مؤتمر باريس يبحث غدا توزيع الأدوار بين أطراف التحالف الدولي ضد الإرهاب

مؤتمر باريس يبحث غدا توزيع الأدوار بين أطراف التحالف الدولي ضد الإرهاب

المعارضة السورية منقسمة حول الخطة الجديدة لمواجهة {داعش}
الأحد - 20 ذو القعدة 1435 هـ - 14 سبتمبر 2014 مـ

شددت مصادر بوزارة الخارجية الفرنسية على ضرورة النظر إلى مؤتمر باريس، الذي سينعقد غدا تحت شعار «السلام والأمن في العراق» بحضور نحو 30 دولة ويفتتحه الرئيسان الفرنسي والعراقي، على أنه «استكمال» لما حصل على هامش اجتماعات حلف شمال الأطلسي في نيوبورت بالمملكة المتحدة، وخصوصا لاجتماع جدة الذي ضم وزراء خارجية 10 دول إقليمية (9 دول عربية وتركيا) مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

وقالت المصادر، إن المؤمل من المؤتمر «تحديد مهمة كل طرف وما يستطيع تقديمه» في هذه المهمة «الصعبة»، وهي «الانتقال من مرحلة احتواء (داعش) إلى مرحلة القضاء عليه أو استئصاله».

من جهة أخرى، بدت المعارضة السورية، سواء العسكرية منها أو السياسية، منقسمة في مقاربتها لـ«التحالف الدولي ضدّ الإرهاب». ففي حين ترحّب بعض الأطراف بما تقرر في اجتماع التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب، تطالب بمحاربة الإرهاب المتمثّل بالنظام و«حزب الله» أولا.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة