موجة استنكار واسعة لهجمات ترمب على نائبات ديمقراطيات

موجة استنكار واسعة لهجمات ترمب على نائبات ديمقراطيات

غضب ديمقراطي من «صمت» الجمهوريين... وماي تنضم إلى المنتقدين
الثلاثاء - 13 ذو القعدة 1440 هـ - 16 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14840]
ترمب يستعرض نظام «ثاد» برفقة رئيسة «لوكهيد مارتن» بالبيت الأبيض أمس (رويترز)
واشنطن: عاطف عبد اللطيف لندن: «الشرق الأوسط»
أثار هجوم الرئيس الأميركي على نائبات ديمقراطيات وتشكيكه في انتمائهنّ الأميركي موجة غضب واستنكار واسع بين الديمقراطيين، أمس.
ودعا دونالد ترمب، أول من أمس (الأحد)، برلمانيات ديمقراطيات «للعودة» من حيث أتين، فتعرض لانتقادات شديدة من مسؤولين من الحزب الديمقراطي الذين وصفوه بـ«العنصري» وببث الكراهية ضد الأجانب. وغرّد الرئيس: «مثير للاهتمام أن نرى نائبات (تقدميات) ديمقراطيات في الكونغرس يقلن بنبرة عالية للشعب الأميركي أكبر وأعظم دولة في العالم كيف ندير حكومتنا»، معتبراً أنهن «جئن من دول تعاني حكوماتها أوضاعاً كارثية هي الأسوأ والأكثر فساداً والأقل كفاءة في العالم (هذا لو كان لديها حكومة تعمل)». وأضاف: «لماذا لا يعدن إلى تلك المناطق الفاشلة التي تنتشر فيها الجرائم من حيث أتين للمساهمة في إصلاحها؟». وأوضح «ثم يأتين ليعلمونا كيف نعمل». وتابع: «هذه المناطق بحاجة فعلاً إلى مساعدتكن، عليكن الذهاب بسرعة إلى هناك. إني واثق من أن نانسي بيلوسي ستكون مسرورة جداً للحصول على رحلات مجانية». ولاحقاً أكد ترمب في تغريدة أخرى أن الأشخاص الذين يستهدفهم «يكرهون إسرائيل بقوة»، ملمحاً إلى إلهان عمر ورشيدة طليب اللتين كانتا مؤخراً في صلب جدل بسبب تصريحات انتقدت سياسات هذه الدولة. ولم يتردد الرئيس في السابق في دعوة إلهان عمر، وهي المرأة الوحيدة التي ترتدي حجاباً تحت قبة الكونغرس، إلى الاستقالة وترك منصبها.
وعلى الرغم من أن ترمب لم يذكر أسماء العضوات اللاتي يطالبهن بالعودة إلى بلادهن، فإنه كان على الأرجح يشير إلى نائبات شابات في الكونغرس مثل ألكسندريا أوكاسيو - كورتيز من نيويورك، وإلهان عمر من مينيسوتا، وإيانا بريسلي من ماساشوستس، ورشيدة طليب من ميشيغن. وكورتيز المولودة في نيويورك هي من جزيرة بورتو ريكو التي تعد من الأراضي الأميركية. وأتت إلهان عمر إلى الولايات المتحدة كلاجئة من الصومال عندما كانت صغيرة. ورشيدة طليب أول أميركية من أصل فلسطيني تدخل إلى الكونغرس.
وفي ظل الانتقادات الحادة التي وجّهها العديد من القادة الديمقراطيين، توقع البعض أن يراجع الرئيس موقفه ويعتذر عما جاء في تغريداته أو على الأقل ينفي أنها كانت تحمل أي معانٍ عنصرية، إلا أن الرئيس فاجأ الجميع مرة أخرى، أمس، وطالب النائبات الأربع بتقديم اعتذار، ليس فقط للولايات المتحدة ولكن للشعب الإسرائيلي.
وقال ترمب: «متى تعتذر نساء الكونغرس من اليسار الراديكالي لبلدنا ولشعب إسرائيل، وحتى لمكتب الرئيس عن اللغة البذيئة التي استخدمنها والأشياء الرهيبة التي فعلنها. الكثير من الناس غاضبون منهن ومن أفعالهن الرهيبة! إذا أراد الديمقراطيون أن يتّحدوا حول اللغة البغيضة والكراهية والعنصرية المنبعثة من أفواه وأفعال هؤلاء الأعضاء غير المحبوبين وغير الممثلين للشعب، فسيكون من المثير للاهتمام أن نرى كيف تسير الأمور. أستطيع أن أقول لكم إنهم جعلوا إسرائيل تشعر بأنها مهجورة من قِبل الولايات المتحدة».
وفي تغريدة متصلة له، قال ترمب: «من المحزن للغاية أن نرى الديمقراطيين يتشبثون بالأشخاص الذين يتحدثون بشكل سيئ عن بلادنا والذين يكرهون إسرائيل بشغف حقيقي كبير. كلما تمت مواجهتهم يسمّون خصومهم، بمن فيهم نانسي بيلوسي، عنصريين. لغتهم المثيرة للاشمئزاز والكثير من الأشياء الفظيعة التي يقولونها عن الولايات المتحدة يجب ألا يُسمح لها بالمرور دون أي تحدٍّ. إذا أراد الحزب الديمقراطي أن يستمر في التغاضي عن مثل هذا السلوك المشين فإننا نتطلع أكثر إلى رؤيتكم في صندوق الاقتراع في عام 2020!».
وعلى الرغم من أن تصريحات ترمب تأتي في الوقت الذي اشتدت فيه حدة التوتر بين النائبات الأربع ورئيسة مجلس النواب بيلوسي، بسبب انتقادات النائبات المستمرة لها بشأن تعاملها مع أزمة المهاجرين، فإن ذلك لم يمنع بيلوسي من انتقاد تصريحات ترمب بشدة، وإعلانها صراحةً رفض خطاب الرئيس.
وقالت بيلوسي في تغريدة أمس: «أنا أرفض تعليقات الرئيس ترمب التي تكره الأجانب وتهدف إلى تقسيم أمتنا. بدلاً من مهاجمة أعضاء الكونغرس يجب عليه أن يعمل معنا من أجل سياسة الهجرة الإنسانية التي تعكس القيم الأميركية. وقف المداهمات»، في إشارة إلى المداهمات التي تشنها الشرطة الأميركية ضد المهاجرين غير القانونيين. وتابعت: «عندما يطلب الرئيس دونالد ترمب من أربع نائبات في الكونغرس الأميركي العودة إلى بلدانهن، فقد أكد مجدداً أن خطته لجعل أميركا عظيمة مرة أخرى كانت دائماً حول جعل أميركا بيضاء مرة أخرى. تنوُّعُنا هو قوتنا ووحدتنا هي قوتنا».
وفي تصريح آخر، قالت هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية السابقة التي خسرت أمام ترمب في انتخابات 2016، على «تويتر»، أمس: «إنهم من أميركا. أنت محق في أمر واحد: حكومتهم في الوقت الحالي كارثة كاملة وشاملة».
وغرّد المرشح الديمقراطي بيرني ساندرز: «هذا ما أعنيه، عندما أسمي الرئيس عنصرياً، يجب أن نقف معاً من أجل العدالة والكرامة تجاه الجميع».
أما أيانا بريسلي، فقالت موجهة حديثها إلى الرئيس ترمب: «هذا هو شكل العنصرية، أما نحن فنعكس شكل الديمقراطية. ونحن لن نذهب إلى أي مكان. باستثناء العودة إلى العاصمة للقتال من أجل العائلات التي تقوم بتهميشها وتشويهها كل يوم».
فيما صرّحت كورتيز: «سيدي الرئيس، البلد الذي أتيت منه، والدولة التي نُقسم عليها جميعاً هي الولايات المتحدة. ولكن بالنظر إلى كيفية تدميرك لحدودنا بالمعسكرات غير الإنسانية، وكل ذلك يعود بالنفع عليك وعلى الضباط الذين يستفيدون منها، فأنت محق تماماً بشأن الفساد الذي يقع عند قدميك».
وتابعت: «الشيء الذي لا تدركه أيها الرئيس أننا لا نخشاك. أنت غاضب لأنه لا يمكنك تصور أميركا التي تضمّنا. أنت تعتمد على أميركا مرعبة لتنهبها. لن تقبل بأمة تعتبر الرعاية الصحية حقاً أو التعليم أولويتها الأولى، لا سيما في الأماكن التي نحارب فيها. ومع ذلك نحن هنا».
واستنكرت كورتيز صمت الجمهوريين على تغريدات ترمب، قائلة: «إلى أن يستنكر المسؤولون الجمهوريون التصريحات العنصرية التي صدرت أمس (والتي يجب أن تكون سهلة!)، للأسف ليس لدينا خيار سوى افتراض أنهم يتغاضون عنها. من المقلق للغاية أن تكون مجموعة الحزب الجمهوري بأكملها صامتة. هل هذه أجندتهم؟».
من جهتها، قالت رشيدة طليب إن «خوفي الأكبر هو أنه يصرف انتباهنا عن عمد عن حقيقة أن إدارة الجمارك تطرق الأبواب من دون أوامر في الوقت الحالي. إنه يصرف انتباهنا عن حقيقة أن الزملاء على الحدود يبلغون عن الظروف المروعة واللاإنسانية».
وأضافت: «ملحوظة سيدي الرئيس: استمر في الحديث، أنت فقط تجعلني أعمل بجدية أكبر. أنا فخورة بجذوري الفلسطينية ومتنمر ضعيف مثلك لم يفز أبداً. هذا هو ما يشبه أميركا. استمر في الحديث، سوف تكون خارج البيت الأبيض قريباً».
أما إلهان عمر، فقالت: «السيد الرئيس، كأعضاء في الكونغرس، فإن الدولة الوحيدة التي أقسمنا اليمين لها هي الولايات المتحدة. وهذا هو السبب في أننا نكافح من أجل حمايتها من أسوأ رئيس والأكثر فساداً وغير الكفء، الذي رأيناه على الإطلاق».
وتابعت: «أنت تؤجج القومية البيضاء لأنك غاضب من أن أناساً مثلنا يخدمون في الكونغرس ويحاربون أجندتك المليئة بالكراهية. إن رد أميركا على الرجل غير المتسامح هو التنوع، التنوع ذاته الذي ألهمه تراثنا للحرية الدينية». ووصلت أصداء تصريحات الرئيس الأميركي إلى خارج البلاد، وانتقدت رئيسة الوزراء البريطانية المستقيلة تيريزا ماي، تصريحات ترمب قبل أيام من مغادرتها رئاسة الوزراء. وقال المتحدث باسم ماي، في بيان صباح أمس، إن «وجهة نظر رئيسة الوزراء، هي أن اللغة المستخدمة للإشارة إلى هؤلاء النساء كانت غير مقبولة على الإطلاق».
يشار إلى أن علاقة ماي وترمب كانت متوترة، وتفاقمت الأسبوع الماضي بعد قضية تسريب مذكرات دبلوماسية بريطانية توجه انتقادات شديدة إلى إدارة ترمب.
وقدم السفير البريطاني لدى واشنطن كيم داروك، الأربعاء الماضي، استقالته من منصبه على خلفية هذه القضية. وكان داروك قد وصف في المذكرات الرئيس الأميركي بأنه «غير كفء»، كما وجّه انتقادات حادة إلى أداء الإدارة الأميركية. واستاء ترمب كثيراً من الدعم الذي قدمته ماي للسفير السابق، ووجه إليها انتقادات حول طريقة إدارتها ملف «بريكست»، ورحب برحيلها القريب عن السلطة.
وكتب ترمب في تغريدة: «النبأ السار لبريطانيا الرائعة هو أنها ستحظى قريباً برئيس جديد للوزراء». ويعد وزير الخارجية السابق بوريس جونسون، الأوفر حظاً لخلافة ماي، وهو من مؤيدي الرئيس الأميركي الذي يصفه بـ«الصديق».
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة