جبل طارق تفرج عن أفراد طاقم الناقلة الإيرانية المحتجزة

جبل طارق تفرج عن أفراد طاقم الناقلة الإيرانية المحتجزة

السبت - 11 ذو القعدة 1440 هـ - 13 يوليو 2019 مـ
الناقلة الإيرانية غريس 1 (أ.ف.ب)

قالت شرطة جبل طارق، أمس (الجمعة)، إنها أفرجت عن كل أفراد طاقم الناقلة الإيرانية «غريس 1» الأربعة بكفالة دون توجيه اتهامات لهم بعد احتجاز الناقلة، الأسبوع الماضي، للاشتباه بانتهاك العقوبات الأوروبية بنقلها النفط إلى سوريا.

وكانت الشرطة قد قالت في وقت سابق إنها اعتقلت الاثنين الآخرين من أفراد الطاقم بعد يوم واحد من اعتقال قبطان الناقلة وكبير ضباطها.

وقالت الشرطة في بيان إنه تم الإفراج عن كل أفراد الطاقم الأربعة بكفالة مع شروط. ولم تدلِ بتفاصيل، ولكنها قالت إن التحقيقات جارية، وإن الناقلة ما زالت محتجزة.

ووصلت الناقلة إلى جبل طارق وعلى «بدنها» اسمها المسجل في بنما، لكن الحكومة البنمية ذكرت لاحقاً أنها حذفت السفينة من السجلات في 29 من مايو (أيار).

وأوضحت سلطة النقل البحري في بنما، اليوم (السبت)، إن بنما ستسحب علمها من المزيد من السفن التي تنتهك العقوبات والقوانين الدولية، وذلك بعد حذف نحو 60 سفينة على صلة بإيران وسوريا من السجلات البنمية في الشهور القليلة الماضية.

وكانت الناقلة العملاقة «غريس 1» قد أبحرت إلى جبل طارق في مطلع يوليو (تموز) حيث احتجزتها البحرية البريطانية للاشتباه في انتهاكها للعقوبات على سوريا.

وذكرت السلطات في جبل طارق أن الناقلة كانت محملة بكامل طاقتها بخام يُشتبه في أنه كان في طريقه إلى مصفاة بانياس السورية.

ودعت إيران الحكومة البريطانية أمس (الجمعة) للإفراج الفوري عن «غريس 1» وحذرت من الرد بالمثل، وذلك بعد محاولة ثلاث سفن إيرانية اعتراض سبيل ناقلة تابعة لشركة بريطانية في مضيق هرمز يوم الخميس.


المملكة المتحدة ايران بنما التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة