الهلال يدخل في خط مفاوضات «كمارا»

الهلال يدخل في خط مفاوضات «كمارا»

وسط مساع قدساوية لإحياء عرض النصر
الخميس - 8 ذو القعدة 1440 هـ - 11 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14835]
مساعد الزامل (الشرق الأوسط)
الدمام: علي القطان
ألزمت إدارة نادي القادسية مهاجم الفريق الأول لكرة القدم هارون كمارا بالانتظام مجددا والعودة إلى التدريبات اليومية الاستعدادية لدوري الدرجة الأولى والإيفاء بمتطلبات عقده الاحترافي المتبقي فيه قرابة «4» مواسم.
وطلبت إدارة القادسية من اللاعب كمارا عدم التأثر بالأمور الخارجية التي تخص مستقبله الاحترافي والتركيز على وضعه كلاعب محترف داخل أرض الملعب، سواء في التدريبات أو المباريات الرسمية، وأنها ستعمل على أن تبحث أي عرض جدي يصله يناسب النادي أولا لتطلعه عليه، أو على مدير أعماله قبل الموافقة على بيع بقية عقده.
يأتي ذلك بعد أن كسر اللاعب كل التكهنات بشأن مقاطعته لتدريبات الفريق التي استمرت لثلاثة أيام مطلع الأسبوع الحالي، حيث أكدت الإدارة أنه حصل على إذن للغياب في يومين واعتذر عن غياب اليوم الثالث قبل أن يسمح له بدخول التمارين التي يقودها المدرب التونسي يوسف المناعي.
وكانت هناك تحركات جدية من عدة أندية كبيرة لضم اللاعب بدأت فعليا منذ منتصف الموسم الماضي، ومن بينها عرض مالي كبير يصل إلى «30» مليون ريال، قبل أن يتقلص مبلغ العرض تدريجيا ليصل إلى «25» مليون من جانب نادي النصر شاملا بقية مستحقات اللاعب عبد الرحمن العبيد البالغة «8» ملايين ريال، إلا أن قرار الرئيس الحالي سعود السويلم عدم الترشح لرئاسة النصر لموسم جديد جمد المفاوضات التي وصلت إلى مرحلة متقدمة في شهر رمضان الماضي.
ووسط هذه التحركات من الاتحاد والنصر، بدأ أحد الهلاليين الداعمين تحركات جادة من جانبه نحو إدارة نادي القادسية، وأبلغ الرئيس الزامل بالرغبة في ضم اللاعب، إلا أن العرض الهلالي يعتبر الأقل ماديا، لكنه يحوي التنازل عن «2» على الأقل من صفوف الهلال للقادسية لموسم واحد على أن يكون هؤلاء اللاعبون خارج حسابات المدرب الروماني رازفان لوشيكو.
وتشير المصادر إلى أن من الأسماء المطروحة لاعب المواليد أحمد أشرف في حال تم التوقيع مع كمارا بكون النظام يسمح فقط بتسجيل لاعب مواليد واحد فقط حسب التعديلات الجديدة التي أقرها اتحاد الكرة السعودي.
وبالعودة إلى مساعي نادي القادسية لحسم العرض الأفضل لها ماديا بشأن اللاعب كمارا، فتشير المصادر إلى أن الإدارة لا تزال تفضل عرض النصر وتسعى لإحيائه مجددا، إلا أن رغبة اللاعب أكبر في نادي الاتحاد، كما أن لديه رغبة في اللعب للهلال، وإن كان العرض أقل نسبيا من غيره.
ومرت إدارة نادي القادسية قبل قرابة عقد من الزمن بموقف سابق مشابه لوضع المفاوضات مع كمارا، حينما كانت رغبة اللاعب ياسر القحطاني بالانتقال للهلال أقوى من مساعي الإدارة بيع عقده للاتحاد، والذي كان عرضه أقوى بكثير إلا أن رغبة اللاعب هي من حسم وجهته الاحترافية، حتى اعتزل مؤخرا في نادي الهلال.
من جانبه اعترف أحد أعضاء مجلس إدارة القادسية أن النادي «تحسر» على رفض عرض جدي وصل اللاعب قبل أشهر، وكان العرض مجزيا وجادا، إلا أنه وضع اللوم أيضا على اللاعب كونه رفض عرضا مجزيا دون أن يسمي اللاعب الذي رفض كمارا الانتقال إليه، مرجحا أن يكون السبب ليس ميولا بقدر ما هو سعي من اللاعب لتقديم مستوى أفضل ومساعدة الفريق على تلافي الهبوط.
بقيت الإشارة إلى أن كمارا لم يظهر بالصورة القوية والمتوقعة منه في المباريات الحاسمة لفريقه في دوري المحترفين الموسم المنصرم، مما أجبر المدربين الذين تعاقبوا على تدريب الفريق على إبقائه على مقاعد البدلاء.
بقيت الإشارة إلى أن الإدارة تعاقدت مع المهاجم تركي السفياني في إشارة إلى الاستغناء قريبا عن كمارا.
رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة