفي خليج عمان.
وتفاقمت الأزمة في 4 يوليو (تموز) مع احتجاز سلطات جبل طارق سفينة إيرانية، بمساعدة من البحرية الملكية البريطانية.
وأصدرت المحكمة العليا في جبل طارق حكماً بتمديد احتجاز الناقلة «غريس 1» مدة 30 يوماً أخرى.
ويقول المسؤولون الأميركيون إن الناقلة كانت في طريقها لتسليم النفط إلى سوريا، في انتهاك لعقوبات يفرضها الاتحاد الأوروبي، وأخرى تفرضها الولايات المتحدة.
ووصفت إيران احتجاز الناقلة بعمل «قرصنة»، وبعد أسبوع قالت لندن إن زوارق إيرانية هددت ناقلة بريطانية في الخليج، قبل أن تقوم فرقاطة تابعة للبحرية الملكية بإبعاد تلك الزوارق.
وأدى ذلك إلى مطالبات أميركية بتأمين مواكبة دولية للسفن المحملة بالمحروقات من حقول النفط الخليجية، والتي تعبر مضيق هرمز.
ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة