الولايات المتحدة تدعو إيران للإفراج الفوري عن ناقلة النفط

الولايات المتحدة تدعو إيران للإفراج الفوري عن ناقلة النفط

الجمعة - 17 ذو القعدة 1440 هـ - 19 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14843]
السيناتور راند بول
واشنطن: هبة القدسي
دعت الولايات المتحدة أمس إلى الإفراج الفوري عن ناقلة نفط أجنبية استولى عليها «الحرس الثوري» هذا الأسبوع وجدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب تمسكه بخيار التوصل إلى «صفقة» جديدة مع إيران.

وشدد ترمب أمس على أهمية إبرام صفقة عادلة مع إيران نافيا تعيين السيناتور راند بول وسيطا وحلقة وصل بين إدراته وإيران، وقال: «أنا أستمع للسيناتور بول ونناقش الأمور المتعلقة بإيران لكن لم أعينه وسيطا وحينما توليت السلطة كانت إيران في وضع مختلف وتثير الاضطرابات والصراعات في 14 موقعا، منها اليمن وسوريا والعراق، الآن أصبح الموقف مختلفا وليس لديهم أموال بسبب العقوبات وحظر بيع النفط وكل ما نريده هو التوصل إلى صفقة عادلة».

وألقى ترمب باللوم على إدارة أوباما في إبرام الاتفاق النووي، مشيرا إلى أن إيران كانت ستتمكن خلال سنوات قليلة من امتلاك سلاح نووي وأن الاتفاق الذي أبرمه أوباما كان قصير المدي ولم يتطرق إلى أمور أخرى مثل برنامج الصواريخ الباليستية.

وقال ترمب إن «الاتفاق يمكنهم من مواصلة برنامج الصواريخ وأمور أخرى، وهذا أمر غير مقبول وعلينا النظر في أمور، وإيران اليوم لديها معدلات تضخم بنسبة 75 في المائة ولديهم مشكلة كبيرة في بيع النفط بعد الحظر الأميركي، والأوروبيون الآن يتفقون معي، وسيكون من الجيد التوصل إلى صفقة عادلة لكني لست في عجلة من أمري».

وكانت تسريبات قد ذكرت أن «السيناتور راند بول اقترح على الرئيس ترمب أن يقوم بالمهمة الدبلوماسية في التواصل مع الجانب الإيراني بهدف الحد من التوترات، وافق ترمب على الفكرة».

وبحسب التسريبات جاء المقترح «خلال ممارسة لعبة الغولف في عطلة الأسبوع الماضي في نادي ترمب في ولاية فيرجينيا».

وقد انتقد السيناتور راند بول مرارا التوجهات العقابية التي تبنتها إدارة ترمب وكان يصف العقوبات التي فرضتها الإدارة ضد النظام الإيراني بأنها «إعلان حرب» واشتبك السيناتور بول مرارا مع كبار صقور الحزب الجمهوري وكبار المسؤولين في إدارة ترمب بما في ذلك مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو.

من جانب آخر، دعت واشنطن طهران أمس إلى الإفراج الفوري عن ناقلة النفط التي أعلنت قوات «الحرس الثوري» الاستيلاء عليها، وعلى متنها طاقم مكون من 12 شخصا.

وقال مسؤول بالخارجية الأميركية في تصريحات صحافية إنه يتعين على «الحرس الثوري» إطلاق سراح الناقلة والتوقف عن المضايقات المتواصلة للسفن والتدخل في الممر الآمن في مضيق هرمز وما حوله.

وقال المسؤول إن «الولايات المتحدة تدين بشدة استمرار قوات الحرس الثوري في مضايقة السفن وتقويض الأمن في مضيق هرمز ويجب على إيران وقف هذا النشاط غير المشروع والإفراج عن الطاقم والسفينة المختطفين على الفور».

في سياق متصل، حذر وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين الحلفاء الأوروبيين من عدم الالتزام بالعقوبات الأميركية المفروضة على التعامل مع النظام الإيراني، حيث تعترض واشنطن على المحاولات الأوروبية لتجنب الضغوط الاقتصادية الأميركية على إيران ومواصلة التعامل التجاري مع طهران من خلال أداة الدفع المالي التي تعرف باسم «إينستكس» لتجنب التعامل بالدولار الأميركي.

وقال منوشين في تصريحات صحافية بعد لقائه بنظرائه الأوروبيين في مجموعة الدول السبع في باريس صباح الخميس: «لقد كنا واضحين تماما في أننا نتوقع من الحلفاء التقيد بالعقوبات الأميركية المفروضة على إيران أو على أي شخص آخر، فإذا أرادوا المشاركة في النظام المالي بالعملة الأميركية فعليهم الالتزام باتباع العقوبات الأميركية». وحذر من العمل بنظام «إينستكس».
أميركا ايران التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة