اجتماع «الفرصة الأخيرة» قبالة الحديدة

اجتماع «الفرصة الأخيرة» قبالة الحديدة

غريفيث في الرياض... والشرعية تلوّح بالانسحاب من «استوكهولم»
الاثنين - 12 ذو القعدة 1440 هـ - 15 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14839]
عدن: علي ربيع
عقدت اللجنة المشتركة المكلّفة تطبيق اتفاق استوكهولم حول محافظة الحديدة اليمنية، اجتماعاً ثلاثياً على متن سفينة أممية قبالة سواحل المدينة، أمس، وذلك بعد رفض الجماعة الحضور إلى مناطق سيطرة القوات الحكومية.

وذكر المتحدث باسم عمليات تحرير الساحل الغربي وضاح الدبيش لـ«الشرق الأوسط»، أن كبير مراقبي البعثة الأممية الجنرال مايكل لوليسغارد التقى صباح أمس، ممثلي الفريق الحكومي برئاسة اللواء صغير بن عزيز، قبل أن تتوجه السفينة إلى ميناء الحديدة لنقل ممثلي الجماعة الحوثية. وأكد المصدر نفسه أن اللواء بن عزيز أبلغ الجنرال الأممي أن هذا الاجتماع الذي يدوم يومين، سيكون بمثابة فرصة أخيرة لتنفيذ ما نص عليه اتفاق استوكهولم بشأن الحديدة، مشدداً على أن كل الأبواب أغلقت في الفترات الماضية من قبل الميليشيات بسبب تعنتها ورفضها الانصياع للمفاهيم العملياتية لإعادة الانتشار.

في غضون ذلك، قال مصدر حكومي يمني لـ«الشرق الأوسط»، إن المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث، سيصل إلى الرياض، اليوم، للقاء قيادات الشرعية اليمنية، ضمن جهوده التي استأنفها أخيراً بجولة مكوكية شملت موسكو وأبوظبي ومسقط وواشنطن، من أجل تشكيل زخم دبلوماسي لمساعيه الرامية إلى تحقيق السلام في اليمن.

يأتي هذا في الوقت الذي ذكرت فيه مصادر حكومية أن قيادة الشرعية تفكر جدياً في الانسحاب من اتفاق استوكهولم بعد مضي 7 أشهر من إبرامه، دون أن تلتزم الميليشيات الحوثية تنفيذه أو تتوقف عن خرق الهدنة التي بدأت في أعقابه في 18 ديسمبر (كانون الأول) الماضي.



المزيد...
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة