السلاح يزاحم السمك والخضراوات في أسواق العراق

السلاح يزاحم السمك والخضراوات في أسواق العراق

«درون» وصواريخ ومدافع بين المعروضات
السبت - 11 ذو القعدة 1440 هـ - 13 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14837]
عراقي يختبر قطعة سلاح في متجر ببغداد (رويترز)

طائرات صغيرة مسيرة (درون)، ومدافع وصواريخ وقذائف «الهاون»... هذه بعض المعروضات في أسواق السلاح في بغداد وباقي محافظات العراق، والتي تنافس أسواق السمك والخضراوات.

ويشكل السلاح السائب ظاهرة خطيرة في العراق؛ حيث يملك المواطنون ملايين من قطع السلاح غير المجاز. وفي هذا السياق يقول الخبير الأمني المتخصص الدكتور هشام الهاشمي لـ«الشرق الأوسط»، إن «المشكلة باتت تكمن في حجم السلاح السائب، الذي لم يعد على ما كان عليه من سلاح خفيف ومتوسط؛ بل أصبحت هناك مخازن ومشاجب في بغداد والمحافظات بحجم تلك التابعة للدولة».

السلاح الموجود أنواع مختلفة، تبدأ من المسدس العادي الذي تسهل عملية إخراج إجازة حمل وحيازة له، إلى أسلحة متوسطة مثل أنواع المدافع وقذائف «الهاون»، فضلاً عن الطائرات المسيّرة، مروراً بأنواع «الكلاشنيكوف».

الغريب أنه في الوقت الذي تنتشر فيه السوق السوداء بمناطق مختلفة من العراق لبيع وشراء مختلف أنواع الأسلحة، فإن هناك في بعض المناطق أسواقاً مكشوفة عبر «بسطيات» (أكشاك) لا تختلف عن «بسطيات» بيع الملابس المستعملة والأدوات المنزلية، وذلك في واحدة من أهم الأسواق، وهي سوق «مريدي» في مدينة الصدر شرق بغداد. الأدهى من ذلك أن هناك صفحات على «فيسبوك» لبيع الأسلحة، حالها حال أي صفحة أخرى معنية ببيع السيارات أو الدور أو الأراضي.
...المزيد


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة