مرونة بريطانية مشروطة حيال السفينة الإيرانية

مرونة بريطانية مشروطة حيال السفينة الإيرانية

لندن طلبت ضمانات بعدم توجهها إلى سوريا... وظريف إلى نيويورك رغم تلويح أميركا بمعاقبته
الأحد - 11 ذو القعدة 1440 هـ - 14 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14838]
الناقلة الإيرانية «غريس 1» قرب جبل طارق في السادس من الشهر الحالي (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط» - نيويورك: علي بردى
أبدت بريطانيا أمس مرونة حيال ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في جبل طارق وعرضت تسهيل الإفراج عنها ولكن مقابل شروط.

وقال وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هنت، أمس، إنه أبلغ نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، بأن بريطانيا ستسهل الإفراج عن الناقلة «غريس1»، إذا حصلت على ضمانات بأنها لن تتوجه إلى سوريا. وأضاف هنت أن وزير الخارجية الإيراني أبلغه برغبة طهران في حل قضية الناقلة، وأنها لا تسعى إلى تصعيد الموقف.

في غضون ذلك، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن ظريف توجه أمس إلى نيويورك للمشاركة في الاجتماع السنوي للمجلس الاقتصادي الاجتماعي للمسؤولين الرفيعين بالأمم المتحدة، وذلك في وقت تتصاعد فيه حدة التوتر بين الولايات المتحدة وبريطانيا من جهة، وإيران من جهة أخرى. واتهمت الولايات المتحدة إيران بالضلوع في هجمات على ناقلات نفط بالخليج مؤخراً، واقترب البلدان من حافة مواجهة عسكرية مباشرة الشهر الماضي، بعدما أسقطت طهران طائرة {درون} أميركية وأمر الرئيس الأميركي برد عسكري، لكنه ألغى ضربة جوية في اللحظة الأخيرة.

وتأتي زيارة ظريف إلى نيويورك بعدما أعلنت واشنطن أنها ستضيف ظريف إلى قائمة مسؤولين إيرانيين كبار، على رأسهم المرشد علي خامنئي، فرضت مؤخراً عقوبات عليهم قبل أن تعلن عن إرجاء معاقبته.

من جانبه، دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، جميع الدول لضمان حرية الملاحة في منطقة الخليج، حسبما أفاد فرحان حق، نائب المتحدث الرسمي باسمه. وقال حق إن دعوة الأمين العام كانت واضحة، إذ دعا جميع الدول إلى ضمان حرية الملاحة في كل مكان، بما في ذلك مضيق هرمز.

إلى ذلك، قالت سلطة النقل البحري في بنما لوكالة «رويترز»، إن بنما ستسحب علمها من مزيد من السفن التي تنتهك العقوبات والقوانين الدولية، وذلك بعد حذف نحو 60 سفينة على صلة بإيران وسوريا من السجلات البنمية في الشهور القليلة الماضية.

وقال مصدران مطلعان إن رئيس بنما السابق، خوان كارلوس فاريلا، أعطى الضوء الأخضر لحذف 59 ناقلة من سجلات البلاد بعدما أعادت واشنطن في عام 2018 فرض العقوبات على إيران. وأضاف المصدران أن معظم تلك السفن كانت مملوكة لشركات تديرها الدولة في إيران، لكنها شملت أيضاً سفناً على صلة بتسليم نفط لسوريا.

...المزيد
المملكة المتحدة ايران أخبار سوريا عقوبات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة