وزير الخارجية الإيراني ينتقد «عدم وفاء» أوروبا في الاتفاق النووي

وزير الخارجية الإيراني ينتقد «عدم وفاء» أوروبا في الاتفاق النووي

ظريف أشار إلى سوء فهم تصريحاته عن الصواريخ الإيرانية في واشنطن
الجمعة - 16 ذو القعدة 1440 هـ - 19 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14843]
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف
واشنطن: هبة القدسي
جدد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، انتقاداته الدول الأوروبية الموقِّعة على الاتفاق النووي، وأشار في الوقت ذاته إلى «سوء فهم» حول تصريحاته بشأن شروط إيران للتفاوض حول برنامجها الصاروخي.

وشكك ظريف في مقابلة مع قناة «بلومبرغ»، أول من أمس (الأربعاء)، في إمكانية التوصل إلى اتفاق جديد في ظل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب. وقال إن الولايات المتحدة «أطلقت النار على قدمها حينما انسحبت من الاتفاق النووي». وقال في المقابلة التي استمرت عشرين دقيقة، إن ترمب لديه فرصة أكثر من 50% للفوز بإعادة انتخابه في عام 2020، مما يجعل التوصل إلى اتفاق في المستقبل القريب أقل احتمالاً.

وانتقد ظريف، خلال المقابلة، الدول الأوروبية واتهمها بعدم الوفاء بالتزاماتها وفق الاتفاق النووي، مشيراً إلى أن «إيران لديها القدرة على صنع أسلحة نووية». وتابع: «إذا أردنا صنع أسلحة نووية لكان بإمكاننا صنعها منذ وقت طويل وفي ظل العقوبات السابقة، لكننا لن نفعل ذلك لأن المرشد علي خامنئي تعهّد بالتزام ديني بعدم التصنيع ونهى عن ذلك واعتبره أمراً حراماً».

وحول برامج الصواريخ الإيرانية، قال ظريف: «لقد قبلنا حدود ومدى حول الصواريخ وهي واضحة، وقاموا بإساءة فهم ما صرحت به، فما قلته إن الولايات المتحدة عليها القيام بالكثير من الخطوات». وأضاف: «لم نترك مائدة المفاوضات، وتقابلنا مع برايان هوك حتى أواخر 2018».

في الوقت نفسه، أكد ظريف أن بإمكان إيران والحرس الثوري الإيراني إغلاق مضيق هرمز. وقال: «بالتأكيد لدينا القدرة على القيام بذلك لكننا بالتأكيد لا نريد أن نفعل ذلك لأن مضيق هرمز والخليج هما شريان حياتنا ويجب تأمينه، ونحن نلعب دوراً كبيراً في تأمين المضيق، ولكن يجب أن تكون أمناً للجميع».

وأضاف ظريف أن إيران ستواصل العمل والالتزام ببنود الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 وحقوق إيران في ظل الاتفاق رغم انسحاب الولايات المتحدة وفشل جهود الدول الأوروبية في تحقيق ما تم الوعد به لدفع الاقتصاد الإيراني، وطالب الأوروبيين بالقيام بالخطوات اللازمة بعد أن التزموا بتطبيع العلاقات مع إيران في ظل الاتفاق النووي. وقال: «خضنا نقاشات هذا الاتفاق بأعين مفتوحة، كان لدينا ميكانيزم في هذا الاتفاق حيث نخفض البرنامج النووي ما داموا التزموا وإذا لم يلتزموا سنتخذ خطوات، وهي خطوات قانونية».

وفي إجابته عن سؤال حول الخطوات القادمة التي ترغب إيران في اتخاذها وكيفية الحد من التوتر مع الولايات المتحدة، قال ظريف إن الأمر متروك لترمب، معرباً عن شكوكه في إمكانية التوصل إلى اتفاق جديد. وقال: «لا يمكن أن تشتري حصاناً مرتين».

وحول نهج الصبر الاستراتيجي وانتظار إيران إلى ما بعد الانتخابات في 2020 على أمل أن يأتي رئيس من الحزب الديمقراطي قال وزير الخارجية الإيراني: «لا توجد دولة تفكر بشيء صحيح يمكن أن تجعل سياساتها الخارجية مستندة إلى نتائج ليست لها سيطرة عليها».

ورفض ظريف التصريح بوجهة شاحنة النفط التي أوقفتها بريطانيا وكانت متجهة إلى سوريا، وقال: «لا يمكنني قول وجهة السفينة، لأنه لا توجد عقوبات من الاتحاد الأوروبي وعارضت العقوبات الأميركية لذا بريطانيا لم يكن من حقها إيقاف السفينة، ومن حقنا بيع النفط لأنه لا توجد عقوبات أوروبية ضدنا».
الاتحاد الاوروبي ايران عقوبات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة