«الائتلاف» المعارض: روسيا تتدخل برياً شمال حماة

«الائتلاف» المعارض: روسيا تتدخل برياً شمال حماة

الجمعة - 16 ذو القعدة 1440 هـ - 19 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14843]
لندن: «الشرق الأوسط»
أكد نائب رئيس «الائتلاف الوطني السوري» المعارض عقاب يحيى، أن روسيا تحاول حسم العمليات العسكرية عبر قواتها بشكل مباشر «بعد فشل نظام الأسد في تحقيق أهداف الحملة العسكرية المستمرة على مناطق خفض التصعيد شمال سوريا منذ عدة أشهر».
ولفت يحيى إلى أن موسكو تسعى للاستعجال في حسم المعارك الشرسة شمال سوريا، قبل العودة إلى العملية السياسية التي يستعد المبعوث الدولي جير بيدرسون للإعلان عن استكمالها في الأيام القليلة القادمة.
وأضاف أن روسيا تحاول مجدداً اللجوء إلى فرض أمر واقع على الأرض وإخضاع المجتمع الدولي لمطالبها، من خلال إضافة أوراق ضغط جديدة، مشيراً إلى أن تلك الأوراق تتلخص اليوم في السيطرة على مناطق جديدة شمال سوريا ووضعها تحت سلطة النظام.
وقال يحيى إن موسكو حالها كحال النظام، ليس لديها سوى خيار واحد، وهو القتل والتدمير وارتكاب المزيد من الجرائم بحق المدنيين، واستهداف المناطق السكنية والمرافق المدنية، إضافة إلى مراكز الدفاع المدني والمنشآت الطبية، وهو ما تسبب بتعطيل أبسط سبل الحياة لإرغام السكان على النزوح.
وأوضح نائب رئيس «الائتلاف الوطني» أن «نفي موسكو لمشاركة قواتها البرية في المعارك، رغم تصوير تلك القوات عبر شرائط مسجلة واضحة، هو دليل على أنها غير متأكدة من تحقيق الانتصار، وتضع احتمال خسارتها أمام قوات الجيش السوري الحر».
ومنذ بداية حملتها العسكرية، لم تتمكن قوات الأسد وروسيا من التقدم على حساب قوات الجيش السوري الحر، وهو ما جاء عكس التوقعات الروسية، بحسب بيان لـ«الائتلاف».
ونقلت وكالة «رويترز» عن النقيب ناجي مصطفى المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير، أن «روسيا لم تفشل فقط إنما تعرضت للهزيمة». فيما أكد جميل الصالح قائد «جيش العزة» أن النظام وجد نفسه «في مأزق فاضطر أن يطلب من القوات الروسية أن تكون في الميدان».
روسيا سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة