الحرس الثوري: بريطانيا وأميركا ستندمان على احتجاز ناقلة النفط الإيرانية

الحرس الثوري: بريطانيا وأميركا ستندمان على احتجاز ناقلة النفط الإيرانية

الخميس - 9 ذو القعدة 1440 هـ - 11 يوليو 2019 مـ
ناقلة النفط الإيرانية التي تم احتجازها (رويترز)

قال نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، اليوم (الخميس)، إن بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية ستندمان على احتجاز ناقلة نفط إيرانية، حسب ما ذكرت وكالة «تسنيم» الإيرانية للأنباء.

ونقلت «تسنيم» عن العميد علي فدوي نائب قائد الحرس الثوري قوله: «يتخذون الآن إجراءً لا يحتاج قدرات، بل قدراً من الغباء»، مضيفاً: «ما كانت الحكومتان الأميركية وأيضاً الانجليزية لتتخذا هذا الإجراء لو أنهما أجرتا أقل الحسابات».

وتابع فدوي قائلاً: «لقد استأجرنا هذه السفينة وقمنا بتحميلها بالشحنة... تصرفهما كان أحمق جداً وسيندمان على ذلك قطعاً... سنعلن عن ردنا».

وكانت قوات مشاة البحرية الملكية البريطانية قد اعتلت الأسبوع الماضي الناقلة الإيرانية (جريس 1) قبالة جبل طارق واحتجزتها للاشتباه في أنها تنقل نفطاً لسوريا انتهاكاً لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني حذر أمس بريطانيا من «عواقب» قرارها اعتراض ناقلة نفط إيرانية قبالة سواحل جبل طارق، في عملية وصفتها إيران بأنها فعل «قرصنة» في المياه الدولية.

بدورها، اتهمت بريطانيا إيران بمحاولة اعتراض سبيل ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز.

وأكد ناطق باسم الحكومة البريطانية اليوم أن سفناً إيرانية حاولت مساء أمس (الأربعاء) اعتراض ومنع مرور ناقلة بريطانية قائلاً: «خلافاً للقانون الدولي، حاولت 3 سفن إيرانية منع مرور السفينة التجارية (بريتش هيريتيغ) في مضيق هرمز». وأشار إلى أن البحرية الملكية اضطرت للتدخل لمساعدة ناقلة النفط، وإطلاق تحذيرات شفهية على السفن الإيرانية التي عادت أدراجها بعد ذلك.

فيما وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف المزاعم باحتجاز ناقلة نفط بريطانية بأنها «لا قيمة لها».

كما نفى الحرس الثوري الإيراني في بيان نشرته الوكالة الناطقة باسمه «سباه نيوز» أن يكون حاول منع مرور ناقلة النفط البريطانية في مضيق هرمز.


ايران التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة