المغرب: خلافات تهز «العدالة والتنمية» بسبب قانون إصلاح التعليم

المغرب: خلافات تهز «العدالة والتنمية» بسبب قانون إصلاح التعليم

الخميس - 15 ذو القعدة 1440 هـ - 18 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14842]
الرباط: «الشرق الأوسط»
وجد حزب العدالة والتنمية المغربي، متزعم الائتلاف الحكومي، نفسه مرة أخرى وسط عاصفة من الانتقادات بسبب موقف نوابه من التصويت على القانون الإطار لإصلاح التعليم، حتى من داخل صفوفه، خصوصاً أن الحزب عارض بشدة بعض مواده طيلة الأسابيع الماضية، ما أدى إلى تأخير المصادقة على القانون بسبب الخلافات الواضحة بين أحزاب الغالبية.
وصادقت لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، أول من أمس، بالأغلبية على مشروع القانون؛ الإطار رقم 51.17، المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، بعد تعثر دام أكثر من ثلاث سنوات ونصف السنة، بسبب خلاف حول مبدأ «التناوب اللغوي»، الذي جاء في المادة الثانية، والذي يرى فيه الكثيرون تمكيناً للغة الفرنسية على حساب اللغتين الرسميتين للمملكة: العربية والأمازيغية. وتناسلت جملة من التعليقات الرافضة لموقف نواب حزب العدالة والتنمية، الذين قرروا في اللجنة الامتناع عن التصويت على المادة المثيرة للجدل، والتي جرى تمريرها بـ«12 صوتاً فقط، في الوقت الذي امتنع فيه 16 عضواً عن التصويت، وعارضها نائبان».
وقال محمد بولوز، عضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، في تدوينة غاضبة في «فيسبوك»: «في الوقت الذي تحررت فيه رواندا من الفرنسية، وتفكر الجزائر بجدٍّ في تحرير ربقة الجامعة من لغة المستعمر، يزداد المغرب غرقاً وتبعية للغة متخلفة علمياً ودولياً، وتعود الفرنسية لتهيمن على تدريس العلوم بتواطؤ مكشوف بين الفرقاء السياسيين والدولة الفرنكفونية العميقة ببلادنا».
وأضاف بولوز مهاجماً حزبه: «لم يكن حزبنا (العدالة والتنمية) في مستوى اللحظة التاريخية والوفاء للأصالة والعربية، بل ظهر في غاية الضعف والجبن بمجرد الامتناع عن التصويت في اللجنة المعنية».
وزاد القيادي ذاته منتقداً موقف حزبه: «لو عارض الحزب لحافظ على ماء وجهه، لأن القانون الإطار كان سيمر على كل حال لتوفر الأغلبية العددية له، وإنما الأحزاب والرجال بمبادئها فإن هم ذهبت مبادئهم ذهبوا».
من جهتها، اعتبرت خديجة أبلاضي، القيادية في حزب العدالة والتنمية والنائبة السابقة المتحدرة من الصحراء، في تدوينة مشابهة، التصويت بالامتناع على مشروع «فرنسة التعليم هو جبن سياسي واضح، وموقف متخاذل سيسجله التاريخ»، وأكدت أن التصويت بالرفض الذي عبّر عنه نائبان من حزبها «موقف مشرف وسلوك سياسي بطولي، يعبّر عن مسؤولية ووفاء للمرجعية والهوية والتزام نضالي يعبر عن نبض الشعب واستقلالية القرار السياسي والحزبي».
وطالبت أبلاضي، نواب الأمة بـ«إسقاط هذا القانون في المرحلة الأخيرة من التصويت بالجلسة العامة». معبرة عن أملها في أن يوقّع «برلمانيو الصحراء عريضة برفض قانون فرنسة التعليم... لأنهم أكثر الناس دراية بالمستوى المتدني لتلاميذ الأقاليم الجنوبية بمادة الفرنسية، وارتباطهم بها ضعيف، وهذا يهدد مستقبلهم التعليمي والتكويني الأكاديمي والوظيفي»، حسب تعبيرها.
ولم يقف الغضب عند هذا الحد، حيث أصدرت حركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوية لحزب العدالة والتنمية بياناً، تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه، اعتبرت فيه أن التصويت على مشروع القانون الإطار 51.17 في لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، خطوة لها «مآلات خطيرة ترهن مستقبل التعليم ببلادنا بخيارات لا تنسجم مع دستور البلاد، ولا تتماشى مع متطلبات تعليم المستقبل».
وجددت «التوحيد والإصلاح» تأكيد مواقف الحركة السابقة في الموضوع، وعلى رأسها «رفضُ كل القرارات التي تمس بمكانة اللغتين الرسميتين العربية والأمازيغية، واستنكارُ اعتماد لغة أجنبية لغةً للتدريسِ مع الإصرار على تعميم التدريس بها في مختلف أسلاك التعليم». كما دعت الحركة، الحكومة والأحزاب السياسية لـ«تحمل مسؤوليتها التاريخية في المحطات التشريعية المقبلة، التزاماً بدستور البلاد، وتحصيناً لمكانة اللغتين الرسميتين في التعليم وفي الإدارة، وفي مختلف مجالات الحياة العامة»، وذلك في عتاب مخفف على حليفها السياسي.
في السياق ذاته، استنكر الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية، بقوة ما دعاه «التفاف» النواب أعضاء اللجنة على الرفض الشعبي لمواد القانون الإطار، التي تسعى لـ«ترسيم الفرنسية لغةً لتعليم وتعلم المواد العلمية من السلك الابتدائي إلى الثانوي بسلكيه». وأضاف الائتلاف الذي يضم مختلف التوجهات السياسية والمدنية بالبلاد، في بيان تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه: «نرفض الترويج الإعلامي المغلوط الذي اعتبر التصويت قد تم بواسطة الأغلبية؛ وهذا تزييف مكشوف للحقيقة وانقلاب كامل الأركان على خيارات الشعب المغربي وصوته».
وزاد موضحاً أن الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية يحمل المسؤولية «كاملة في تمرير المشروع إلى نواب الأمة الذين يفترض أنهم ممثلون لطموحاتها ومستقبل أبنائها في أن ينعموا بمكتسبات أعلى وثيقة دستورية في البلاد، بما فيها تلك التي تضمن حقوقها الثقافية والهوياتية وترسخها»، واعتبر تصويتهم على تمرير المشروع «تآمراً على مصالح الأمة التي يمثلون أفرادها، وانحرافاً خطيراً عن المنهجية الوطنية السليمة».
كما دعا الائتلاف ما سمّاها «القوى الحية»، إلى «التصدي لهذا المنحى التراجعي الخطير والمضر بالمدرسة المغربية وبمستقبل الأجيال».
ويُرتقب أن تتواصل حملة الانتقاد والسخرية من حزب العدالة والتنمية وقيادته، والتي تجعل من اللغة العربية وقضايا الهوية والقيم معارك أساسية في مسارها وتجربتها، في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث بدا الحزب عاجزاً هذه المرة، واستسلم للضغوط التي فرضها خصومه وحلفاؤه عليه في هذه المناسبة.
المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة