صحيفة: الشرطة البريطانية تحدد الشخص الذي سرب المُذكرات الدبلوماسية

صحيفة: الشرطة البريطانية تحدد الشخص الذي سرب المُذكرات الدبلوماسية

سفير لندن السابق بواشنطن: ترمب انسحب من الاتفاق النووي «لأسباب شخصية»
الأحد - 12 ذو القعدة 1440 هـ - 14 يوليو 2019 مـ
سفير بريطانيا السابق في واشنطن كيم داروك (أ.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قالت صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية إنه تم تحديد الشخص الذي يُشتبه في أنه سرب مذكرات سرية من كيم داروك سفير بريطانيا في واشنطن، ما أدى إلى نشوب خلاف دبلوماسي كبير مع الولايات المتحدة.

ونشرت صحيفة «ميل أون صنداي»، الأسبوع الماضي، مذكرات من داروك وصف فيها إدارة الرئيس دونالد ترمب بأنها «خرقاء» و«تفتقر للكفاءة»، ما أثار غضب ترمب، ودفع السفير إلى إعلان استقالته.

وأجرى المسؤولون البريطانيون تحقيقاً لتحديد الشخص المسؤول عن عملية التسريب، وقالت شرطة مكافحة الإرهاب، أول من أمس (الجمعة)، إنها بدأت تحقيقاً جنائياً.

وقالت «صنداي تايمز»، نقلاً عن مصادر حكومية لم تكشف النقاب عنها، إنه تم تحديد أحد المشتبه بهم، وإنه تم استبعاد ما تردد عن أن عملية التسريب ربما كانت نتيجة اختراق إلكتروني من دولة أجنبية.

وقال مصدر حكومي، لم تنشر الصحيفة اسمه، «يعتقدون أنهم يعرفون من الذي قام بعملية التسريب"، مضيفاً: «إنها الآن عملية بناء قضية ستعرض على القضاء. لقد كان شخصاً لديه إمكانية الاطلاع على الملفات التاريخية».

وقالت كل من «صنداي تايمز» و«ميل أون صنداي» إن مسؤولي مخابرات من وكالة الاتصالات الحكومية البريطانية على وشك الانضمام للتحقيق لاكتشاف المشتبه به من خلال مراجعة سجلات البريد الإلكتروني والهاتف.

ونشرت «ميل أون صنداي»، أيضاً، مذكرات أخرى من داروك ضاربة عرض الحائط بتحذير من الشرطة لأجهزة الإعلام من أن فعل ذلك قد يكون بمثابة ارتكاب عمل إجرامي.

وقالت الصحيفة إن داروك بعث برقية إلى الحكومة البريطانية في مايو (أيار) 2018 أوضح فيها أن ترمب قرر الانسحاب من جانب واحد من الاتفاق النووي مع إيران «لأسباب شخصية»، لأن هذا الاتفاق أبرمه سلفه باراك أوباما.

ونقلت الصحيفة عن داروك قوله في البرقية إن إدارة ترمب «ارتكبت عملاً من أعمال التخريب الدبلوماسي».

وحذر أكبر ضابط شرطة مسؤول عن مكافحة الإرهاب في بريطانيا، وسائل الإعلام، من نشر أي وثائق مسربة أخرى، قائلاً إن ذلك قد يمثل خرقاً لقانون الأسرار الرسمية.‬‬‬‬

وكانت الشرطة البريطانية قد أعلنت في وقت سابق إنها فتحت تحقيقاً جنائياً حول تسريب هذه المراسلات الدبلوماسية السرية، التي أدت إلى تدهور «العلاقة الخاصة» بين بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية، واستقالة السفير البريطاني كيم داروك في واشنطن.

وأعلن السفير استقالته من منصبه على خلفية التسريبات، التي وجّه فيها انتقادات حادة للرئيس الأميركي. ورد الرئيس ترمب بانتقادات لاذعة، على مدى أيام، وصف فيها داروك بأنه «غبي جداً» و«سخيف»، بعد نشر صحيفة بريطانية للمراسلات بين السفير ووزارة الخارجية في لندن، التي قال فيها إن إدارة ترمب «تفتقر للكفاءة وعاجزة عن العمل».
المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة