إليسا تطلق مجموعتها «لا تستسلم أبداً» ويعود ريعها لمرضى السرطان

إليسا تطلق مجموعتها «لا تستسلم أبداً» ويعود ريعها لمرضى السرطان

الجمعة - 9 ذو القعدة 1440 هـ - 12 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14836]
الفنانة إليسا خلال إطلاقها مجموعة مجوهرات «لافاليير»
بيروت: «الشرق الأوسط»
أطلقت النجمة إليسا مجموعة «Never Give Up» أي «لا تستلم أبداً»، بالتعاون مع دار المجوهرات «لافاليير - LAVALLIERE» والتي يعود ريع 30 في المائة من نسبة مبيعاتها لعلاج مرضى السرطان في مركز كليمنصو الطبي، وذلك خلال احتفال أقيم في مطعم Eau de Vie في فندق «الفينيسيا» في بيروت. فمجموعة «Elissa - Never Give Up» تترجم رسالة القوة والأمل للعالم حيث تسرد إليسا من خلالها مشوار رحلتها في مكافحة السرطان، وهي رحلة احتضنت الكثير من الألم والضيق، ولكن أيضاً الكثير من الحب والأمل والدعم والسعادة. هذه المجموعة تمثل المرأة التي وقفت وحاربت وفازت.
تخلل الاحتفال مؤتمر صحافي قدمه الإعلامي اللبناني نيشان، الذي ألقى الضوء في كلمته على رسالة الحب التي قدمتها إليسا خلال محاربتها سرطان الثدي ومحاولتها توعية الناس حول هذا المرض، وطالب بالوقوف «دقيقة تصفيق»، مثلما وصفها، احتراماً لتجربة إليسا.
ثم كانت كلمة صاحبة دار مجوهرات «لافاليير - LAVALLIERE» دوللي فخر الدين التي رحبت بالحضور، قائلة: «تتشرف الشركة بهذه الخطوة الجديدة، وبالشراكة مع النجمة إليسا التي انتصرت بإيمانها وإرادتها على المرض». وأضافت: «الرسالة ما كانت لتصل إلا من خلالها، ونحن نضم صوتنا لصوتها ونقول للجميع لا تستسلموا أبداً، ومع إليسا أصبح للـ(ذهب) معنى».
أما الدكتور عاصم الحاج المدير الطبي في مركز كليمنصو الطبي، فشكر مبادرة إليسا ودار مجوهرات «لافاليير - LAVALLIERE»، متابعاً: «إن الهدف اليوم هو دعم مرضى السرطان، والأهم هو مكافحة هذا المرض بالكشف المبكر، وتحديداً لسرطان الثدي، لأن نسبة الشفاء قد تصل إلى 100 في المائة».
وفي النهاية ألقت إليسا كلمة مؤثرة عبرت فيها عن رسالتها في مجال التوعية الصحية، وتحديداً محاربة سرطان الثدي.
وقالت: «لو استسلمت حينها لما كنت اليوم هنا بينكم، ولو لم يكن إيماني بربي وإيماني بالرعاية الطبية في لبنان كبيرين لما كنت بينكم اليوم أيضاً».
وتابعت: «حين شفيت واستثمرت شفائي بطريقة إيجابية للتوعية، علمت بطريقة غير مباشرة السبب، وهو أن صوتي مسموع ومؤثر».
وأنهت: «مشروعي مع دار (لافاليير – LAVALLIERE) يعود قسم منه إلى مرضى السرطان الذين لا يستطيعون تلقي العلاج».
لبنان موسيقى سرطان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة